القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حلم الزين الفصل الخامس 5 - بقلم احلام عاصم

رواية حلم الزين البارت الخامس 5 بقلم احلام عاصم

رواية حلم الزين الفصل الخامس 5

-عايزاكِ تتجوزي زين
نزل كلامها عليا ذي الصاعقه-بسمله انتِ كويسه 
-أنا بموت ي أحلام 
-حاسه ب أي..اتصل ب زين يكشف عليكِ
-يارتني كنت بموت من ألم عضوي أنا بموت من الندم
-طيب أهدي عشان إلي ف بطنك دا ي حبيبتي 
-حبيبتك!..انتِ لسه بتحبيني بعد إلي عملته فيكِ
-عملتي أي فيا فهميني ي بسمله ابوس ايدك و اي الكلام إلي يتقوليه دا زين جوزك يعني جوز أختي
-زين مكنش ينفع يكون غير ليكِ ، مكنش ينفع يتجوز غيرك
-انتِ هبله ي بت اي الي بتقوليه دا انتِ اي إلي حصلك
-أنا مش عارفه إزاي كنت عاميه و بلا إحساس بالشكل دا ازاي مكنتش حاسه بيكِ مع إني كنت بشوفك طول الوقت سرحانه و ف عالم تاني بس والله كنت بقول إني الزعل دا عشان هسيبك و اجوز و أنا عارفه إنك متعلقه بيا بس إلي بجد كرهني نفسي إني إزاي محستش بقلب جوزي إلي مش معايا ، إزاي مقدرتش أحس لما كان ف بداية الجواز يندهني ب أسمك و لما اقفش يقولي بهزر معاكِ عشان اعصبك ...
أنا إزاي كنت كدا ي أحلام ازاي مقدرتش أحس بوجعك و مش بس كدا لاء انا كمان كنت السبب فيه
قربت منها و اخدت ايديها بين ايديا-ي عبيطه زين جوزك و بيحبك انتِ و كمان مخلف منك فريده و لسه بيبي كمان جاي ف السكه تفتكري بعد كل دا بيحب حد غيرك
-يمكن بسبب فريده زين كمل معايا فريده لو مكنتش جات كان سابني
-يسيبك إزاي و قلبه معاكِ هي مش ب فريده 
-قلبه عمره م كان معايا ، قلبه معاكِ ، ذي م انتِ بردو بعد السنين دي كلها و كل الوجع دا لسه بتحبيه
انتفضت من كلامها-بحب مين بسمله دا حب مراهقه وراح لحاله دلوقتي كبرنا و عرفنا إني دا كان شغل عياال مش حب
-و لمااا دا حب مراهقه أمال اي الحب الي بجد
لما هو حب مراهقه و قفتي حياتك من بعده لي
مردتيش تتجوزي و رفضتي مئات العرسان لي
طيب هو لسه بيحبك لي
لسه موجوع لي
لسه موقف حياته و قلبه و عقله لي
بلاش تراوغي ي أحلام خلاص كل حاجه اتكشفت 
-بسمله..
-متتكلميش انتِ بتبرري لي اصلا أنا إلي غلطانه مش انتِ
مسكتها من درعاتها و هزتها-محدش غلطان غيره ، محدش عمل كدا غيره ، أنا بجد بكره
بصيت لعنيا-قلبك ميقدرش يكره إلا و كان كرهه من زمان و مكنش قفل عليه جوه كل السنين دي
-بسمله متعمليش ف نفسك كدا ابوس إيدك اهدي 
-أنا كويسه 
بس جيت اقولك إني كل إلي ف دماغك عن زين غلط
-مش فاهمه ازاي!
مشيت للتربيزه مدت ايدها و رفعت صندوق خشب صغير ع ايدها-خدي كل اسئلتك هتلاقيها هنا.
قعدت ع الأرض و فتحت الصندوق بلهفة ، لاقيت فيه شال أنا عارفه كويس
-أنا جيبالك مفاجأه 
-اي دا و أنا كمان 
-طيب قولي ي زين أي المفاجأة هاا
-لما اعرف مفاجأتي الأول
مدت شفايفي لقدام ذي الأطفال-عاااا مليش دعوه أنا الأول
-هه فطستيني ضحك أي ي حلم حركات الأطفال دي
-طيب يكبير وريني بقي
-أي رأيك
-الله ي زين اي الفستان الجميل دا و كمان اللون إلي بحبه
قرب مني و همسلي ف ودني-دا عشان يوم خطوبتنا
ميلت عليه و همستله ف ودنه-كتب كتابنا أحسن عشان دا اليوم إلي هكون قدام العالم كلها مراتك 
-طيب ي مراتي يلا بقي وريني هديتك أو مفاجأتك
لفيت و بقيت وراه و لفيتله الشال ع كتافه و حضنته-دا عشان يدفيك و عمايل إيديا خد بالك
-دفايا الوحيد ف و جودك جمبي
هاتي البرفان بتاعك
باستغراب-لي
-هاتي بس
خرجتله علبه البرفان ف مسكها و كبها كلها ع الشال
-أي ي زين إلي انت عملته دا والله رخم دي لسه مشترياها
-هجبلك غيرها 
-مش فاهمه بردو أي إلي أنت عملته دا
-عشان تبقي ريحتك فيه يهبله
- ع أساس إنك مش هتغسله يعني 
-كل م يتغسل هجيب علبه من برفانك و اكبها عليه
-مش هتحتاج لريحتي إلي ف الشال أنا كُلي هبقي معاك
-أنتِ كُلك ليا و أنا كُلي ليكِ .
لفيت الشال حوليا و كملت تدوير ف الصندوق ، كان فيه جوابات كتير اوي ورق بدأت أفتح أول جواب بس قطعني صوت جاي من البلكونه خرجت ف لاقيت زين لسه هدخل بس وقفني
-لو دخلتي هرمي نفسي من البلكونه دي و أريحك مني
قلبي أتنفض-زين انت بتعمل إي 
-لازم تسمعيني أنا لو فضلت يوم تاني وانا شايفك كدا مش طايقاني هموت...بحق كل وعد و عدتيهولي ب و جودك جمبي مهما حصل اسمعيني
-زين مش هقدر انزل ولا أتكلم معاك دلوقتي مش هقدر بسمله عرفت كل حاجه
-عارف
-عارف إزاي اي الي عرف اختي 
قسما بالله ي زين لو كنت انت السبب ف إنها تعرف و تتوجع كدا هقتلك ي زين هقتلك أنت فاهم 
-هستناكِ ف الجنينه إلي ف الشارع الي ورانا لو منزلتيش حالا هموت نفسي ي حلم .
عقلي اتشل و قلبي وقف و الدم أتجمد ف عروقي ...
هو اي إلي بيحصل دا اي الوجع الي فقلب كل واحد فينا دا
لي ي زين كدا ، أنت سبب كل الوجع دا حتي لو كنت موجوع ذيناا ، طيب لو سامحت ف وجعي اسامح ف وجع أختي إزاي
يارب ارحمني ، يارب بقي خليني اكرهه ، يارب انزع حبه  من قلبي أنا مقدرش اشوف اختي كدا ، مقدرش اخلي فريده تكبر و تعرف إلي بيحصل  يارب بلطفك دبر كل حاجه و ريح قلبي و قلب اختي .
-نعم اتفضل قول و خلصني بقي
-ي أحلام متتكلميش معايا بالطريقه دي أنا زين حبيبك
-انت زين جوز اختي ، زين حبيبي مات ، لكن انت إلي دبحتني ب سكينه تلمه اوي و مش بس كدا جاي كمان تدبح اختي بنفس السكينه...مش هسمحلك تجرحها مش هسمحلك ي زين انت فاهم
-أسمعيني و أنا أوعدك أني همشي خالص من حياتكم 
-...
-قبل نتيجة الثانوية بتاعتك أمي تعبت أخدتها ورحت بيها للدكتور ف عرفت ان عندها كانسر و ف مرحله متأخره أوي 
دماغي اتشلت عن التفكير و أنا شايف امي بتعيط و تقولي اياك تقول ل أبوك حاجه ي زين ده عنده الضغط و ميستحملش خبر ذي دا وعدتها إني مش هقوله قصاد إنها تبدء ف العلاج
لما رحت سألت الدكتور عن العلاج و ممكن نروح مستشفى اي عشان نعالجها
قالي بكل أسف إني حالتها ملهاش علاج ف مصر و إني احسن مكان للعلاج بتاعها كان ألمانيا 
لما رحت و طلبت من أمي إنها تسافر معايا رفضت و قالت إنها مش عايزه تتعبني
و لقيتها بتمسك إيدي و بتقولي برجاء-زين انا عايزه أشوفك متجوز..عايزه أطمن عليك قبل م اموت
سكت شويا و راح سند ضهره ع شجره و كمل
فضلت أفكر لغاية م قررت أروح لعمي عشان أطلب إيدك و اقنعه إنك تسافري معايا و تقدمي ع جامعتك هناك مؤقتا
غمض عنيه و أخد نفس طويل 
لما رحت لعمي كنتِ انتِ و بسمله بتشتروا هدوم لجامعتك
لاقيت عمي قاعد و ماسك ورق ف إيديه و مرات عمي بتعيط
استغربت من قعدتهم و لما سألت عمي مدلي ملف فيه اشعه ف إيديه 
فتحت الملف و كان فيه تقرير إني صاحب الأشعه دي عنده ثقب ف القلب 
كنت فاكر إني عمي صاحب الأشعه دي بس طلع غلط
-أمال مين صاحبها
-بسمله اختك هي إلي كانت مريضه 
-بسمله إزاي 
-فاكره لما بسمله تعبت و نقلتوها المستشفي
-ايوا بس الدكتور مقالش حاجه
-الدكتور طلب من ابوكي اشعه و ساعتها مقالش ليكم عشان محدش يقلق خصوصا إنه كان عنده شك
بعدها عمي راح جاب الأشعه و كان فعلا شكوك الدكتور ف محلها و بسمله عندها ثقب ف القلب و كان لازم تعمل العمليه و تتعالج و إني لو كملت سنه و معملتش العمليه كانت حياتها هتبقي ف خطر
-إزاي كل دا يحصل و بابا ميقولش لبسمله ولا حتي يقولي
-لو بسمله كانت عرفت كان قلبها مش هيستحمل و انتِ مكنش ينفع يتقلك كدا لأنك مكنتيش هتقدري تتحكمي ف نفسك ولا تصرفاتك قدامها
ساعتها عمي كان بيتكلم بكل كسره-بسمله لازم تتعالج برا و أنا راجل جاهل اسافر بيها إزاي...طيب اسيب امها و اختها ع مين...انا لو خلفت ولد كان زماني قدرت اتسند عليه
كنتِ عايزاني أعمل أي...و أنا امي بين الحياة و الموت و ابويا ممكن يحصل امي لو جرالها حاجه و كماان بسمله لو معملتش العمليه هتبقي حياتها ف خطر كبير
أنا مشيت من عند عمي و كأني روحي انسحبت مني 
ف تاني يوم باباكي جه بيتنا و نزل يبوس إيدي و رجلي عشان أتجوز بسمله و اسافر اعالجها
ساعتها امي كانت عايزه تطمن عليه و قالتله إننا هنزركم بكره و نطلب ايدها.....
كنتِ عايزاني أرفضها...
اقوله ي عمي سيب بنتك دي تموت عشان انا بحب اختها..
طيب لو فعلا مكنتش قبلت و صممت عليكِ و بسمله جرالها حاجه كنتِ هتسامحيني ، كنتِ هتبقي مبسوطه 
انتِ فاكره إني انتِ بس إلي اتعذبتي ، انتِ بس إلي اتوجعتي
دا أنا كانت نظره منك واحده بتدبحني ف الثانيه ميت مره
دا أنا كنت بهتم ب بسمله عشان خايف ع مرضها و خايف إنها تحس ب حاجه ، كنت بشوف اهتمامي بيها خيانه بتوجع قلبي
و لما اتجوزتها كانت خلاص مسئوله مني ، كان لازم اعاملها بما يرضي الله ، مكنتش اقدر اعقابها ع ذنب ملهاش علاقه بيه
مفكرتيش لي اتخطبنا و كتبنا الكتاب كل دا ف اقل من 6 شهور لي!
طيب مفكرتيش لي سافرنا المده دي كلها!
إزاي قدرتِ تصدقي إني ممكن اسيبك ، او إني محبتكيش!
أنا اكتر حاجه خلتني أتجوز من بسمله هي انتِ عشان عارف اد اي متعلقه بيها ، و إني موتها هيكسرك
أنا عملت كل دا عشانك و لما مرات عمك اتوفت و بعدها بشهر عمك أنا فضلت فتره كبيره عايش و مش عايش يدوب نزلت دفنتهم و سافرت تاني مكنتش اقدر اقعد ف مكان مليان ب ذكرياتهم 
و لما رجعت عرفت من بسمله إنها حامل...
كنت هخليها تنزل الطفل دا بس مقدرتش اتكلم ، مقدرتش افرط ف الطفل الي ف بطنها و أنا وحيد مكنتش هقدر اعيش ، قولت يمكن ربنا بعتلي الهديه دي عشان تعوضني عن ابويا و امي...
أنا مردتيش انزل مع بسمله ف ولادتها عشان كنت خايف منك ، من نظراتك ليا ، كنت خايف ي حلم و كأني طفل مستخبي من امه عشان ميشوفش دموعها...
أنا محبتش غيرك ، عيشت مع بسمله جسم بس من غير قلب ولا روح مكنتش قادره اعيش مبسوط معاها ، كنت خايف لتقبلي عريس من إلي بيتقدمولك ...
كنت بقول م انت اتجوزت و خلفت اهو بلاش انانيه و خليها تتجوز ، بس كان قلبي بيقف مجرد م اتخيل إني حد يقرب منك ، كنت بغير عليكِ من كل حاجه حوليكي
أنا استحملت كل دا بس مش قادر استحمل اشوفك قدامي و مجريش اترمي ف حضنك ، مش قادر اشوف أتحمل نظراتك إلي كلها حزن و خذلان و عتاب مش قادر 
مشيت و سندت ضهري ع الشجره جمبه- طيب كل دا يحصل لي ي زين...لي أي الذنب الي عملنه عشان نعيش كل دا 
لي ي زين لي
قام و ضرب رجله ف الشجره-قلوبنا مكنتش تستاهل كل دا
قمت و جريت عليه-وريني رجلك ي زين...اي إلي انت عملته دا
أبتسم-لسه بتحبيني و بتخافي عليا
-انت اكتر و احد كان نفسي احاول أكرهك و معرفتش
-يبقي نتجوز
سيبت إيدي من ع رجله -انت اتجننت و بسمله
-إحنا أطلقنا
يتبع الفصل التالي اضغط هنا
reaction:

تعليقات