القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حوريتي الجميلة الفصل السادس 6

رواية حوريتي الجميلة البارت السادس 6 بقلم سلمى سيد

رواية حوريتي الجميلة كاملة

رواية حوريتي الجميلة الفصل السادس 6

اسر: عايزه تعرفي ليه عشان انا بحبك 
حور بصدمه: ايه 
اسر: ايوه بحبك معرفش امتاا وازاي بس انا بحبك من اول يوم شوفتك فيه لما اغمي عليكي وقتها كان قلبي هيقف من الخوف عليكي واول ما فوقتي وفتحتي عنيكي حسيت اني اتسحرت من جمالك بس فوقت وقولت لنفسي مينفعش كده يا اسر دي هتكون مرات اخوك بس مقدرتش لما بداتو تلبسوا الدبل حسيت بضيق في قلبي  وكاني هموت وروحت وقولت عادي واستغفرت ربي عشان مينفعش بس للاسف كنت بفكر فيكي ليل ونهار بفكر انتي ازاي عملتي فيااا كده انا مش عارف 
كانت حور تسمعه وقلبها سيتوقف من شده خفقانه من كلامه هل صحيح يحبها مثل ما تحبه اخيرا حلمها تحقق 
كمل اسر: تعرفي مفيش ولا بنت قدرت تلقت انتباهي ولا ثانيه حتي كانوا بالنسبالي عادي وكان جمالها يجنن لكن جيتي انتي ببساطتك وخطفتي قلبي ووقعت فحبك ثم قال بدموع بس للاسف حكايتي انتهت قبل ما تبدا 
حور بلهفه ودموع: متقولش كده يا اسر انا بحبك انا عارفه  اللي هتمسعه هتستغرب منه شويه بس انا بحلم بيك من سنين كنت دايما بتيجي في احلامي شوفت بقاا انسانه بتحب واحد بيجي في احلامها انا بقاا حبيتك حاولت انساك بس مقدرتش ووافقت علي ياسين عشان كلام سلمي وماما كانت نفسها تفرح بيا وانت مبقتش تيجي في احلامي قولت خلاص هقدر انساك وما سلمي قالت ممكن تكون وهم بس انت ظهرت قدامي فجاه وانا انصدمت ولما فوقت كنت لسه مصدومه معرفس انت ازاي قدامي ولا انا بحلم بس اكتشفت انك حقيقه وخرجت لياسين تاني عشان كانت هتبقا فضيحه ليا وللياسين بس انا والله بحبك وفي حياتي محبتش قدك
نظر اسر إليها وحضنها وهي بكت كثيرا وهي بكا معها وكانت اول مره يبكي بها اسر بعد وفاه عائلته بكي بعنف لان عشان اول مره يحب ينجرح بالطريقه دي ثم افتكر انها خطيبه  اخيه وستكون زوجته قريب ابتعد عنها بسرعه وقال
حور عايزك تنسي كل كلمه اتقالت انهارده احنا قولنا كل اللي في قلبنا واكتشفنا اننا بنحب بعض بس الحب ظا غلط انا مش هقدر اخون صاحبي واخوياا لو فضلنا كده هنكون احنا الاتنين خاينين يا حور والكل هيبصلك باستحقار وانا مش هقدر اشوف حد يعمل كده فيكي فسامحيني 
حور: يعني ايه 
اسر: يعني تنسيني اعتبري انك مشوفتنيش وانا مظهرتش انسيني يا حور العلاقه دي حرام ومينفعش خالص صدقيني 
حور ببكاء: بس انا بحبك 
اسر بدموع هو الاخر: وانا بحبك بس مش هينفع صدقيني مش هينفع 
حور: يعني خلاص هتسبني 
اسر: سلام يا حور وخلي بالك من نفسك 
وتركها وذهب وقلبه يتقطع وحور وقعت علي الارض وصرخت بعلو صوتها وظلت تبكي الجميع جاءوا الي مصدر الصوت وانصدموت فكانت حور تبكي بهستريه ذهبت سلمي اتجاهها وحضنتها وبكت حور اكتر من الاخر وظلت تهذي بكلمان غير مفهومه وفجأة غمضت غنيها واغمي عليها 
سلمي بصراخ: حد يلحقها بسرعه 
جري ياسين وشالها وطلعها غرفته وكان يتصل علي اسر ولم يرد 
ياسين: هو مش بيرد  ليه كان هنا من شويه 
ادهم: اتصرف او اتصل بدكتور تاني يشوف مالها حالتها دي 
ياسين: صح هتصل بدكتور تاني
وبعد قليل جاء الدكتور وبدا يكشف عليها وكان معها سلمي وفاطمه 
ياسين: هي مالها يا دكتور 
الدكتور: هي جالها انهيار عصبي ودخلت في حاله إكتئاب ياريت تراعوها شويه في البيت وابعدوا عنها المشاكل والتوتر
ياسين: حاضر وشكرا ليك يا دكتور 
الدكتور: العفو علي ايه دا واجبي
في الغرفه صحيت حور واستغريت عي فين وفجاه تذكرتك  كلامها مع اسر  وبكت  في صمت 
شعرت فاطمه بيها وحضنتها وقالت: فيكي ايه يا قلبي وايه اللي وصلك للحاله دي 
حور: عايزه اروح 
فاطمه: حاضر بس ترتاحي شويه 
حور ببكاء حاد: عايزه اروح عشان خاطري روحوني
فاطمه ببكاء وخوف علي ابنتها: حاضر يا بنتي يلا 
وساعدتها سلمي وفاطمه علي الخروج واتفاجاء ياسين والجميع انهم خرجوا
فاطمه: معلشي احنا لازم نمشي حور طلبت كده 
ياسين: طيب تعالي اوصلكم 
فاطمه: مش عايزين نتعبك يا بني 
ياسين: ولا تعب ولا حاجه سبيها وانا اشلها 
وجاء ليقرب منها صرخت حور مما افزع الجميع 
ابعد عني متلمسنيش ابعد 
ياسين: طيب اهدي انا اهوو بعدت 
ادهم: خلاص خليك يا ياسين انا هوصلهم 
ياسين: ماشي يا ادهم وابقا طمني
 ادهم: حاضر  
ونزلوا جميعا وركبوا وانطلق ادهم بسيارته لبيت حور 
عند اسر قبل ما يخرج سمع صراخها وبكائها شعر بقلبه سيتوقف من الالم وجاء ليذهب عندها بس مينفعش حبهم محرم فركب سيارته بسرعه واخد يمشي بسرعه ولا يعرف اين يذهب ثم توقف في مكان خالي من البشر ونزل من العربيه وصرخ بقوه 
لييييه يارب ليه البنت الوحيده اللي حبتها واول حب في حياتي مش ليااا راحت مني خلاص مينفعش حبنا دا ليييه يارب تفرق قلوب بتحب حكايتنا خلصت قبل ما تبدا ليه ليه طل حاجه بتروح مني اهلي وحبيبتي وكل حاجه انا عملت ايه في حياتي عشان اتعاقب يارب بقااا انا تعبت مت كل حاجه حوليا تعبت ومحدش حاسس بيا خالص انا مش جبل عشان استحمل دا كله انا انسان وبحس انا تعبت والله العظيم تعبت وقلبي وجعني اوووي ثم وقع علي ركبتيه وبكي وصوت بكائه شقي الارض 
بعد مرور اسبوع لم تخرج حور من غرفتها اصبحت منعزله عن الجميع لا تاكل ولا تشرب كل اللي بتعمله انها تفتكر اسر وتبكي واسر مختفي من يوم الحادثه وياسين كل يوم يطمن علي حور من والدتها  وسلمي يوميا تحاول تكلم معاها ولكن حور ترفض الحديث وتبكي فقط 
وفي يوم جديد كانت فاطمه تفطر بهدوء بعد ما اقنعت حور انها تفطر ودخلتلها الفطار لغرفتها وفجاه سمعت صوت خبط علي الباب قامت فتحت وكان ياسين 
فاطمه: اتفضل يا بني 
ياسين وهو يدخل: معلشي جيت من غير معاد 
فاطمه: لا ولا يهمك البيت بيتك اتفضل اقعد 
ياسين: شكرا انا كنت جاي اطمن علي حور 
فاطمه بتنهيده: كويسه يا بني مش عارفه بس ايه اللي
 حصلها بس ارجع واقول يلا الحمد لله 
ياسين: الحمد لله علي طل حاجه ثم اكمل بجديه  طنط انا كنت عايز اطلب منك حاجه 
فاطمه: طبعا اتفضل
ياسين: اناعايز  اتجوز حور 
يتبع الفصل التالي اضغط هنا
reaction:

تعليقات