القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عشق الادم الفصل الخامس 5 - ياسمين

رواية عشق الادم الفصل الخامس - ياسمين

رواية عشق الادم الفصل الخامس

صدمه كبيره احتلت ملامحها. ارتجاف ساقيها و تعرق يديها رغم برودتهما، لم تصدق ياسمين ما سمعته اذنيها للتو. ادم الحديدي بنفسه يطلب يدها للزواج، منذ أن اخبرتها مدام فريده انه يريدها في مكتبه و هي تفكر هل سينهي تدريبها و يطردها من الشركه، ام سيوبخها بسبب اهمالها و ثرثرتها مع رنا أثناء العمل. لكن لما لم يستدعي رنا أيضا... اه رنا خطيبه صديقه طبعا مهما فعلت لن يكلمها احد اما هي يستطيع طردها بسهوله. اصلا هي لو لا رنا لما استطاعت دخول شركه كهذه.
بقيه أصدقاءها بعضم محظوظون لأنهم استطاعو الحصول على فرص تديب في شركات اخرى و منهم من مازال يبحث. فإن طردت من الشركه ستضطر إلى البحث مجددا. لكن ان يريد الزواج منها هذا مالم تفكر فيه ابدا حتى في أقصى أحلامها.

من هي؟ فتاه فقيره و يتيمه تسكن في حي شعبي، تعلم جيدا انها جميله، سمعت الكثيرين من امتدحوا جمالها. جيرانها في الحي، زملاءها في الجامعه حتى في الأماكن العامه تلتفت الانظار إليها أينما ذهبت.

حتى صديقتها رنا دائما ماتقول لها انها تمتلك أجمل عينين راتهما في حياتها. لكن رجل وسيم و ثري مثله من المؤكد انه التقى بمئات الجميلات. في مجتمه المخملي الذي يعيش فيه هناك بالتأكيد من أجمل و أغنى منها، لما لا يختار فتاه تناسبه، لماذا هي.
هو حتى لا يعرفها جيدا هي متأكده بأنه رآها مره واحده عندما دخلت مكتبه منذ اسبوع عن طريق الخطأ. تنحنحت ياسمين تنظف حلقها الذي جف فجأه قائله بصوت هامس:"افندم"؟؟.

أجاب ادم و قد احس بحيرتها و عدم تصديقها لما سمعته:"انت سمعتيني كويس يا ياسمين، انا بطلب ايدك و مش مستعجل على إجابتك فكري براحتك و لو عاوزه تاخذي اجازه مفيش مانع".

-"بس حضرتك انا منعرفكش كويس و انت كمان متعرفنيش".

-"لا،انا اعرفك كويس و عارف عنك كل حاجه، و متقلقيش انت لو وافقتي اكيد حديلك وقت عشان تتعرفي عليا قبل مانتجوز".

........................
في منزل ياسمين

في الليل و بعد العشاء، نشفت السيده سلوى(ام ياسمين) يديها بعد انتهائها من غسل الأطباق. جلست مقابل ابنتها على الطاوله الصغيره في المطبخ.
-" ها يا ست ياسمين ايه هي الحاجه المهمه الي عاوزه تقوليهالي بعد العشاء؟ ".
-" دي يا ماما كل الحكايه".هذا ما قالته ياسمين بعد أن حكت لأمها كيف قابلت ادم و كيف طلب يدها.
-"طيب و انت ايه رايك يا حبيبتي؟".
-"مش عارفه ياماما لسه مش مستوعبة الي حصل. يعني واحد زيه يتجوز واحده زيي دا الفرق الي بينا فرق السماء عن الأرض".

-"واحده زيك؟ يا حبيبتي دا انت قمر،اكيد عجبتيه ايه الجديد يعني".
-"يا ماما دا مليونييير عارفه يعني ايه يعني البنات حوليه أشكال الوان ملكات جمال و ممثلات احلى مني بالف مره . ما انا وريتك صوره الي ماليه الجرايد باختصار هو من عالم ثاني زي النجوم كده، ياماما داه سكر محلي على كريمه على فرواله على قشطه ".
قهقهت سلوى على حديث ابنتها و قالت:" الي يسمعك كده ميقولش انك كنت زي الكتكوت المبلول و انت في مكتبه".
-" اه و النبي ياماما اسكتي انا قلبي كان حيقف من كثر الخوف حتزوجه ازاي".

تنهدت الام بحزن و قالت:" فكري كويس يا حبيبتي انا مش حضغط عليكي بس راجل زيه بصراحه ميترفضش، حيعيشك مرتاحه مش عايزاك تعيشي زيي انا اتزوجت ابوكي و هو حتته موظف حكومي مات و خلاني احارب في الدنيا لوحدي. داه حتى معاشه يدوب يكفي نص الشهر، لولا خالتك ام رنا كان زماني متمرمطه، الحمد لله هي كملت دراستها و اتجوزت راجل غني، شفتيها عايشه مرتاحه ازاي فيلا و خدم و فلوس.اختي هي اللي بتدفعلنا اجار الشقه كل شهر داه غير مصاريفك انت و اخوك. انا مش عايزاكي تعيشي زيي،دي فرصه و صعب تجيلك ثاني فكري يا حبيبتي و انا حاقف جنبك مهما كان قرارك".

-مسحت ياسمين عينيها الدامعتين و احتضت امها قايله:" حاضر يا ماما اوعدك اني حفكر".
طوال الليل و هي تتقلب في فراشها، لم تستطع النوم و راسها يكاد ينفجر من كثره التفكير، تفكر في كلام والدتها،تخيلت كيف ستتغير حياتها ان تزوجته على الاقل ستخرج امها و أخيها من حياه الفقر التي يعيشونها، لطالما تمنت ان تمتلك سياره و ملابس باهضه الثمن و حقايب و ان تسافر مثل رنا. اعتدلت فجأه مستنده على وسادتها الصغيره تلوم نفسها على أحلامها تساءلت :منذ متى و هي تهتم بالمال. لم تكن يوما جشعه او طماعه لم تستغل جمالها للحصول على قرش واحد لم تحسد ابنه خالتها على حياتها. لطالما كانت راضيه بحياتها. استمرت ياسمين في أفكارها حتى غلبها النوم.
في الصباح الباكر هاتفت ياسمين رنا و طلبت منها القدوم باكرا لأنها ستخبرها امرا هاما.اوقفت رنا السياره في مكان هادئ و التفتت لياسمين الجالسه بجانبها و قالت :"بقولك ايه يا ياسو انا حاسه انك متغيره من امبارح من وقت ما جيتي من مكتب مستر ادم. ساكته و شارده مش عوايدك يعني دي حتى مدام فريده ماادتليكيش شغل كالعاده".

اخذت ياسمين نفسا عميقا قبل أن تقول دفعه واحده:"مستر ادم طلب ايدي، انا لسه مش مستوعبه الي حصل و مش عارفه اعمل ايه،حاسه اني ملخبطه يا روني".قطعت ياسمين كلامها عندما رأت مظهر صديقتها المضحك عيناها الزرقاء متسعه بدهشه و فمها مفتوح و كأنها احد أبطال الصور المتحركه. حركت يدها امامها قبل أن تقول:"انت يابنتي رحتي فين".
احتضنتها رنا بقوه حتى سمعت طقطقه عظامها و قالت" كنت عارفه ان في يوم من الايام حييجي الأمير بتاعك و يطلب ايدك للجواز،ماهو مش معقول واحده بجمالك تتزوج واحد عادي".
ابتعدت ياسمين بصعوبه من أحضان صديقتها و هي تقول ساخره:"انت مجنونه، أمير ايه عادي ايه هو انت شايفني سندريلا، ابو شكلك بوزتي شعري".
صاحت رنا بفرح:" ايوا سندريلا بالضبط كده،بقولك ايه انت لازم توافقي عشان مستر ادم صديق زاهر المقرب و انت كمان انتيمتي يعني انا و انت حنبقى قراب حتى بعد الجواز".
-"لا انت فعلا مجنونه يعني عاوزاني أوافق عشان ابقى معاك، نفسي اعرف ازاي دكتور عاقل زي زاهر بيحب هبله زيك".

-"بيحبني على هبلي انت مالك خلينا فيك انت... ، واو حتبقي حرم ادم الحديدي داه حيكون خبر الموسم في الصحافه و الجرايد".
هزت ياسمين راسها قائله بسخريه :" طبعا حيقولو زواج رجل الأعمال المعروف بالبنت الفقيره".
-" طب و ليه ميقولوش زواج ادم الحديدي بالفاتنه ياسمين".
ضحكت ياسمين:" انت دايما أفكارك زي القصص و الحكايات، أمير رومانسي بيتزوج بنت حلوه، ماهو الدكتور زاهر راجل رومانسي و بيعاملك كانك اميره انت مش بتحبيه ليه".
أجابت رنا متاففه:" مين جاب سيره زاهر دلوقتي،انا منكرش ان هو وسيم و جذاب و هادي و بيدلعني اوي بس مش حاسه ناحيته باي حاجه".
-" طب وافقتي ليه و حتزوجيه ازاي و انت مش بتحبيه؟ ".
-" ماانت عارفه انه صاحب المستشفى الي بتشتغل فيها ماما، و هي بتقول انه كويس و مناسب ليا،...".
-" طب و انت؟".

-"يعني عاوزاني اعمل ايه ارفض دي ماما ممكن تروح فيها او مش بعيد تقتلني و بعدين هو راجل بتحلم بيه اي بنت يعني مفهوش غلطه زي مابيقولو ممكن ححبه بعد الجواز مش عارفه، انا بحاول اتأقلم و هو كمان مش بيضغط عليا. ماعلينا خلينا فيكي انت".
-" يعني انا اللي احسن منك يعني. راجل كنت بحلم اني اعدي من جنبه الاقييه عاوز يتزوجني، رنا انت على الاقل زاهر بيحبك و بتعرفوا بعض كويس،و من نفس الطبقه الاجتماعيه و حتى لو حصلت مشاكل بينكم في المستقبل حتلاقي عيلتك إنما أنا مليش حد".

-" طب حتعملي ايه".
-" مش عارفه بجد مش عارفه خايفه أوافق اندم او ارفض بردو اندم. يلا خلينا نروح على الشركه احنا اتاخرنا".
قالت رانا ضاحكه:" احنا نتأخر براحتنا دلوقتي انت المديره بس امانه لو وافقتي تتزوجي مستر ادم خوذيلي بثاري من مدام فريده انا ساعات بكون عاوزه اقتلها و اريح منها العالم كله،و خاصه جوزها الغلبان ".
اجابتها ياسمين مؤيده:" اه و الله معاكي حق. بس داه شغلها و هي بصراحه ماغلتطش احنا احيانا الي بنزودها انا بكمل شغلي و اقعد اتكلم معاكي او انام على المكتب و انت كمان مش بتركزي و شغلك غلط عايزاها تعمل ايه تجبلنا هديه مثلا".
زمت رنا شفتيهابانزعاج:" لا يااختي تقعد تهزق فينا في الرايحه و الجايه".

يتبع الفصل السادس اضغط هنا 

 

reaction:

تعليقات