القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية انتقام مزدوج الفصل الخامس 5- ياسمين الشام

 رواية انتقام مزدوج الفصل الخامس - ياسمين الشام

رواية انتقام مزدوج الفصل الخامس 


وقفو البنات بعيد شوي ونارين راحت تحكي مع امير

نارين:- اميير لمين هالبيت

امير :- هاي الشقة لالي وفاضية وقريب من بيتي رح تضلو هون انتي وسلمى ومها وباقي البنات رجعناهم ع بيوتن وفي منن سافرو لغير محافظة بس سلمى ومها ماالهم حدا لهيك مارح نتركهن لحالن

نارين:- اكيد وانا رح ضل واقفة جنبهن خصوصي ومها بهاي الحالة بس شو مشان بيتي

امير:- بعصبية: بيتك بتنسيه نارين بيعيه اعملي فيه اللي بدك ياه اساسا البيت احترق بس مستحيل ترجعي عالحارة مابأمن عليكي هنيك ولسان الناس مارح ترحمك خليكي قريبة مني لأقدر اتطمن عليكي واحميكي

نارين:- اميير شومشان هداك الموضوع انا ماعد اقدر اصبر اكتر من هيك

امير:- فوتو عالبيت هلا وبكرا جاي لأخدك بس ممنوع تتحركو من البيت ورح خلي شبين هون ليحموكن بغيابي وهاد تلفون مشان تحكي معي ازا احتجتو لشي رقمي موجود عليه والمطبخ فيه اكل مسك ايدها: قربنا ننجح نارو وثقي فيني

نارين:- ابتسمت: واثقة فيك وكتير كمان شكرا كتير امير : رجع امير عالفرعو اشرت للبنات يجو لعندها ودخلو عالبيت ليرتاحو بعد يوم طويل ومتعب وهني مو مصدقين انو خلصو من هداك الجحيم وقرفو مشاعرهن مزيج مابين حزن وفرح فرح لانهم اتخلصو من العبودية والعذاب وحزن لانهم موعارفين كيف يستمرو بحياتهن ويتخطو الصعوبات اللي عاشوها واللي لسا رح يواجهوها لحالن بهالعالم الكبير اتعشو و اتحممو وارتاحو بعد يوم متعب وطويل
سلمى:- يا الله ماعمصدق واخي آ اتحررنا من هداك السجن
نارين:- الحمدالله
سلمى:- حبيبتي نارو بدك شي انا فايتة نام تصبحي على خير

ناريت:- تلاقي الخير سلامتك بس وينها مها مو مبينة انا خايفة عليها كتير خايفة تعمل بحالا شي

سلمى:- من ساعة دخلت عالحمام ولهلا ماطلعت

نارين:- شوعم تحكي انتي متأكدة؟

سلمى:- يييييي لك كيف ما انتبهتلا معقول كل هالوقت عم تتحمم…… ركضو البنات بسرعة ع جهة الحمام دقو عالباب ماكان في صوت ابدا دخلو لجوا وشهقو بصوت عالي لما لقوها مرمية عالارض ومعصمها عم ينزف اتذكرت نارين التلفون ركضت عالصالون شالتو واتصلت بامير

امير:- نارين انتو مناح

نارين:- كانت بتبكي وتشهق: بترجاك تعال بسرعة مها انتحرت وهي حامل خايفة كتيير

امير:- شووو!!!!! طيب اهدي رح اتصل بالاسعاف جاي لعندكن اضغطي ع معصمها وامنعي النزيف لحتا يوصل الاسعاف

نارين:- تمام لاتطول بترجاك امير… عملت اللي قلا عليه امير وكانت بتعرف بالأسعافات الاولية لأنها بتدرس صيدلة وبعد شوي وصل امير ومعو الاسعاف طلعوها بسيارة الأسعاف وسلمى معها ونارين طلعت مع امير بالسيارة اخدوها ع اقرب مستشفى ودخلوها فورا ع غرفة العمليات

سلمى:- قاعدة ع كرسي بممر المشفى ودموعها عم يهرو متل الشلال ع رفيقتها ونارين قاعدة عالارض وماعم تتحرك ووشها اصفر

امير:- نزل لمستواها ومسك ايديها كانو باردين كتير رغم حرارة الجو خاف عليها كتير: نارين نارين عم تسمعيني صار يهزها لحتى انتبهت عليه صارت تحكي ودموعها بينزلو ع خدودها

نارين:- مارح يصرلا شي؟

امير:-لا انشاءالله مابصير شي

نارين:- ما رح تموت ماهيك امير مارح تموت؟

امير:- مسك وشها وباس جبينها: مارح تموت رح تصير منيحة بس انتي اهدي انتي تعبانة نارين خلي الدكتور يفحصك شورايك

نارين:- لااا مارح اتحرك من هون لحتا تطلع مها واتطمن عليها

امير:- وانا رح ضل معك هون ومارح اتركك

نارين:- بابا وماما انقتلو قدام عيوني وخسرتن سوا مارح اقدر اتحمل اخسر شخص تاني مابتحمل امير حطت راسها ع صدرو كانت تعبانة كتير

الدكتور:- طلع من غرفة العمليات وامير والبنات ركضو لعندو وبعيونن الف سؤال

سلمى: - طمننا دكتور

الدكتور:- الحمدالله قدرنا ننقذ المريضة والجنين بخير رح نراقبها اليوم وبكرى بتقدرو تطالعوها اذا كان وضع الجنين بخير

نارين وسلمى: حضنو بعض وامير فرح كتير وقت شافها منيحة واتطمنت ع رفيقتها امير ضل معهم هديك الليلة وماتركهن ابدا فاتت سلمى تتطمن ع مها ونارين نزلت مع امير ع كافيه المشفى يشربو قهوة

سلمى:- كيف صارت مهوشتي هيك بتعملي فينا وبتخوفينا

مها:- مسحت دمعتها: صدقيني لوكنت بعرف رح تحبوني وتخافو علي هيك كنت انتحرت من زمان

سلمى:- شوفو الهبلة هههههه لك كنا رح نموت رعبة عليكي اصحك تعيديها والله نحنا بنحبك ومابنستاهل تعملي فينا هيك

مها:- اسفة كتير بس كلشي صار بلحظة ضعف حسيت حالي ضايعة وموقادرة اتحمل اكتر بوعدك مارح عيدها وخوفكن علي وينها نارين

سلمى:- نزلت مع امير عالكافيه كانت تعبانة كتير

نارين:- رجعت لعندن مع امير واتطمنت ع حالة مها

انقضت هديك اليلة على خير ومها اتقبلت حملها وقررت تحافظ عليه بعدما هو ضل متمسك بالحياة ومانزل والصبح عملت الفحوصات اللازمة ورجعو عالبيت مع امير
نارين:- حبيبتي مها اتسطحي هون واي شي بدك ياه اطلبي منا
مها:- شكرا كتير حبيبتي غمضت عيونها ونامت ع اثر الادوية

سلمى:- انتي روحي نارو انا رح ضل معها

نارين:-طلعت مع سلمى عالصالون لعند امير: انا جاهزة خلينا نطلع امير
امير:- طيب خليها للمسا بترتاحي شوي بالاول وبعدها بنروح
نارين:- امير انا منيحة كتير بترجاك لاتأجل هالموضوع اكتر من هيك ماعد اقدر اصبر اكتر

امير:- طيب والله انا مشانك لانك تعبانة بس اذا هالشي بريحك مارح اجل الموضوع اكتر من هيك يالله رح استناكي بالسيارة

نارين:- سلمى خليكي مع مها ولاتتركيها ابدا لحتا نرجع

سلمى:- مها بعيوني بس نارو انتي متأكدة من هالروحة انا خايفة عليكي كتير ماصدقنا نخلص من جحيمهن

نارين:- اتطمني امير معي مارح يصير شي وبعدين هالجحيم رح يضل مرافقني طول ماجابر وقصي عم يتنفسو

امير:- ناريين شوصار معك اتأخرنا

نارين:- اجيييت: يلا سلام ودعت سلمى وطلعت مع اميير طول الطريق وهني ساكتين كانت متوترة كتير بس مابينت هادالشي قدام امير بعدو كتيير وقفو بمكان مقطوع بعيد عن المدينة والناس

امير:- نزل من السيارة وقال: وصلنا انزلي

نارين:- اخدت نفس طويل ونزلت من السيارة ومشيت جنب امير وقفت شوي وكانت خايفة كتير مسك ايدها امير وشد عليها لحتا تحس بالامان وكملو طريقن
____________________

جابر:- لايمتا رح نضل هيك لابنعرف مين هدول الناس ولا شوبدهم مننا لويحكو عالقليلة انا رح جن ماعد اقدر بدي سيجارة قصي ماعد اتحمل راسي رح ينفجر

قصي:- مشان الله ابي شايف وضعي احسن من وضعك يعني هلا وقتو يعني ? من اول يوم جابوني فيه لهون وانا عم فكر واجمع الاحداث ببعضها بس ماعم اقدر اوصل لشي
كلشي تعبنا عليه راح بشربة مي الصفقات والبضاعات اللي كنا مجهزينها للبيع خسرناها والاوتيل والبنات الله اعلم شوبكون صار فيهم خسرنا كلشي بابا صرنا عالحديدة وانت بتفكر بهداك السم

جابر:- ههههه هاد ازا طلعنا من هون عايشين هي وحدة من التنين مارح نطلع من هون الا عالقبر او السجن والبنات كانو بالفيلا ومو بالاوتيل بكونو هربو من زمان صحيح انت كيف خطفوك ماشفنا ولا دليل بالاوتيل لنقدر نوصللك

قصي:- ههههههه انا اجيت لعندن برجلي اجيت متل الغبي لحقت بنت حلوة قدرت تلعب بعقلي بكلمتين حلوين وعزمتني ع بيتها ولما رحت لقيت رجال ملثمين بيستنوني وجابوني لهون بكل بساطة عرفو يلعبوها صح

جابر:- حاسس بضيق بصدري و راسي رح ينفجر

بقاطع حديثهن صوت باب الحديد الكبير بينفتح وبيدخل النور لجوا بانت الدهشة ع وجوه جابر وقصي وفتحو عيونن ع وسعهن بعد ماشافوها داخلة لجوا بكل ثبات وعم تتطلع بعيونهن بحقد باين ع ملامحها

جابر:- سند ضهرو عالحيط وماقدر يحكي

قصي:- نننن نااارين!!!!!!!!!

نارين:- ههههههه بأستهزاء: اي نارين ليكون ماعجبك مثلاً او ماكون قد المقام قصي بيك

قصي:- ……………

نارين:- اه صحيح نحنا هون موبالاوتيل هنيك كنت تتحكم فيني متل مابدك بس هون الوضع بيختلف تماماً الدنيا دوارة بتدور بتدور وبتوقف عندك وبتشربك من نفس الكاس اللي شَربتو لغيرك

قصي:- مستحيل انتي تكوني ورا كلشي صار انتي اضعف من انو تنتقم مين وراكي احكي وكيف وصلتي لهون

نارين:- مسكين ولساتك بتكابر بعد كلشي صار فيك انا ماني ضعيفة ولابعمري كنت ضعيفة من اول يوم اجيت فيه ع هداك الاوتيل النجس من اللحظة اللي قتلتو فيها اهلي عاهدت ربي انتقملن ومارح يهنالي عيش طول مافيكن نفس بس الله الكبير المنتقم اللي بياخد حق المظلوم انا ما انتقمت لحالي كان في مين ينتقم معي امير بهاللحظة دخل لجوا ووقف جنب نارين

قصي:- اميير!!!!!!

جابر:- حط ايدو ع صدرو وبين عليه علامات الالم وصار يديق نفسو ويسعل

قصي:- ركض لعند ابوه وصار يصرخ: بابااا اطلبو الاسعاف اعملو شي رح يموت

نارين:- مشيت كم خطوة وقربت منن واتطلعت بعيون جابر اللي كان وشو احمر وباين عليه التعب : شو ياجابر بيك شو شعورك وانت عم تموت احكيلي بدي اعرف بابا وماما بشو حسو وقتها اكيد انت عم تحس بنفس الشعور وانت قصي بيك شوشعورك وانت شايف ابوك عم يموت ومو قادر تعمللو شي هاد اللي انت عم تحسو هو تماما الشي اللي حسيتو انا

جابر:- صار يسعل اكتر ويختنق دخل اميير اقترب منو لانو شاف وشو كيف مخنوق وماعم يقدر يتنفس بس مسكت ايدو نارين ليوقف شعور الانتقام سيطر ع قلبها وعقلها صار يمر بذاكرتها كلشي عملوه معها وكل دمعة نزلت من عيونها بسببهن والضرب والتعذيب مشهد ابوها وهو عم يترجى جابر ويتوسللو والتاني كيف كان يضحك ويستمتع بقتلو وكم بنت ماتت بين ايديهن

قصي:- علي صرخاتو فجأة لما بطل جابر يتحرك وايديه ارتخت

نارين:- شفت الوجع بعيون قصي انهار عالارض وصار يتطلع بعيوني بنظرات كلها حقد
قصي:- لا تمووت بابااااا لااا باباااا

نارين:- كان لازم تحسب حساب هيك يوم قبل ماتعمل كل هالجرائم كان لازم تتوقع نهايتك تكون هيك وانا كنت اصرخ متلك لما قتلتو اهلي بكل برودة دم بس ماهمكن هالشي

قصي:- بصراخ اميير!!! ماتوقعت تعمل هيك وتطعنني بضهري كيف هيك اتفقتو كيف لحقتو تخططو لكل هادالشي انا رح جن شوبدك مني لسااا

امير:- طبعا كنتو مفكرين بس تقتلو الاستاذ احمد خلص بتنفدو وبتدفنو القصة

قصي:- احمد؟

امير:- اي لاتستغرب انا بعرف بكلشي وكنت معو بكلشي انا ضابط مخابرات وخططنا سوا نوقعكن بس كشفتونا بآخر لحظة وقتلتوه بس ماكنتو بتعرفو انو لسا في مين يكمل الطريق من بعدو وينتقملو

قصي :- براافو كان انتقام مزدوج بهنيكن انتو نجحتو يالله اقتلوني انا كمان شوعم تستنو ليش حبستونا هون اقتلني اميييير مزالك بتشتغل مع الامن ليش جايبني لهوون

امير:- لو اخدناك عالسجن بوقتها كان ابوك قدر ينفدك منها متل الشعرة من العجين ما رح نوقع بنفس الغلطة مرتين لهيك خليتك هون لحتا قدرت جيب ابوك وقدرنا نوصل لكل الادلة اللي بتثبت ادانتكن بس للاسف ابوك مات ومالحق ياخد عقابو يالله الله بعاقبو

يتبع الفصل السادس اضغط هنا 



reaction:

تعليقات