القائمة الرئيسية

الصفحات

روايه كسرني ولكن الفصل السابع 7 - صابرينا

 روايه كسرني ولكن الفصل السابع  - صابرينا 

روايه كسرني ولكن الفصل السابع

اولا اسفه علي التاخير بس والله كنت تعبانه
ثانيا بشكر جدا كل الي متابع روايتي
ربما يجمعنا القدر
في غرفه صبا
ريهام:صبا انا عايزه اقولك حاجه مهمه قوووي بخصوص جوازك من الشيطان حاجه مش حاتقدري تكملي جوازك منه لو عرفتيها
احست صبا بالقلق من كلام ريهام فتحدثت بدموع
صبا:حاجه ايه ياريهام قولي
ريهام:الشيطان
فجأه سمعوا صوت ارتطام جسد بالارض
صبا:اي دا
ريهام:مش عارفه
ذهبوا الي المطبخ فوجدوا السيده مني ملقاه علي الارض
تنزف من انفها الدماء
صبا:ماما
ماما فوقي ماما
ساعديني ياريهام
اخذت الفتاتان السيده مني الي المستشفي
في منزل الشيطان بالاسكندريه
عدي:اخيرا حااشوفك بالبدله الحمرا ياسليم
الشيطان:طب اتلم بدل ماتلاقي نفسك لابسها بجد
عدي:هههههه لا الله يخليك خلي قلبك ابيض انا بهزر معاك.
ايمان:ناس مش بتيجي غير بالعين الحمرا
الشيطان:ههههههه عندك حق
رائف:بس تعرف ياسليم البدله الحمرا حاتبقي جنان علي عدي
احس عدي بنهايته فهذه العائله مجنونه
عدي:يا ولاد المجانين بعد الشر عليا
اخذ الجميع يضحك علي منظر عدي الدرامي
الشيطان:انا داخل اوضتي
عدي:ماشيه معاك ميري زي عيشه السجن
حاتروح تكلم خطيبتك طب راعي شعورنا دااحنا حتي سناجل
الشيطان:فقر وبتقر علي الجوازه
عدي:اوعدنا يارب
في غرفه الشيطان
كان بيتصل بصبا بس من غير فايده مش بترد
اتصل علي ريهام
في المستشفي
رن رن رن رن رن رن
ريهام:الو
الشيطان:صبا مالها جري ليها ايه مش بترد علي تليفونها ليه يا ريهام اوعي تكوني قولتيلها حاجه
ريهام:والده صبا في المستشفي
الشيطان:انا جاي حالا
ركض الشيطان ليخرج من منزله
رائف :في ايه
الشيطان:صبا والدتها في المستشفي
رائف:انا جاي معاك
سمعهم عدي وايمان
فقالوا بنفس النبره واحنا كمان حانيجي معاكم
ذهب الشيطان الي المستشفي بعائلته
المستشفي
كانت واقفه صامته فقط دموعها اخذت تجري علي وجهها
لا تصدق فكره انه من الممكن ان تتركها والدتها
كانت صامته تحتاج الي من يواسيها
اخذت ريهام صبا في احضانها
فااجهشت صبا ببكاء مرير وكاانها لم تكن تبكي منذ ساعه
كانت تبكي علي والدتها
خرج الطبيب المعالج
الطبيب :الحمد لله سيطرنا علي الحاله بس لازم تلتزم بدواء الضغط لانه كان من الممكن يحصلها جلطه علي المخ
صبا:حانلتزم بالدواء والله خلينا اشوفها
الدوكتور :بعد ساعه لو سمحتي حااسمحلك تشوفيها
ذهب الطبيب وبقيت ريهام وصبا
ريهام:الحمد لله بقيت كويسه متقلقيش ياصبا
صبا:كنت حااموت من الخوف عليها
ريهام:الحمد لله جت سليمه
ركض اليها الشيطان وانتزعها من احضان ريهام الي احضانه واخذ يملس علي وجهها فاانتبه انها لا تضع حجابها وانها فقط بملابس المنزل الخفيفه.
فااخذها في احضانها يمنع البشر من رؤيه ماهو ملكه
فرفع صوته حتي سمعه رائف وعدي
الشيطان:ابعدوا متقربوش واستنوني في العربيه
رائف وعدي تفهما ذالك وانتظروه في العربيه
جاءت ايمان
الشيطان:ايمان روحي مع ريهام بيت صبا وهاتيلها لبس وحجاب
استغربت ريهام من كلامه ايعقل انه يغار عليها ويحميها ام انها احدي خططه
فذهبت ريهام وايمان لجلب الملابس لصبا
كان الشيطان يااخذ حبيبته بااحضانه ويستنشق عبيرها
وكانت صبا كالمغيبه عن الوعي فقط كل ماتعرفه هو ان والدتها بخير وهي بااحضان من سكن فؤادها هي فقط معه مع ملجأها ومنقذها اكثر شخص احبته
تحدث الشيطان اخيرا
الشيطان:حااحاسبك بعدين ياصبا علي الي عملتيه دا وااشار الي شعرها وملابسها
وحساب دموعك تقلوا قوووي بس انا حااخلص الحساب لما نتجوز
شهقت صبا غير متخيله انها بملابس المنزل الخفيفه وباان شعرها الفحمي بدون حجاب فاابتعدت عن احضانه تنظر الي الارض
خلع الشيطان الجاكيت الخاص بيه واالبسه لصبا
الشيطان:اوعي تاني مره تسيبي احضاني تاني
واخذها الشيطان الي احضانه يحاول اخفاء شعرها الفحمي الطويل
شعرت صبا بالخجل الشديد
كل ماكان يشعر بيه الشيطان بالجنون حين سماعها انها تبكي في المستشفي لا يهتم لا لوالدتها او اي شئ فقط لدموعها وانها
بااحضانه هو الان هدا قلبه هي بجواره فماذا يريد اكثر من
ذلك
فمن سكنت فؤاده تستكين الان بااحضانه
كانت تستكين بااحضانه تتنفس رائحته الرجوليه وكاانها ادمنت علي تلك الرائحه
فتحدث الشيطان عندما تخدر من رائحه شعرها
الشيطان:بحبك ولو العشق افعال لكنت خفيتك عن عيون الناس
ومنعت حبات اللؤلؤ تجهد عيون النعسان
بحبك انتي الي خليتي للشيطان بيت وكاني من قبلك كنت لاجئ
عمري ماخوفت ولا بكيت الي عند لقاكي
يامن سكنت الفؤاد
وازالتي جدار القسوه والغضب
فقلب الشيطان اقسم علي الكفر من معصيه الوقوع في الحب
لكن عند سماع نبضات قلبك
تاب وحن
واعلن اسلامه
اندهشت صبا من اعلانه للحب دون خوف
نظرت الي عيونه بدموع
دموع فرحه فاهو اعترف بحبه لها
صبا:انت
قاطعها الشيطان مقبلا اياها
الشيطان:انا حالف لاعاقبك
ثم غمز لها
عجبك الشعر
نظرت الي الارض بااستيحاء قائله قليل الادب
سافل
الشيطان:وحاابقي جوزك دلوقتي
صبا:ايه
الشيطان:ابقي اهبل لو مكتبتش كتابي عليكي دلوقتي انتي بوستيني ولازم تصلحي غلطتك ياماما انت مش بعد مابوستيني وحضنتيني واقولك شعر تسبيني
موقفي ايه انا وسط رجالات العيله اقولهم ايه بعد ماباستني مرضتش تتجوزني
لا احنا من عيله محافظه قوووي
كانت صبا مندهشه من الذي يقوله
صبا:سافل
قليل الادب
كان احد الممرضين يمر من نفس الممر
فااخذ الشيطان صبا بااحضانه حتي لايراها احد
الشيطان :داانا حاانفخك علي شعرك ولبسك دا بس اطمن علي حماتي الاول
بس ايه الحلاوه دي شعرك اسود سواد الليل وطويل
نظرت بخجل الي الارض
وكادت ان تتحدث صبا
الا انه قاطعها
الشيطان:عارف سافل وقليل الادب
وابويا نسي يربيني بس بردو
بحبك وانا في حبك بقلب راجل صعيدي وعليا تار 😉
جاءت ريهام وايمان مبتسمين للثنائي الجميل
فقد نفذت ايمان ماطلبه الشيطان منها واستغلت فرصه جلب الملابس ووضحت لريهام كل شئ عن توبه اخاها
اخذت صبا العبايه والحجاب وارتدهم سريعا في احدي الغرف الفارغه التي قد حجزها الشيطان لها لترتاح الي حين رؤيه والدتها
ثم تحدث الشيطان لريهام بعيدا عن صبا واايمان
الشيطان:صحيح انك لسانك طويل ومتبري منك وعايز قصه الا اني بشكرك لولا الحركه المجنونه بتاعه الرساله دي مكنتش اتعرفت علي ملاكي صبا ولا كنت حبيتها
الشيطان:اعرفي اني عمري ماقولت الكلمه دي لحد غيرك انتي وصبا
انا اسف سامحيني ياريهام
ريهام:بس يااض غور من هنا
الشيطان:ابو الفاظك
ريهام:ههههههههههه اهم حاجه انك تحافظ عليها طول السنين الي فاتت دي وانا بحميها وااخلي بالي منها
صبا ملاك ياسليم اوعي تزعلها ابدا منك او تخوفها
وانا كمان اسفه علي كلامي والشتيمه بتاعتي
الشيطان:قصدك الدبش الي كنتي بتحدفيه
لا لا ولا يهمك هههههههه
ريهام:دبش طب يالا بقي عشان حانرش ميه ياخفيف
الشيطان:ابو رخامتك في الارض يابعيده يالا عشان عايز اشوف مراتي. ريهام:اي دا انتوا كتبتوا الكتاب في غيابي
انت غرغرت بالبت وانا مش موجوده لا ياحبيبي داانا اجيبك ارض ارض واحط عليك
الشيطان:يخربيت المجاري الي فتحت عليا دلوقتي
انا حااكتب عليها النهارده دلوقتي بعد ماتفوق حماتي.
ريهام:يخربيتك طب راعي ظروف الوليه التعبانه
الشيطان:والله حااخطفها لو ماتجوزوهاني
ريهام:هههههههه طب يالا نشوف مراتك ياخيفيف
سامحت ريهام الشيطان لانه عاني الكثير بسبب والد صبا
ولان حبه لصبا الي شافته في عيونه وكلامه وخوفه عليها شجعها انها تسامحه
بعد ساعه فاقت السيده مني
كان الجميع بالغرفه ليطمئنوا عليها
صبا ببكاء حمدلله علي السلامه ياامي كدا تقلقينا عليكي
مني:الله يسلمك ياحبيبتي هو حصل ايه
ريهام:ابدا يامني الوزن الزايد وانتي عجزتي بس
مني:بت سنيه بت بياعه الجزر دي طلعوها بره
ريهام:هههههه ياوليه انتي تعبانه
مني:بالشبشب يابت الكلب مش سايباني حتي وانا تعبانه
اخذ الجميع يضحك عليهم وعلي طريقتهم في التعبير عن الاشتياق والخوف
الشيطان:حمد لله علي السلامه ياامي
مني:الله يسلمك ياابني
الشيطان:المؤذون حايجي كمان شويه عشان كتب الكتاب بتاعي انا وصبا
احست مني بالخوف من ان تترك ابنتها بلا معين فوافقت علي كتب الكتاب حتي اذا حدث لها مكروه زوجها سيحميها ويرعاها
مني:انا موافقه ياابني علي خير الله
تم عقد قران سليم وصبا
ريهام:يالا يابت.
صبا :لا
ريهام :بقولك يالا
صبا :لا انا خايفه
انتبه الجميع لريهام وصبا
الشيطان:في ايه يالا علي ايه
ثم داست صبا علي قدم سليم بقوه
الشيطان:ااااه رجلي
ريهام:هههههههه جدعه
الشيطان:متجوز طفله
صبا:هههههههههه معلش بقي
اخذ الشيطان يلتف حوله بيدور علي شخص
صبا:في ايه بتدور علي ايه
الشيطان:علي الراجل المأذون اصل ناوي اطلق يابيبي
صبا:ههههههههه لا ياابني انت اتدبست لسبعين سنه قدام
قبل الشيطان يدها ثم قال
الشيطان:احلا تدبيسه دي ولا ايه. 😉
احم احم احم احم
تحدث عدي ورائف
احنا هنا راعوا شعور السناجل بقي
اخذ سليم صبا بااحضانه وقال
الشيطان:محدش يدخل دي بقت حرم سليم القاضي
فرحت صبا بلقابها الجديد فهي الان نسبت الي اسم حبيبها. مني:ربنا يحميكم ياابني يارب
الشيطان:الفرح بعد يومين
صبا:يومين دا قليل خالص مش حانلحق نجهز للفرح او اي حاجه
صبا:بس
همس الشيطان بااذن صبا
الشيطان:قولي بس كدا تاني عشان اعاقبك قدام الكل وانا سافل وقليل الادب اصلا
صمتت صبا بخجل
ريهام:انت قولتلها ايه يااض خليت البت تقلب طماطم كدا
الشيطان:لما تبقي تتجوزي ياعانس حاتبقي تعرفي
تحدثت صبا بخفوت سمعه الشيطان
صبا:سافل قليل الادب
الشيطان:عارف والله
وزودي عليهم اني بحبك موووت
ريهام :عانس مين دي يابابا داانا الرجاله عليا زي الرز كدا كدا.
الشيطان:ماهم فاكرينك واحد منهم
اخذ الجنيع يضحك علي ريهام فكانت غير جيده بالكذب
استعاده السيده مني صحتها
وذهبوا الي المنزل
في غرفه صبا
وقفت صبا في ذهول واخذت دموعها في الجريان مما تري
وقف
توقعاتكم بقي شافت ايه 

يتبع الفصل الثامن اضغط هنا 



reaction:

تعليقات