القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية خادمه بعقد شرعي الفصل الرابع 4

رواية خادمه بعقد شرعي البارت الرابع 4 تأليف القلم الذهبي

رواية خادمه بعقد شرعي كاملة

رواية خادمه بعقد شرعي الفصل الرابع 4

حسن واقف مع صفيه بالغرفه اللي فيها التبريد !
سكت لحظه يفكر 
_ احنا مش هنقتلها زي ما انتي فاهمه. 
صفيه باستغراب 
_ يعني ايه يا عم حسن دي فزوره 
_ مش فزوره ولا حاجه اسمعيني. احنا هنخطط وندبرها مصيبه ونقول لمنصور بيه وبعدها انتي عارفه الباشا هيعمل 
_ اهااا فهمتك يا عم حسن وبكدا منصور بيه يخلص عليها ويبقي خلصت منها وارتحت انت  .
_ اسمها خلصنا منها وارتحنا ركزي 
_ اه خلصنا منها تمام معلش يا عم حسن البرد هيموتني عايزه اخرج منها.   
_ طيب هنخرج.  قولتي اي في كلامي دي 
_ موافقه طبعا . ومعاك باي حاجه يا عم حسن 
_ تمام كدا . استني اراقب المكان وبعدين اطلعي. 
_ طلع حسن بره اوضة التبريد  وبيبص شمال ويمين. وبعد ما اتاكد مفيش حد جري بسرعه وطلع صفيه.. 
_ اسمعي يلا علي اوضتك دلوقت ونامي والصبح نفكر هنعمل اي .
صفيه بتترعش من برد الاوضه قالت هيا ومستعجله 
_ ماشي يا عم حسن . امشي بقي تصبح على خير.. 
* طلعت صفيه تجري علي اوضتها  ودخلت اوضتها  وطلعت بسرعه علي السرير ولفت نفسها ببطانيه عشان جسمها يدفي وسندت ظهرها علي السرير وبتكلم نفسها. 
_ هو اي الا بيحصلي دي انا كنت عايشه بفقر اه بس بالي مرتاح ومبسوطه اما هنا بالقصر فلوس وخير كتير بس كلوا بيطعن بكلوا وكل واحد عايز ياخد مكان التاني وكلهم متربصين ببعض وقلوبهم سوده . الواحد اهم حاجه نفسه ومستقبله معندوش مانع يقتل او يسرق في مقابل ان يبقي هو الكبير . وانا بينهم محتار وبيلعبوا بيا براحتهم وخايفه منهم ومش هينفع اكون سلبيه كدا انا لازم اتغيير وانسي صفيه الفقيره الطيبه واللعب معاهم لعبهم مش هسيب نفسي ابقي لقمه طريه لأي حد فيهم ومن اللحظه لازم ابقي صفيه تاني تحمي نفسها من شرورهم.. 
_ لحظات وسلمت صفيه نفسها للنوم العميق. 
******
في الصبح حسن واقف قدام مكتب منصور بيه بالقصر مستني اذن الدخول. 
دخل حسن للباشا بعد ما إذن ليه بالدخول. 
منصور بصوت هادي 
_ خير يا حسن في حاجه 
_ الاستاذ نادر جاي من المصنع وبيقول عايز البيه في حاجه ضروري . 
منصور هز راسه 
_ خليه يدخل يا حسن.  
طلع حسن من المكتب ودخل نادر  وقف قدام منصور . 
منصور بص ناحية نادر وهز راسه باشاره منه لنادر يقعد. 
قعد نادر وبص لمنصور وقال بصوت هادي. 
_ انا اسف يا منصور بيه جيت بدون إذن بس الموضوع اللي جاي فيه مهم جدا 
منصور ولع سجارته ونفخ دخانها لفوق وبص ناحية نادر وبنبره مليانه كبرياء.  
_ خير يا نادر واي الموضوع المهم اللي مش قادر يستني اروح المصنع دي  !! 
_ حضرتك طبعا عارف بالمناقصه اللي مقدمها مصنعنا ،  بتاعت المكن الالماني.  
_ خير مالها يا استاذ نادر المناقصه دي 
_ للاسف يا فندم احنا عملنا كل حاجه عشان المناقصه تبقي بتاعتنا والبركه فيك معرف جنابك عملوا الواجب وذياده بس امبارح في شركه قدمت عطاء اكتر من مصنعنا ومش لاقيين حل معاهم و المناقصه فاضل عليها بكره وتظهر  . 
_ منصور عدل من قعدته وكشر وبص لنادر 
ومين صاحب الشركه دي اللي عارف منصور الدالي داخل المناقصه ومصر ينافسني فيها !! اتكلم  
_ شركة المعز يا فندم 
منصور عينيه وسعت وتقلب بغضب شديد 
_ انت بتقول اي يا نادر 
_ زي ما بقول لحضرتك 
_ ازاي ومين الحيوان دي اللي مقدم العطاء 
_ قاسم الدمنهوري يا فندم معاه توكيل قديم بالتصرف من دلال هانم.  
سكت لحظه منصور بيفكر 
_ مش دي قاسم ال ..
_ ايوه هو يا فندم غاب ست شهور محدش يعرف عنه حاجه بعد الحادثه وفجاه ظهر 
_ قاطعه منصور باستغراب 
ازاي وكل الأخبار قالت عنه مات بالحادثه. 
_ انا استغربت زي حضرتك ولما بعت رجالتي يعرفوا حكايته.  طلع كان مصاب بكسور واتعالج منها والاخبار كانت مجرد اشاعه.  
لازم تتصرف النهارده يا منصور بيه العطاء اخره بكره ويظهر رسي علي مين وبكدا ممكن يرسي عليهم.  واحنا محتاجين المكن دي بالذات عشان نزود انتاج المصنع.. 
منصور وقف من علي مكتبه فجاه ووشه مليان غضب وقهر. 
_ روح انت المصنع دلوقت وانا هتصرف واعتبر العطاء بالمصنع  .. 
خرج نادر من مكتب منصور  . منصور واقف وشايط من الغضب وبداخله بركان يوشك علي الانفجار ..  
اتنهد بقوه وقال .. 
 انا هخليكي تشوفي الذل اللوان يا دلال انتي والكلب دي. 
خرج من مكتب وبيدفع اي حاجه قدامه بالقصر برجله طلع بسرعه علي السلم رايح ناحية اوضة دلال.  
دفع الباب برجله بقوه  كالعاده.  دلال علي الكرسي المتحرك بتبص من شباك غرفتها علي حديقه القصر.  اتفاجات بخضه من دخلته المعتاده وطريقته الوحشيه.  
لفت جسمها بالكرسي. قرب منها منصور  وحاطط ايديه في جيوبه وبيبص عليها في صمت بدل غضبه لهدوء 
رفع حاجبه وبصلها وقال 
_ اظن المره دي عارفه انا جاي ليه  . 
بصتله وقالت باستفزاز 
_ ومن امتي بهتم لسبب وجودك هنا . مش فارقه اعرف  والا  لا 
هز راسه وقال ببرود..
_ برافوا عليكي.  
قرب منها اكثر منصور ووقف علي بعد خطوات قليله وقال.. 
_ عايز اعرف اخرت اللي بتعمليه دي ايه ؟
_ وايه اللي عملته يا منصور انا بشغل شركتي والا هيفرحك وانت بتشوف شركتي بتوقع قدامك وانا بتحصر عليها.. 
منصور بسخريه  ..
لا ازاي شركتك توقع وتخسر لا ميصحش بس يصح تدخلي قدامي وتخسري مصنعي صفقه زي دي كنت منتظرها من شهور فاتت  و كل المصانع والشركات عارفه الصفقه دي بتاعتي  !!
ومن شهور عدت مدخلتش ولا مناقصه عشان اسيب المجال للكل يشتغل بس انتي عايزه تشوفيني وانا غضبان دايما عليكي. . 
_ انا مش عايزه منك حاجه دي مناقصه والشاطر يربح مش معركه هيا.. 
_ واضح انك مصره تعتبري نفسك مش غلطانه يا دلال هانم 
منصور طلع تليفونه وقرب منها اكثر وبيمد التليفون ليها 
_ دلال باستغراب 
اي دي منصور 
_ شايفه ايه . دي تليفون امسكي  واتصلي بالحيوان اللي اسمه قاسم يسحب المناقصه بسرعه.  
_ ولو منفذتش كلامك . ايه اللي هيحصل ؟ 
بصلها منصور بحده وجز علي اسنانه وقرب منها وهمس 
_ اعملي اللي بقولك عليه . الا واقسم  هخليكي تشوفي اللي عمرك ما شوفتيه.  امسكي يلا واتصلي.. ورجع مد التليفون ليها تاني .
هزت راسها دلال برفض !!
منصور باصص عليها ونبضات قلبه بتنبض بغضب عيونه لمعت بشرار الغضب. مسكها  من شعرها بقوه وسحبها من علي الكرسي ورماها علي الارض.. مال بجسمه عليها وقبض علي شعرها .. 
علت صرخاتها تداوي بالقصر من شدت قبضته عليها.. 
قابض علي شعرها بقوه وبتصرخ وتعيط بشده ..
بصوت عالي حاد قال .
_ للمره الاخيره هاعيدها امسكي التليفون واتصلي. 
دلال بتهز راسها بالرفض. 
منصور سابها ووقف من مكانها وبصوت حاد عالي . نادي علي حسن 
_ حسن  انت يا حسن 
_ بسرعه البرق وصل حسن لمنصور وكان معاه حبل اسمر.  
ركبه بسرعه بسقف الغرفه.  
بص ناحية حسن .
فين صفيه يا حسن 
_ موجوده يا بيه 
_ بسرعه دخلت صفيه علي صوت منصور.   
بص منصور لحسن 
_ روح انت يا حسن واقفل الباب وراك. 
شارور لصفيه وقال 
_ قلعيها هدومها بسرعه.. 
صفيه بخوف ورعب 
_ حاضر يا منصور بيه.. 
دلال بتترعب وخايفه وعماله تعيط بحرقه.  قربت منها صفيه. زعقت فيها بقوه 
_  انت هتعمل اي يا مجنون 
بصلها منصور بقهقهه عاليه 
_ دلوقت تشوفي وانا هوريكي ترفضي ازاي 
دلال بصوت عالي ودموع 
_ ربنا ينتقم منك يا منصور ربنا عليك يا مفتري.  
_ قربت منها تاني صفيه وبتحاول تمسكها 
بصلها منصور وكله غضب  . ومد التليفون لصفيه..
_ اعطيها التليفون.. 
مسكت التليفون دلال وايديها بترجف وبتبكي بحرقه. كتبت الرقم وبتتصل. وبصوت ضعيف ورجفه 
_ الووو.  ايوه يا قاسم  اسمعني ونفذ الا بقولك عليه.  اسحب مناقصة المكينات بسرعه دلوقت 
وبعدين هكلمك. سلام..
قفلت المكالمه دلال ومدت التليفون واخدته صفيه ورجعته لمنصور.  
بص لدلال بحقد وكره وطلع بره الاوضه.. 
نزل منصور علي السلم وطلب القهوه من حسن ودخل مكتبه.. 
جلس علي مكتبه منصور ومسك تليفونه بيتصل.. 
_ الووو ايوه يا نادر منصور بيه معاك 
_ تحت امرك يا منصور بيه 
_ اسمعني كويس قاسم هيسحب ورق مناقصه شركه المعز واول ما يوصلك خبر انه سحب ورق المناقصه.  خلي رجالتك يجبولي قاسم القصر مفهوم 
_ تحت امرك يا منصور اول ما يتم السحب  هتلاقي قاسم تحت رجليك..
منصور قاعد علي الكرس الهزاز يتارجح به بقوه وينفس دخان سيجارته  بغل تكاد ملامحه تبدو مظلمه كظلام ليل حالك يرجع بالذاكره الي سنه مضت بكل مافيها من الام حزان
كسرتيني يادلال  خلتيني احس اني ولا حاجه انا حبيتك حب  مالوش حدود عمري ماتمنيت واحده غيرك  بس للاسف طلعتي رخيصه وزباله ومقدرتيش حبي ليكي بس اللي هموت واعرفه مين اللي كان معاكي في الشاليه الليله اياها زي مايكون سر من اسرار الكون كل ماحاول امسك خيط يوصلني واقول خلاص هوصل للي عمل كده الخيط يتقطع حتي الكلبه اللي اسمها سعديه فضلت انها تموت ولا انها تقولي . . كان عندها اخلاص لدرجه انها فضلت الموت علي الخيانه اه من النار اللي قايده جويا اللي مش هتنطفي الا لما اعرف المجرم دي واقطعه بايديه وساعتها يادلال انتي مش هيبقي ليكي لازمه عندي خلاص هخلص عليكي انتي كمان وساعتها هرتاح من النار اللي انتي عيشتيني فيها سنه من اللي حصل.. 
 عيني مش حاسه بطعم   النوم ولا بحس ب طعم الراحه مفيش بشر علي وش الارض يقدر يستحمل اللي استحملته بس انا لازم تبرد ناري لازم لازم اللي حصل ده دمرني مخلنيش حاسس باي طعم للحياه لازم اعيش حياتي وانسي اللي حصل كله في اليوم المشئوم ده وعلشان ده يحصل لازم اتخلص من كل اللي بيفكروني باليوم ده واللي حصل فيه. 
يتبع الفصل التالي: اضغط هنا
reaction:

تعليقات