القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حوريتي الجميلة الفصل الخامس 5

رواية حوريتي الجميلة البارت الخامس 5 بقلم سلمى سيد

رواية حوريتي الجميلة كاملة

رواية حوريتي الجميلة الفصل الخامس 5

حور: انت بتقول ايه انت بتشك فيا 
ياسين بسرعه: لا طبعا لو بشك فيكي مكنتش خطبتك
 وقريب هتشيلي اسمي انا استغربت بس انك كنتي مصدومه اول نا شفتيه بس 
حور بتوتر: لا مكنتش مصدومه انا بس كنت تعبانه 
ياسين وهو يمسك ايديها: الف سلامة عليكي يا حبيبتي 
حور: الله يسلمك 
قطع كلامهم مجيئ waiter وشكره ياسين وانصرف الwaiter وبداو بالاكل وكانت حور شارده اخد باله ياسين وسالها وقال 
انتي كويسه سرحانه ليه 
حور: انا كويسه بس تعبانه شويه
ياسين: طيب يلا كلي وبعدين نمشي 
حور: حاضر 
وبعد قليل قاموا ودفع ياسين الحساب وخرج وركب العربيه واتجه ياسين ناحيه بيت حور وبعدين وقف امام بيتها وقال 
يلا اتفضلي وصلنا 
حور: اتفضل اطلع سلم على ماما 
ياسين:لامعلشي مره تانيه عشان رايح عند اسر
دق قلب حور مجرد ما ذكر اسمه 
ياسين:سرحتي تاني
حورببتسامه مصطنعه:معلشي يلا سلام
ياسين سلام
وطلعت حور بيتها ومشي ياسين متجهه ناحيه بيت اسر وبعد نصف ساعه كان يقف امام فيلا راقيه جدا ونزل من العربيه وخبط علي باب الفيلا ولم يلتقي رد خبط مره اخري واخيرا بعد محاولات فتح الباب وكان اسر اثر النوم علي ملامحه
ياسين وهو يدخل:ايه يا اخي كل دا نايم
اسر:انت ايه اللي جابك
ياسين:جاي بيت اخويا
ودخل المطبخ دخل خلفه اسر وجلس علي الكرسي وقال
اعملي قهوه معاك
ياسين:ماشي
اسر:ايه اللي جابك بقاا
ياسين:جاي اشوف اخويا اللي غايب من سنين
اسر:اه وشفتني
ياسين:هتبطل برود امته قال كده
 وهي يعطيه كوب القهوه وجلس امامه
ياسين:مش هبطل
ياسين:مستفز قولي بقاا ناوي علي ايه
اسر وهو يرتشف من كوب القهوه:في ايه
ياسين:في حياتك يعني هتستقر هنا خلاص
اسر ببتسامه:اه خلاص بقا تعبت من الغربه قولت ارجع الي بلدي
ياسين:ايوه بقا هو دا اسر بس انت عرفت منين اني هخطب
اسر:ابدا انا اصلا.كنت جاي بس بعد اسبوع لقيت ادهم بيرن
 عليا وبيقولي انك هتخطب قولت اعملك مفاجاه وانزل
ياسين:كانت احلي مفاجاه والله
اسر:يعني عمرك ما كلمتني عن خطيبتك وازاي اتعرفت عليها 
ياسين:ايه حيلك حيلك اولا حور دي كانت جارتنا قبل ما ننقل في الفيلا وقبل ما يتوفي عمي ومراته الله يرحمهم
اسر:الله يرحمهم
ياسين:طبعا كنت عارف اننا كنا ساكنين في شقه وكانت حور بقا جارتنا اتعرفت عليها وكنا صحاب اووي كنت دايما بقولها ان لما اكبر هتجوزها كلهم كانوا بيضحكوا عليا لما مشينا كانت بتعيط اووي وانا كنت زعلان بس يا سيدي وجينا هنا بقا وروحت عشان ازورهم قالوا انهم مشيوا من البيت ومن هنا انقطعت اخبارهم
اسر:ووصلتهم ازاي
ياسين:من فتره كنت منزل اعلان عن شغل وكده وخي جات هي وصحبتها وعرفتها وهي عرفتني علي طول بس ورجعنا نتكلم زي الاول وكلمت بابا وماما وروحت خطبتها
كان اسر يستمع له وقلبه يولمه وقال
بتحبها.
ياسين:اكدب عليك لو قلتلك معرفش بس انا برتاح معاها هي كانت صديقتي وكل حاجه ودلوقتي بقت خطيبتي وقريب هتكون مراتي بس انا معجب باخلاقها واحترامها وذكائها واكيد الحب هيجي مع الايام
اسر:ربنا يسعدكم
ياسين:يارب عقبالك
اسر:مفتكرش
ياسين:ليه
اسر:مش مهم 
بعد مرور شهر تغير احداث كتيره نزلت حور الشغل تاني هي وسلمي وكانت تتجنب ياسين كثيرا وبدات تتعلق باسر اكتر لانه كان معظم الاوقات كان بيجي الشركه الي ياسين ولاحظت نظراته لها ولكن كانت تتصنع اللامبالاة وادهم وسلمي تم خطوبتهم واصر ادهم علي انهم يكتبوا كتب الكتاب ووافق الجميع علي حديثه واتفقوا انهم سيتجوزوا عندما تخلص امتحانات السنه دي 
وفي يوم جديد صحيت حور كالعاده وهي مبسوطه فاليوم عزمهم والد ياسين هو وسلمي والدتها وعرفت ان اسر هيكون موجود قامت بنشاط ودخلت الحمام وبعد قليل خرجت ووقفت قدام خزانتها وهي في حيره ماذا سترتدي الي ان وقع عينيها علي دريس باللون السماوي  ولبست  طرحه  بيضاء ووضعت  ميكب خفيف فكانت كالحوريات وخرجت كانت والدتها وسلمي في انتظارها 
حور: صباح الخير يا جماعه
فاطمه وسلمي: صباح النور يا حور 
حور ببتسامه: هاا؟ جاهزين 
فاطمه: اه يلا
حور بسعاده: يلا يا سلمي
كانت فاطمه مستغربه من سعادتها ولكن ظنت ان سعادتها بسبب رويه ياسين ولكن سلمي كانت تعرف سر سعادتها فهي ستري اسر وقالت لنفسها 
يارب يعدي اليوم ده علي خير وتعقلي يا حور 
ونزلوا كلهم ركبوا تاكسي وبعد قليل كانوا يقفون امام البيت نزلوا وفتحت لهم الخادمه 
ام ياسين: اهلا اتفضلوا يا جماعه عامله ايه يا فاطمه 
فاطمه: الحمد لله يا حبيبتي انتي اخبارك ايه 
ام ياسين: الحمد لله اتفضلوا يا بنات 
ودخلوا الكل وجلسوا وبعد قليل جاء ياسين واسر ودخل اسر بطلته التي تخطف الانفاس كالعاده فهو وسيم بدرجه مهلكه 
اسر: صباح الخير 
رد الكل: صباح النور 
اسر لفاطمه: ازي حضرتك يا طنط 
فاطمه ببتسامه: ازيك انت يا دكتور 
اسر ببتسامه: دكتور ايه بس اسمي اسر اعتبري زي ياسين ولا ايه
فاطمه:طبعا ربنا يعلم انا بحبكم كلكم قد ايه
اسر:شكرا لحضرتك
ياسين:ازيك يا خالتو
فاطمه: ازيك ياحبيبي عامل ايه
ياسين:تمام الحمد لله ازيك يا انسه سلمي
سلمي:تمام 
ياسين وهو يجلس بجانب حور وقال لها
عامله ايه يا حبيبتي
حور:تمام وانت
ياسين:الحمد لله تمام
وبعد كلام كتير مبينهم قام ياسين وقال
ايه رايكم نخرج في الحديقه بره
ادهم:فكره برضو
ياسين:طيب اتفضلوا تعالوا
وخرج كل من ياسين وتصرف وادهم وسلمي وحور
كانت سلمي بجانب ادهم ويضحكون لبعض وياسين واسر وحور مع بعض كانت حور وهي تمشي سرحانه كانت هتقع لحقها ياسين ومسك اديها وقالها
انتي كويسه يا حور
حور وهي تسحب ايديها:اه كويسه
كان اسر هيلحقها بس ياسين كان اسرع منه اضايق جدا لما ياسين مسك اديها وشعر بالغيره الشديده نظر اليهم بغضب وتركهم وذهب
كانت حور متابعه ملامح وجهه ورات الغيره في عيونه وقررت الاستاذان في ياسين قررت تواجه اسر فهو كلما راها يتهرب وبمشي مشيت ولقته يجلس امام ورد مزروع جلست بجانبه وهو حس بيها ولم يتكلم ووهي كذالك
وقطع الصمت اسر
انتي جيتي ورايا ليه
حور:وانت مشيت ليه
اسر:شئ مش يخصك
حور:هو انت ليه كده بتجري طل ما تشوفني زي ما كاني عفريت ليه بتضايق لما بتشوفني ياسين معايا وهو بيمسك ايدي وهو بيقولي يا حبيبتي ليه
اسر بزعيق:عايزه تعرفي ليه عشان انا بحبك
يتبع الفصل التالي اضغط هنا
reaction:

تعليقات