القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عشق الادم الفصل التاسع 9 - ياسمين

رواية عشق الادم الفصل التاسع - ياسمين

رواية عشق الادم الفصل التاسع

نزلت رنا الدرج لتجد عائلتها مجتمعه على طاوله الفطور، تاففت بانزعاج عندما سمعت والدتها تتحدث عن تحضيرات زواج ياسمين.
فمنذ ان هاتفتهم خالتها و أخبرتهم بأن صهرهم اتفق مع ياسمين أقامه الزفاف اخر هذا الشهر ووالدتها لاتنفك على التلميح بالاسراع في أقامه زفافها هي أيضا، جلست رنا في مكانها وسكبت فنجانا من القهوه و بدأت تترشفه ببطئ.
رجاء و هي تنظر لابنتها بسخريه:"والله شاطره ياسمين اول ماجلها العريس اللي بتحلم بيه راحت تتجوز على طول ومضيعتش وقتها في خطوبات وكلام فارغ".
تنحنحت رنا قليلا وهي تضع فنجان القهوه من يدها وقالت بتردد:"يا ماما انا وزاهر متفقين اننا نتجوز بعد ما اخلص جامعتي".
صاحت الام بنفاذ صبر:"وليه متتجوزيش وتكملي جامعتك في بيته و بعدين زاهر بيحبك و هو نفسه في الجواز النهارده قبل بكره انت بس اللي بتتلككي كل مره بحجه لغايه محتضيعيه من ايدك ما انا عارفاكي خايبه، داه دكتور جراح، وسيم و غني و من عيله معروفه ومحترمه عمرك محتلاقي زيه، بكره تندمي على اللي انت بتعمليه معاه".
تاففت رنا وهي تشعر بالاختناق من أسلوب والدتها المتعالي فهي لاتهتم سوى بالمال والثروه:" وهو بقى كان اشتكالك".
الام بسخريه:" لا ياختي هو ماشتكاش بس كلنا شايفينك ازاي بتعامليه داه انت بتخرجي معاه مره كل شهرين تروحوا تتعشوا برا يادوب ساعه وترجعي، هو عشان انسان محترم ومتفهم ساكت مش بيضغط عليكي بس بكره حيزهق و يسيبك، و في الف بنت غيرك بتستنى اشاره منه".نظرت الام إلى زوجها الذي يتناول فطوره دون مبالاه وقالت بغيظ:" ماتقلك كلمه يارفعت، البنت حتضيع خطيبها من ايدها بأسلوبها الجاف معاه".
مسح رفعت جانبي فمه بالمنديل ثم قال بصوت هادئ:" ماتسيبي البنت يا رجاء كل مابتشوفيها تتديها الكلمتين دول، هي حره لو بتحبه حتكمل معاه و لو مش عايزاه تسيبه هي لسه صغيره دي بنتي الوحيده و انا مش حجبرها على حاجه، سيبيها متضغطيش عليها".
أنهى رفعت كلماته ثم نهض وقبل رنا من جبينها وهو يبتسم مطمئنا لها فهو لم يكن من النوع الصارم من الآباء،بل لطالما كان رجلا متفهما يساند أبناءه ويترك لهم المجال لاتخاذ قراراتهم الشخصيه بحريه تامه خاصه في ما يتلق بالزواج او الدراسه لذلك لم يضغط على رنا عندما وافقت على خطوبتها من زاهر.
أدارت رجاء وجهها للجهه الأخرى بغضب من عدم مسانده زوجها لها فهي دائما تتهمه بالسلبيه وعدم حرصه على مصلحه أولاده مثلها.
.
.............................
عند ادم
جلس ادم كعادته وراء مكتبه يراجع بعض الأوراق الخاصه بمشروع جديد.فرك عينيه بارهاق شديد فمنذ ايام عديده لم يذق طعم النوم الا ساعه او ساعتين تتخللها كوابيس.
مازال اسبوعان على موعد زفافه، ابتسم بخفه عندما تذكر وجه جنيته الصغيره كما أسماها، لقد اشتاق إليها كثيرا ففي الاونه الاخيره أصبح يستدعيها إلى مكتبه كل يوم لتناول طعام الغداء معا،والتحدث في مواضيع عديده في محاوله للتعرف على بعضهما، لاينكر إعجابه الشديد بجمالها الاخاذ رغم ملابسها المحتشمه و البسيطه،و تعلقه بشخصيتها المرحه و البريئه فهذا مايحتاجه رجل قاسى انواع الظلم و الحرمان في حياته. اغمض عينيه بألم ليرى ذكريات طفولته القاسيه
Flash back
طرق ادم باب مكتب مديره الدار لتستقبله بابتسامه زائفه تعجب لها ادم/سيف كثيرا، نظر أمامه ليجد رجلا و معه امراه تبدو في الثلاثين من عمرها، كانا يحدقان به و على وجهيهما ابتسامه صادقه.
مديره الدار:" تعالى ياسيف يا حبيبي داه انكل ماجد و دي طنط دولت دول حيبقوا ماما و بابا الجداد".
جلس سيف على الكرسي امامها دون أن يجيبها.
ضحكت مديره الدار بسماجه قبل أن تقول:"سيف طبيعته كداه مبيتكلمش كثير بس هو ذكي جدا على فكره دي حتى علاماته كويسه جدا انتوا تقدروا تطلعوا عليها في الملف بتاعه،بس زي ماحكيت لحضراتكوا هو حصلت معاه ظروف كداه خلته طفل غير مرح مش زي الاولاد اللي في سنه".
دولت بابتسامه لطيفه:"من الناحيه دي متقلقيش احنا حنعمل اللازم. اول محناخذوا حنعرضه على دكتور نفسي و اكيد حيرجع زي الاول انا بصراحه من اول ماشفت الملف بتاعه و اتحمست جدا و حبيت اتبناه".
بعد انهاء الإجراءات القانونيه لتبني سيف،الذي تغير اسمه ليصبح ادم ماجد الحديدي. دخل ادم بيته الجديد ليبدا حياه جديده مختلفه عن حياه الميتم الذي كان يعيش فيه بعد وفاه والديه في حادث سياره نجا منه ادم بصعوبه مخلفا له تشوها كبيرا في ظهره جعل منه محل سخريه و تنمر من قبل زملائه في المدرسه و الميتم. ورغم انه عاش حياه مرفهه في منزل ماجد الا لم ينعم بعطف وحنان الوالدين. فدولت لم تكن تهتم سوي بمكانتها الاجتماعيه، اما ماجد فكان لايرى سوى شركاته و اعماله،ولم يكن ادم بالنسبه له سوى وسيله لاستمرار امبراطوريته
التي اسسها.
End flash back
عاد آدم إلى واقعه و هو يفكر في أيامه القادمه مع ياسمين، تنهد وهو يردد إسمها بين شفتيه كأنه يتذوقه بمهل، أشعل إحدى سجائره الفاخره يدخنها بشراهه و يتأمل دخانها و هو يتخيل بعض الوجوه بينها. وجه والده بالتبني ماجد الحديدي، رجل قاس لايهتم سوى بالثروه و النفوذ، ورث عنه ادم عده صفات كالبرود و الصرامه و القسوه، نفث نفسا اخرا ليظهر وجه دولت هانم، سيده غنيه من عائله ارستقراطيه، لاتهتم سوى بمظهرها أمام المجتمع، اما ابنه عمه سهى تلك الفتاه التافهه التي لطالما تقربت من والدته لتتمكن من الزواج من ادم، ابتسم بتلقائيه عندما ظهر وجه ياسمين الطفولي لينتشله من ماضيه القاسي و حياته الشبيهه بنفق مظلم.
.
............................
في النادي
في قاعه الرياضه تجلس سهى مع صديقتها راندا على إحدى الكراسي لاستراحه بعد قيامهما بتمارينها الرياضيه.
قالت راندا وهي تعطي لسهى إحدى المناشف:"بقولك ياسهى انا امبارح جورج كلمني و قالي انه جاب مجموعه فساتين جديده من Paris متيجي نروح نختار منها قبل مينزلها في البوتيك بتاعه". تاففت سهى بضيق وهي تنشف وجهها ورقبتها ثم اجابت:"مليش مزاج اروح اي حته وبعدين موديلات الفساتين لي بيجيبها جورج مبقتش الستايل بتاعي".
هزت راندا حاجبيها بتعجب هي تقول:"انت بقالك فتره ملكيش مزاج لأي حاجه، من يوم ما ادم قرر يتجوز البنت الفقيره و انت.. ".
قاطعتها الأخرى يغضب:"راندا بقلك ايه قفلي على السيره دي، ادم مستحيل يتجوز غيري دي حته بنت عجبته حيتسلى بيها يومين و يرميها، انا الوحيده اللي اليق بادم الحديدي ومش حخلي واحده ثانيه تسرقه مني ابدا".
اكملت سهى كلامها ثم اخذت هاتفها لترد على اتصال غاده.
:" الو،انت فين؟ طيب بقولك ايه استنيتي هناك انا نصف ساعه و اكون عندك يلا باي".
تساءلت راندا و هي ترى الابتسامه الخبيثه على ثغر صديقتها:" مين دي يا سوسو؟ ".
اجابتها سهى:" دي صاحبه البنت الشرشوحه اللي ادم ناوي يتزوجها، بس على ما اظن هي كمان مش عاوزه الجوازه دي تتم، تصوري هي لحقتني لما كنت طالعه من الشركه اخر مره واتفقت معاها نتقابل، انا رايحه اشوفها يمكن استفيد منها بحاجه، حكلمك بعدين، تشاو دلوقتي".
أشارت لها بيدها راندا دون مبالاه وهي تتمتم بشماته داخلها:" هو دا ادم اللي شايفه نفسك علينا بيه، ادم حيتجوزني، ادم حيعملي... اهو طلع مش معبرك اصلا تستاهلي، اصلا معاه حق البنت الي اختارها حلوه اوي بصراحه، هو كان اسمها ايه.... اسمها ايه... اما شوف الموبايل هما كانوا منزلين
خبر الجواز في موقع.... .".
بعد ساعه، في مقهى فاخر تجلس سهى بتكبر كعادتها و امامها غاده التي ترتشف كأس العصير.
-" انت قلتيلي انك صاحبه ياسمين مش كده؟ ".
-" اه احنا بندرس مع بعض اداره الأعمال؟ ".
-" طيب انت عاوزه تساعديني اني ابعدها على آدم إزاي و انت صاحبتها؟ ".
-" تقدري تقولي اني مبكرهش حد في حياتي قد ياسمين. اي حاجه بحبها بتيجي هي و تأخذها مني بسهوله، حتى الإنسان الوحيد اللي أعجبت بيه كان المعيد بتاعنا السنه اللي فاتت طلع معجب بالست ياسمين، حتى آدم باشا طلع بيحبها و عاوز يتجوزها".
صرخت سهى بغضب:" متقوليش يتجوزها انا مستحيل حسمح بكده،انت دلوقتي تحكيلي كل اللي تعرفيه عنها، اكيد في ثغره حستغلها عشان ارميها من حياه ادم كلها".ضحكت باستهزاء قبل أن تكمل:" قال يتزوجها قال...دي اكيد بتحلم". 

يتبع الفصل العاشر اضغط هنا 

 

reaction:

تعليقات