القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية كتفيت بك وطناً الفصل السابع 7 - ياسمين الشام

رواية كتفيت بك وطناً الفصل السابع - ياسمين الشام  

رواية كتفيت بك وطناً الفصل السابع

مجهول: السلام عليكم
عمار وريحان : وعليكم السلام
عمار بإستغراب: أتفضل يا عم بشو فينا نخدمك
مجهول أتطلع على لانا إلي ضلت واقفة عند الباب ولونها أصفر : أجيت شوف حدا بخصني هون
عمار: عفواً حدا بخصك !!! بعتقد حضرتك مخربط بالبيت
لانا: أتقدمت لعنده والشرر طاير من عيونها لتخفي توترها وتتصنع القوة : شو بدك مني ليش لاحقني مابدي شوفك
عمار وريحان أتطلعوا ببعض بصدمة
مجهول: هه شكله أخي ما عرف يربيكي منيح فضحتينا بين الناس الكل بيحكوا علينا أنا موجود وبنت أخي عايشة عند ناس غرب
ريحان: عمها!!!!
عمار: مسكه من قميصه ، لو سمحت أنت ببيتنا أحترم حالك وبعدين نحنا أهلها وعيلتها وهاد هو بيتها متل ما هو بيتنا
أحمد : وكيف زبطت معك هيك أنا عمها أولى فيها منكم
لانا: مستحيل مارح أجي لعندك حتى لو قتلتتي عمااار لا تخليه ياخدني .. الله يخليكي خالتي
عمار: طبعاً مارح ياخدك شو الدنيا سايبة وأنت ياعم لا أنت ولا القانون ولا أي حدا بالدنيا بيقدر ياخد خطيبتي مني
أحمد بصدمة: خطيبتك !!!!!
عمار بمكر: أي خطيبتي واليوم كتب كتابنا كمان والبنت كبيرة ومافيك تتحكم فيها
أحمد: أسمعيني يابنت إذا ما فسختي هالخطبة و أجيتي معي هلأ بتنسي إنه ألك قرش من أملاك العيلة عم يضحكوا عليكي لياخدوا مصاريكي
لانا: بموووت وما بروح معك وأهلي عايشين ماكان فيكم خير لألي هلأ بعد ما اتفوا رح كيف رح تكونوا
عمار: لانا فوتي لجوا وأنت أسمعني منيح حق البنت رح يوصللها ورح طالعه من بين عيونك مو لأننا طامعين فيهم لأنه الله أنعم علينا بس هاد حقها ورح تاخده
أحمد: ما تحلم أنت وياها وأعمل إلي بيطلع بإيدك ساويه
عمار هجم عليه بس مسكته ريحان لحطى طلع عمها للانا من البيت وهو عم يهدد
____________
روز : كانت قاعدة قدام الشباك وعم تتطلع على أوراق الشجر إلي عم تتساقط وحدة ورا التانية متل أحلامها
دخلت ملاك لعندها وبإيدها كاسة زهورات قعدت جنبها ومسكت إيديها
ملاك: الزهورات بهدي الأعصاب
روز: مارح تسأليني ليش عملتي هيك مارح تحققي معي متل عادتك؟
ملاك: هئ طالما إنتِ مو حابة تحكي بهالموضوع مارح أسألك ومتأكدة في سبب للي عملتيه ورح تحكيلي ياه بشي يوم بس هلأ رح ننتبه لدراستنا ونحقق حلمنا هالسنة عندنا تخرج
روز: إنتِ الوحيدة إللي بتفهميني صح الله مارزقني بأخوات بس عطاني شي أحلى بكتيير إللي هو أنتِ
ملاك حضنتها بحب : ليش انا مين الي غيرك
بمكان تاني
وقفت سيارة على بعد أمتار من أحدى المدارس نزلت ديمة وهي لابسة نضارات شمسية ورابطة شعرها لورا سندت بضهرها على السيارة
نزل كريم من الجهة التانية و وقف جنبها وهو هم يزيح نضارته عن عينه : نحنا هلأ بسببك عم نعمل أكتر شي جنوني
ديمة: أوقات بيتطلب مننا نعمل شغلات جنونية لنوصل لهدفنا
كريم: بس إذا عرف إيمار كوني متأكدة إنه نهايتنا رح تكون على إيديه
ديمة: إذا حضرتك ما بقيت البحصة ما رح يعرف
كريم صار يرن تليفونه شهق: إيمااار أحتررقنا
ديمة: خليك طبيعي ولا تخليه يشتلق على شي
كريم:، ألوو ااايماار كيفك إن شاء الله تكون تمام
إيمار: كرييم !! أنت بلشت تتأتأ معناها في مصيبة رح تصير
كريم: استغفر الله مصيبة شو بالعكس طالعين إجازة أنا وديمة وكلشي روااق راحت الشبكة أنا رح سكر بحاكيك بعدين بااي سكر الخط وأتنهد ، هفففف نفدنا
ديمة: أنتبه كريم شوف هديك السيارة هدول هنن أستعد رح نبلش
كريم: ديمة أسمعيني كوني حذرة الموضوع خطير كتيير
ديمة أتطمن أنت خليك على تواصل معي ، صارت تمشي لعند السيارة بعد ما أتأكدت إنه الرجال إلي فيها نزلوا منها فتحت باب السيارة ودخلت جواتها ......

إيمار : قاعد ورا مكتبه وعم يتطلع على المتهم إللي واقف قدامه بحدة : من وين عم تجيب البضاعة
المتهم: أنا بريء سيدي بشو احلفلك ما الي علاقة
إيمار : حاج تنكر نحنا قبضنا عليك وأنت عم تبيع المخدرات لطلاب المدارس وهاد الشي كافي يخليك تقضي عمرك بالحبوس لهيك لا تنكر وأحكيلي أسماء كل الأشخاص إللي بتتعامل معهم
مجهول: ما بعرف حدا
إيمار مشي لعنده وسحبه من قميصه وضربه بوكس : آخر مرة بسألك أحكيلي الحقيقة وإلا رح تجبرني أتصرف معك تصرف تاني
مجهول: صدقني بحلفلك ما بعرف شكله هو رجال ملثم كان يوصللي البضاعة غير هيك مابعرف شي تاني ....
إيمار: بتعرف رقم السيارة او اي شي ذكر قدامك أسم أو شخص أي معلومة رح تفيدنا وتخفف علنك
مجهول: حاول يتذكر اي شي لحتى يخفف عنه الحكم فتح عيونه بصدمة وأتطلع على إيمار ، أتذكرت شغلة
إيمار: أحكي عم أسمعك
مجهول: مرة كنت عم أستلم البضاعة من نفس الشخص وإجاه أتصال كان من رقم مجهول بس عليه صورة كوبرا سودا ولما رد قال معلم
إيمار: الكوبرا ،،، هاد الرمز بدل على كبيرهم ....

عند كريم كان عم يسوق سيارته بتوتر وعم يلحق السيارة إللي طلعت فيها ديمة بس ضل بعيد عنها لحتى ما ينتبهوا عليه سمع صوت من الساعة إلي بإيده حط السماعات بإذنه وصار يسمع

ديمة كانت مخبية حالها تحت ورا الكراسي وعم تحاول ما تطلع صوت لمست الجهاز إللي كان مخبى بين خصلات شعرها وأتأكدت إنه شغال ليسجل لكريم حديثهم
_ شو بدنا نحكي للمعلم هلأ ... رفيقنا الغبي أنقبض عليه من هلا عم قلك نحنا أنتهينا
* طول بالك حاسبين حسابنا منيح هو ما بيعرف وجوهنا ولا اي شي عننا كله ثواني إلي بنعطيه البضاعة فيهم وبنكون ملثمين أنا رح أحكي مع المعلم
_وقف السيارة قدام مستودع كبيير ونزلوا منها
ديمة: بعد ما أتأكدت أنهم بعدوا شوي عن السيارة فتحت الباب بهدوء ونزلت وصارت تزحف لوصلت لجدار المستودع خبطت بشي عالارض أتطلعوا الرجال حواليهم بس ما لقوا شي دخلوا لجوا المستودع وديمة واقفة ورا الجدار وكاتمة نفسها وقلبها بدق بسرعة : يارب كون معي لمست الساعة إلي بإذنها .. كريم عم تسمعني؟؟
كريم: ديييمة إنتِ منيحة وينك هلأ
ديمة بهمس: رح أبعتلك العنوان مستودع كبيير وفيه رجال كتيير أساساً أنت سمعت الحديث كرييم أتصرف بسرعة
كريم : لحد هلأ مستغرب من حالي كيف وافقت معك على هالجنون إذا ما أنفصلنا على هالعملة بكون منيح
ديمة: كريييم مو وقتها هلأ
كريم: طيب كوني حذرة رح أتصرف فوراً
مسك تليفونه وأتصل بإيمار
إيمار: كريييم وين مختفيين من الصبح أنت وديمة
كريم: إيمار أسمعني منيح نحنا ... عملنا شي .. يعني بقصد أنا وديمة ...
إيمار: لتكونوا أتزوجتوا أو هربتوا مع بعض معقووول مخبصيين؟!!!
كريم: استغفر الله وين راح مخك يازلمة مشان قضية المخدرات أتعقبنا الرجال إللي ببيعوا للطلاب ولقينا الحل إللي نقدر نوصل لنص مقرهن ونحصل على أدلة تثبت إدانتهن
إيمار: كريم لا تلعب بأعصابي أساساً أنا عم حاكيك لهالسبب
كريم................
______________^^^^^^
بمكان مظلم كان قاعد ورا مكتبه مسك تليفونه إللي كان يرن : شو في ليش عم ترنوا ورا بعض
مجهول: معلم صار شي ولازم تعرف فيه
_ عم أسمعك
مجهول: واحد من رجالنا أنمسك اليوم قدام المدرسة وهو عم يبيع بضاعة
_ قام من مكانه وصار يكسر كل شي عالمكتب ، أغبيااا كيف بتتصرفوا بهمجية هيك بكون هلأ حاكي كل شي بيعرفه أسمعني معكن من هون لساعتين بتكونوا خلصتوا عليه وإلا بتلحقوه
على بعد أمتار منه كانت واقفة روز وحاطة إيديها على تمها وتسارعت دقات قلبها لما سمعت كلامه رجعت كم خطوة لورا وأتعثرت بإحدى الكراسي وطالعت ضجة كانت رح تركض بعيد بس كان أسرع منها مسكها من إيدها وسحبها لجوا القبو لزقها بالحيط وأتطلع عليها نظرات نارية وصار يحكي بهمس : ليش مصرة تحشري انفك ع طول بشغلات ما بتخصك ما بتقدري تعيشي بلا مصايب
روز دفشته عنها بقوة : عم تهددني كل الوقت وأنت طلعت مجرم انت إلي دبرتلي هالتهمة أنا متأكدة وإلا كيف أجوا المخدرات على غرفتي
آدم : هههه بلشت دراستك تأثر عليكي وأشتغل المحقق إلي جواتك مسح على شعرها بخفة وبعدها حاوط رقبتها بقوة : وبعدين يا حلوة كل الأدلة بتثبت إدانتك وبتوديكي للهاوية لهيك اوعى تحاولي تتذاكي علي لأنه مارح يروح فيها غيرك إنتِ وعيلتك
روز: بعد عني بكرهك أنت دمرت حياتي شو بدك مني ليش أنا بالذات أخترت تخربلي حياتي بسببك أجمل يوم بحياتي صار جحيم
آدم: أتطلع بعيونها بعمق : بسبب حشريتك لأنك إنتِ إلي قررتي تلعبي معي أكيد ما رح أقعد أتفرج عليكي إنتِ دخلتي برجليكي لعالمي والطلعة مارح تكون سهلة أبداً أما شو بدي منك رح جاوبك بدي ياكي
روز: فشررررت
آدم بسخرية: هه رح نشوف
روز تركته وركضت لبرا القبو وهي عم تبكي وتفكر بالمصيبة إللي جابتها لحالها رجعت بذاكرتها ليوم العرس

كانت واقفة قدام المراية وعم تتأمل فستانها وشعرها وعيونها عم يضحكوا قبل شفافها سمعت صوت باب الغرفة أنفتح وأتسكر أتطلعت وراها وهي عم تحكي
إيمااا.... آدم بيك
آدم أتطلع عليها وأتأمل جمالها بالفستان : طالعة كتيير حلوة بهالفستان بس للأسف هالفرح مارح يكتمل
روز: شو عم تعمل هون وليش عم تحكي هيك وليش لحتى الفرح مارح يكمل؟!!!
آدم: طلع من جيبته اوراق وصور وأتقدم لعندها ،، شوفيلي هالأوراق والصور
روز مسكت الصور وأتطلعت فيهم بصدمة كانوا عبارة عن صور لغرفتها بوجود ظروف صغيرة موجودة تحت مخدتها واروراق عليها توقيعها ،،، شو هاد مخدراات
آدم صار يصفق : برااافوو وهاد إلي بإيدك ظرف وصل لالك ولحسن حظك أنا إلي أستلمته وعليه توقيعك بأنك لازم تسددي حق البضاعة بأقرب وقت وإلا كل الأدلة رح تتوجه للمحكمة وأنا مابهون علي صبية حلوة متلك تقضي عمرها بالسجون
روز عم ترجف : مستحيييل كذذذب انا ما وقعت على شي ولا جبت هالسم صدقني
آدم: بس الادلة بتقول غير هيك
روز:، اتطلعت عليه بغل: أنت شو بدك مني ليش عملت كل هالشي
آدم: بلشتي تفهمي علي أولاً أنا ما ألي علاقة بشي وتانياً رح أتستر على هالمسألة بس بشرط
روز أتطلعت فيه بإهتمام
آدم: بتلغي هاد الزواج بأي طريقة
روز: مستحييييل أي شي إلا إيماار مافيني أكسر قلبه أقتلني 

يتبع الفصل الثامن اضغط هنا 



reaction:

تعليقات