القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية في عرين الحرب الفصل الرابع 4 - شامة وتالا عباس

 رواية في عرين الحرب الفصل الرابع - شامة وتالا عباس

رواية في عرين الحرب الفصل الرابع

رجع ينار عالبيت لقا أخوه ضابب الغراض وعم يستناه وامورن صارت جاهزة للسفر

"ينار "

بعد ماشفت أخي ضابب غراضنا وبيتنا فاضي حسيت بوجع بقلبي صحيح مانو بيتنا وهو بيت آجار بس بتضل ذكرياتنا فيه بعد مازرت قبر أمي وأبي مبارح وودعتن عرفت شو يعني الوداع يعني حتى قبرت مابقا فيني زورو وهي أقل شي كنت سكت شوقي لالهن فيه صحيح رح روح بس حامل ذكرياتن بقلبي وحامل حب البلد فيه كمان هالشي مابيختلفو فيه تنين بضل بلدنا وروحنا فيه بتبقى عالقة

"يمان "

مابعرف شلون اوصف شعوري هاللحظة نطرتا من زمان بس وقت حان موعدها ماحسيت بهداك الشعور الحلو حسيتا شي عادي لسبب ما حاسس حالي مارح فارق هالبلد .....

*•~~~~~~~•*~~~~~~~

طلع تامر من البيت ليتفقد الوضع برا ..

رجع بعد شوي وقلهن يطلعوا لانه مافي حدا ..

سعد : انا رايح مشوار وبلتقي فيكن عند ابو ضرغام الساعة 12 بالليل

تامر : وين رح تروح ؟

سعد : مشوار

سارية : وانا كمان .. بس رح اجي بالوقت ..

تامر : لكن مارح ابقى لحالي مع ابو ضرغام .. رايح لمكان كمان ..

ودعوا بعض وطلعوا ..

بعد ساعة .. عند سعد .. كان قاعد وحاضنها بين ايديه وهي عم تبكي ..

سعد : حاج تبكي حبيبتي مشان الله ..!

: كيف ما بدك ياني ابكي وانت جاي هلأ تقلي انك مسافر آه ..
طيب وانا ؟ ما فكرت فيني ابدا اهئ اهئ

سعد : يا سلوى يا حبيبتي ، بكرا بس روح ع المانيا وجهز حالي فورا رح جيبك لعندي..

سلوى : هههههههه هي اذا اهلي وافقو

سعد ضمها اكتر لياخد منها القوة والصبر ..

اما عند سارية فكان قاعد عند قبر امه وهو عم يحكيلا كل شي صاير

سارية : بتعرفي يا امي ، انا رح اترك البلد وسافر .. او بالاصح .. رح اهرب .. مو هاين عليي اتركك يا امي ..
مو هاين عليي اترك شامي ..
انا هون خلقت وبهالحارات كبرت .. هون اهلي وعزي وبلدي
هون انت ، انت يلي تعبتي عليي وربيتيني .. انت يلي ما انحنيت لحدا لحتى تربيني وما نحتاج لحدا ... بس انا لهلأ محتاجك يامو .. وين رحتي وتركتيني وين ..
بقي قاعد وعم يشم تراب قبر امه ويودعها ..

اما عند تامر ف كان قاعد متدايق على جبل قاسيون

تامر : ااااخ يا شام .. آخر أيامك معتمة كتير .. ما كنت هيك يا شامي .. انت كنت الضو لكل سوريا .. ليش عتمت بيوتك ليش
ليش هر ياسمينك .. ليش راحو ولادك .. ليش انكتب علينا نتركك هيك ليش ..
رح اشتقلك يا شامي .. رح اشتاق اجي انا ومتدايق لهون .. وقف وصرخ .. وانت تسمعيني .. رح اشتاق اجي اشكيلك ع رفقاتي و اشكيلك ع اوجاعي .. رح اشتاقلك يا شام ..

الساعة 11:00 وصل سعد والتقى ب سارية اتصلو ب تامر بس لاقو موبايله خارج التغطية ..

سعد : بما انه معنا لسا ساعة خلينا نروح نجيبه

سارية : بتعرف وينه ليش ؟

سعد : وين بده يكون .. بمكانه المعتاد ..

راحو سعد وسارية على جبل قاسيون وكان تامر هنيك قاعد على الحفة وعم يتفرج على الشام ..

حط سعد ايده على ضهر تامر وحكا : رح نرجع صدقني ..
شامنا بحاجتنا ورح نرجع ..

سارية : والله منظر الشام ما بينتسى ابداً ..

تامر ضحك من وسط دموعه : طيب شو رأيكن بشغلة ما تنسينا آخر يوم النا هون بحياتنا ..

سعد و سارية : شو ؟

تامر : شاورما من عند البيك

سعد : اووووه .. اجت بوقتا ..

سارية : اااخ يا تامر .. بعد كل شي الك نفس تاكل ..

تامر : ورانا رحلة طويلة .. ويمكن هي تكون آخر شغلة مناكلها من هون ..

راحو اشتروا الشاورما وقعدو ياكلو فيها وبقلوبهن الف غصة وغصة ..
بس هاد الحال والله اعلم بالاحوال

~~~~*•~~~~~*•~~~~~~

"أبكيك يا وطني أم أنت تبكيني الجرح فيك ولكن نزفه فيني "
اقتباس *
"تغريد"
الدمار اللي صار نحنا دفعنا تمنو حتى المادي رغم انو مارجعنا بنيناه بس كان تمنو غالي كل نظرة عليه بترجع بتفتح جرح جديد بعمرو مابيندمل من هون لمليون سنة لقدام الشغلات اللي عشناها مستحيل نقدر ننساها او نتخطاها اللي صار نخر عضامنا وعشعش فيها وأثر بقلوبنا
قلوبنا !!! اخ اصلا ماضل عنا قلوب لأن اللي صار ماخلا عنا قلب سليم يمكن نشرولنا دوا بالهوا لنتفسو حتى يغير تركيبتنا لنقدر نتحمل لأن مستحيل الانسان الطبيعي يقدر يتحمل كلشي عم يصير اليوم رح ودع أهلي وبيتي اللي ربيت فيه وكل ذكرياتي الحلوة والبشعة رح ودع حياة كاملة عمر كامل رح ودعو اليوم لأخطي اول خطوة بطريق المجهول ودعت أمي وأبي وعيلتي ورفقاتي كلن بهديك اللحظة مافيني أوصف شعوري لأني كنت مغيبة تماما عن الواقع الألم كان أكبر من أنو ينحكى وشو لسا ناطرني مابعرف بس اللي بعرفو أني رح التقى بحبيبي اللي ياما حلمت أني كون جنبو وماسكة ايدو وعم نكفي حياتنا سوا متأكدة ناطرتني أيام حلوة و أكيد مارح انسى أهلي وبلدي اللي هو وطني وانتمائي يمكن شي يوم ارجع ألتقي فيه والمس ترابو وان شاء الله هاليوم مايكون بعيد

⁦________________•°*⁩⁦*・゜

"رواء "
اليوم آخر يوم إلي ببيتي اللي جمعني مع أجمل انسان ب هالكون هالبيت اللي حيطانو شهدو عالحب اللي بنيناه واللي كمل بوجود أحلى شي صار معي بكل عمري توأمي تيم وتميم اللي ملّو عليي حياتي وعوضوني عن أمي وأبي اللي توفو من لما كنت صغيرة عازز عليي اترك وامشي بس لو كان في خيط صغير يربطني ب هالمكان كنت تمسكت فيه أكيد

"طاهر "
ياما كانو يحكولنا ونحنا صغار أنو الوطن هو أمنا التانية كيف هلأ بدي أترك أمي وسافر حاسس روحي رح تبقى هون وجسدي هو اللي رح يطلع متل طلوع الروح تماما تركتي للبلد بس مجبور لازم ضحي لعيش عيلتي عيشة أفضل كلشي بهون طالما عيلتي بجنبي ومرتاحين رح نرجع شي يوم أكيد مرجوع الابن لحضن أمو

~~•~~~•°°~~~~~•°°~~~
"نارين "

أحسن شي رح اعملو اني رح اهرب دايما كانو يحكو انو الهروب مانو حل بس بحالتي انا هو الحل الانسب هالبلد خسرتني كتير خسرتني اغلى ناس ع قلبي يمكن بالبعد مارح انساهن لانهن شي اقوى من انو ينتسى بس رح يكون اسهل عليي كفي حياتي بعيد عن الذكريات البشعة

"سالي"

كلام نارين عن أهلي رجعني سنين لورا حابة كتير روح شوفن وودعن لان يمكن مايصرلي فرصة غير هلأ بس ماعندي الجرأة والقوة أنا خزلتن ووجعتلن قلبن حطيتن بموقف بشع بهروبي بس هنن كمان ماخلولي حل تاني ماكانو يحبو عمر اللي هو هلأ كل حياتي احلى شي بالسفر انو رح يكون جنبي وين مارحت ح تكون الاماكن حلوة طالما اللي بتحبو ح يكون معك

"عمر "

سنين وانا قاوم فكرة السفر مابقدر أبعد عن البلد روحي معلقة فيها متل السمك اللي مابعيش بدون المي هيك انا مافيني عيش بلا الشام بس ااخ رح يضطر السمك يقتل روحو ويهاجر راجعين ياشام راجعين ولو بعد الف سنة انطرينا وكوني بخير

ودعو ابطالنا الشام بحرقة وغصة بالقلب مستحيل تنمحا كل العمر ليبلشو حياة جديدة ياترى ح تكون حلوة متل ماهنن راسمين ولا كيف ح تكون حياتن تابعو معنا لنشوف شو ح يصير سوا

يتبع الفصل الخامس اضغط هنا 

 




reaction:

تعليقات