القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية في عرين الحرب الفصل الثامن 8 - شامة وتالا عباس

 رواية في عرين الحرب الفصل الثامن - شامة وتالا عباس

رواية في عرين الحرب الفصل الثامن 

نامو الكل من التعب وقسمو الغرف غرفة للرجال وغرفة للنساء بقيو نايمين كل اليوم وصحيو المسا مصحصحين مو قدرانين ينامو ..

ابو ضرغام : ماشاء الله على هالجمعة الحلوة شكلكن اليوم ماحتنامو

حسن : لا والله نمنا كل اليوم لان بالليل محدا نام

ابو ضرغام : هيك افضل سهرو اليوم ونامو بكرة الصبح مشان تسهرو وقت الطلعة هي جبتلكن الغراض اللي وصيتوني عليها لازمكن شي تاني لسا

طاهر : سلامتك ابو ضرغام يعطيك العافية

ابو ضرغام : الله يعافيك اي شي بدكن ياه حاكوني يلا السلام عليكم
الجميع : وعليكم السلام

كان ابو ضرغام جايبلن شوية اكلات وفواكه للسهرة واكلات طيبة للولاد
بقيو سهرانين سوا يحكو ويضحكو كأنو بيعرفو بعض من زمان طويل..

هالحرب متل مافرقت ناس بالمقابل جمعت ناس كمان
رجعو الصبح افترقو وراح كل حدا ع غرفتو لينامو اجا المسا وحان الوقت اللي يطلعو فيه

ابو ضرغام : يلا ياجماعة جاهزين
الجميع : اي جاهزين

ابو ضرغام : يلا طلعو بالباصات لكان
طلعو بالباصات اللي وصلتن ع منطقة جنب الحدود

ابو ضرغام : مابقا فيها السيارات تمشي اكتر مابدنا يشوفنا العكسر التركي فيه مجموعة شباب رح تروح تدليكن عالطريق توصلو بالسلامة
بلشو يمشو ب هالطريق كان بالبداية شجر كثيف من العتم مو معروف شو هو فجاة وقفوهن وحكا شي من المهربين
المهرب : رح نقعد هون شوي لبينما يصير الطريق سالك هنيك في عسكر تركي عالساعة ١٢ بيتبدلو وبوقت التبديل نحنا منمشي
قعدو عالتراب كلن كانو اكتر من ١٠٠شخص بين ولاد ونسوان وشباب الولاد يضوجو شوي بس يسكتوهن بس البرد تمكن منن
واحد من الشباب همس للمهرب : مافينا نشعل نار نتدفا والله جمدنا من البرد

المهرب : لا اوعكن بدكن ننكشف لا ضو ولا صوت ولا اي شي حتى سيكارة ماتشعلو

ضلو هيك قاعدين حتى بدون حكي واذا بدن يحكو من البرد مو قادرين يفتحو تمن
مضو ساعتين وصارت الساعة ١٢

المهرب : يلا جهزو حالكن بدنا نمشي وديرو بالكن الولاد تبكي فورا بيمسكونا

مشيو كلن ورا بعض متل العسكر الطريق قدامن من كتر العتم مو مبين وقعت نارين وصرخت اخ رجلي

المهرب : لك بلا صوت قلتلكن ساعدوها لتوقف
قربو الشباب منها ليوقفوها بس ينار ماسمحلن وهو ساعدها ومسك ايدها وصار يمشيها معو رغم الوضع اللي هنن فيه بس عيونن كانت تحكي قصص ..

صحي ابن حسن الصغير من النوم وبلش يبكي واهلو يحاولو يهدو بس ماكان يهدا

المهرب : لك سكتو سكتو هيك ١٠٠شخص رح يتضرر بسببكن
سمع الصوت العسكر التركي واجا لعندن
كانو العساكر كتير مناح ف طلبو منهن يرجعو بهدوء بدون مايحكوهن شي

رجعو خايبين من نفس الطريق لنفس المسبح اللي كانو قاعدين فيه ونامو من بردن وتعبن
اجا الصبح لعندن ابوضرغام

تامر : بعد كل هالعذاب والقعدة بالبرد هيك منرجع مو عاساس الطريق مضمون
طاهر : بالفعل حتى غطا مافينا ناخدن معنا لان الطريق صعب لك الولاد رح تمرض هيك

ابو ضرغام : طولو بالكن ياشباب انتو مفكرين الطلعة هيك مو من اول مرة بتظبط بدكن تجربو مرة ومرتين وتلاتة الا مايتيسر طريقكن سالو الحج ابو مرعي كم مرة حاول

ابو مرعي : اي والله ياشباب هي الي هون ست شهور عم حاول فيهن ناس كتير دخلت قبلي وانا ماتيسرت الشغلة حظ بدكن تطولو بالكن

تامر : لنشوف اخرتا

ابو ضرغام : طيب ريحو حالكن هلأ وانا عم شفلكن طريق تاني اضمن من هاد تطلعو منو فجأة وهو عم يحكي داخت سالي ووقعت بالارض

قربو البنات وعمر من سالي ..
بس بعدتهن ام مرعي ورجعتن لورا ..

ام مرعي : بعدو انا بشوف شبها ... اتطلعت لاقت الشباب كلها بالغرفة ..
صرخت فيهن صوت : لك انتو ما تستحون .. برا على السريع .. في عجية هني ...

طلعو وهنن عم يفوتو ببعضن من الخجل ..

ام مرعي : نارين ي بنية .. جيبيلي بصلة ..

طلعت نارين وجابت بصلة ..
ورجعت ..
قربت البصلة من انف سالي وفتحت سالي عيونها ..

ام مرعي : مابيها شيء .. نزل ضغطها ..

الحمد لله عسلامتج ي بنية ..
من كم يوم مصابج ذا ؟

سالي : صرلي يومين عم دوخ و معدتي عم تقلب ..

ام مرعي بصوت واطي : لولولوليشش

سالي : شوفي ؟؟

ام مرعي : بإذن الله يبنية انت حامل ..

سالي : شوووو .. حطت ايدها ع تمها وبلشت تبكي ...

والبنات حواليها عم يهنوها وعمر والشباب برا عم يغلو ويفورو بدهن يعرفو شو صار ..

طلعت ام مرعي وهي زعلانة ووجها ما ببشر ..

ام مرعي : طول بالك ي ولدي .. كله لخير .. انت لازم ترضى بقضاء ربنا ..

عمر : ش شو قصدك ؟

ام مرعي اشرتله ليفوت ويشوف بعينه وهي عم تلعب بأعصابه لعب ..

دخل رامي لجوا لقاها نايمة متل الملاك ..
قرب منها وفكر انها ودعت ..

عمر وهو عم يبكي : ا انا ما الي غيرك .. انت كنت كل دنيتي .. مين بدو يلقي عُمَري هلأ ؟
مين بده يحضنني وينسيني وجع الدني .. مين بده يدللني ويطبخ الاكلات يلي بحبا ويطعميني بايده ..
انا كنت طالع معك .. لانه بدك .. هلأ ماعاد الي مكان غير الشام ..
بيتك وذكرياتك ...

قلتيلي نطلع بلكي الله بيرزقنا ولد .. حتى هي ما كملت .. ليش ياربي ليش ..

سالي : مين قال ما كملت ..

عمر : ساليي .. قرب منها وضمها بكل حب وشوق .. رجع بعد عنها وهو عم يتذكر آخر كلمة قالتلو ياها ..
ش شو ؟ شو يعني مين قلك ما كملت !!

سالي انت ..
انت ..

سالي هزت براسا ودموعها عرض خدودها : اي عمري .. انا حامل .. حطت ايديها ع بطنها ..
هون في ابننا او بنتنا ..!

عمر ضم سالي : بدي ياها بنت بتشبهك !

سالي : بالله .. بدي ياه صبي .. بيشبهك وبيشبهو عيونو عيونك ..

عمر : بنت ..

سالي : لا صبي ..

عمر : يووه بنت

سالي : صبيي

عمر : لا تعصبيني 

يتبع الفصل التاسع اضغط هنا 



reaction:

تعليقات