القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حوريتي الجميلة الفصل الثالث 3

رواية حوريتي الجميلة البارت الثالث 3 بقلم سلمى سيد

رواية حوريتي الجميلة كاملة

رواية حوريتي الجميلة الفصل الثالث 3

وقفنا المره اللي فاتت لما كانوا كلهم ياكلون ورن هاتف سلمي واتكلمت مع المجهول وادهم كان غيران 
ادهم وهو يقف امامها وعيونه بتطلع شرار ارتعبت سلمي من نظراته ولكن حاولت ان تتماسك وقالت 
في حاجه يا مستر ادهم 
ادهم ببرود ولم تتوقع رده فعله 
لا مفيش يلاا عشان عندك شغل كتير ومش هتمشي غير لما تخلصيه 
وتركها وخرج نظرت سلمي لاثره بصدمه فهي لم تتوقع رده فعله هكذا 
حور وهي تكتم ضحكتها: احم سلمي سرحتي في ايه 
سلمي: هااا لا مفيش انا هخرج عن اذنكم 
وخرجت سريعا ولم تسمع ردهم 
ياسين بتعجب: هو في ايه؟ انا مش فاهم 
حور: والله ولا انا 
ياسين: بس واضح ان ادهم عارف سلمي 
حور بتنهيده: ايوه عارفها سلمي وادهم كانوا بتحبوا بعض
ياسين باندهاش: هي دي البنت 
حور بفضول: انت تعرفها 
ياسين: اه كان دايما بيحكي عنها ثم نظر اليها وابتسم 
سيبك انتي من دا كله انتي عامله ايه واخبار دراستك ايه  
حور بخجل: تمام الحمدلله
ياسين:دايما وخالتو فاطمه عامله ايه 
حور:هي كمان كويسه ابقاا تعالي زورها
ياسين:اكيد بس في وقت تاني
نسيبهم بقااا ونروح عند ادهم
اول ما خرج ذهب الي مكتبه سريعا وبدا يكسر في كل شئ كلما يهدي يتذكر كلامها وضحكها مع هذا الشخص
ادهم وهو يصرخ:ليييه بتعملي كده لييه يا سلمي لييه
اما بالخارج كانت سلمي ترتعش من الخوف من صوت صراخه والتكسير المستمر 
سلمي بدموع:يارب انت عالم بحالي يارب
ثم قررت ان تدخل ودقت علي الباب ودخلت وانصدمت بشده كان سيف يجلس علي الارض وهو يتعرق بشده والمكتب كله متكسر 
ادهم وقد لاحظ في شخص واقف رفع عينيه ونظرواليها بسخريه ونظرات العتاب بينهما 
ادهم بجمود:اخرجي برره
سلمي: ايه
ادهم بصراخ افزعها:اطلعي برررره مش طايقك مس عايز ابص في وشك برررره
اتخضت سلمي من صراخه وخرجت من المكتب لا خرجت من الشركه كلها وهي تبكي
بعد مرور اسبوع لم تذهب سلمي للشركه وادهم لم يسأل عنها  وعرفت حور بحاله ادهم ولم تعرف تقول ايه حاولت تهدئتها وقررت سلمي الذهاب الي المنصوره الي بيت خالتها ولم ترفض حور بهذا ووافقتها 
اما عند ياسين وحور في الاسبوع دا زادت علاقه ياسين وحور كثيرا واصبحوا يعرفوا عن بعض اكثر 
وفي يوم جديد في الشركه دخلت حور وهي تبتسم للكل وركبت الاسانسير دخل فجاه ياسين الاسانسير وهي انيق كعادته وابتسم اول ما رآها
ياسين:صباح الخير يا حور
حور:صباح الخير يا ياسين
ياسين:لسه سلمي مش هتيجي
حور بحزن:لا وسلمي مسافره عند خالتها تستريح يومين وهترجع
ياسين:تمام قوللها مفيش مشكله هي مش هتمشي من الشغل 
حور ببتسامه:حاضر هقولها 
بعد ما وقف الاسانسير
ياسين وهو يدخل المكتب
احم حور انا عايز معاد مع والدتك
حور:ليه
ياسين:هتعرفي بعدين 
حوربتعجب:ماشي
وخرجت من المكتب وهي هي تفكر منجذبه لياسين بس لسه بتحب الشخص المجهول اللي في احلامها بس استغربت كمان فهي منذ ان قابلت ياسين وهي لم تحلم به اطلاقا
اتنهدت بتعب وقررت تعمل لكي تشغل نفسهاا من التفكير
عند سلمي قررت الذهاب او الهروب كالعاده فهي بتحب ادهم بعد كل اللي عمله ولكن لم تقدر نسيان خيانته لها
ولكن اتفاجئت من الذي يجلس بجانبها 
سلمي بصدمه:ادهم
ادهم وهو ينظر الي الامام
كنتي طول عمرك كده بتحبي تهربي مش بتدي فرصه لحد يتكلم انتي تعرفي مين البنت اللي كنت بكلمهاا دي ساره بنت خالتي واختي في الرضاعه وكنا بنتكلم علي بنت تانيه مش انتي اصلا انتي عارفه انا كنت محضرلك مفاجأه في عيد ميلادك كنت جاي اطلب ايدك بش انتي اللي فاجئتني مش انا تعرفي انا ادمرت بسببك وبسبب حبي ليكي هونت عليكي تنسيني وتحبي غيري ثم نظر اليها 
انا لسه بحبك يا سلمي بس انتي للاسف بتحبي غيري انا جااي اقولك اتمنالك حياه سعيده مع شخص يفهمك 
ثم نهض لكي تمشي 
سلمي:استني متمشيش
ادهم وهي يعطيها ظهره:خير
سلمي:انا مقدرتش انساك ولا يوم يا ادهم وكمان انا عمري ما حبيت غيرك ولا بفكر احب غيرك 
ادهم:ازاي ومين الشخص اللي كنتي بتكلميه في الفون
سلمي:دا عمر اخويا 
ادهم:اخوكي
سلمي:اه اخويا وكان مسافر وجااي قريب
ادهم وهي ينظر اليها بحب
انا بحبك تقبلي تتجوزيني
سلمي بسعاده:موافقه 
عند ياسين ارتدي حلته وابتسم في المرأه فهو اليوم سيتقدم لحور فهو يحبهامنذ كانوا اطفال ولكن كان لازم يسافر بس واخيرا جاء الي مصر واليوم سيخطبها ابتسم بسعاده 
ونزل من علي الدرج كان ابيه وامه جاهزين
ياسين:يلاا
الاب والام:يلاا احنا جاهزين 
ركبوا السياره وذهبوا الي منزل حور
عند حور وسلمي فهي رجعت تاني اسكندريه وكانت تجلس مع حور
حور بتوتر:تفتكري جايين ليه
سلمي بغمزه:عشان يتجوزك يا جميل.
حور:والنبي اسكتي ياختي مش نقصاكي
سلمي بجديه:لسه بتحبيه
حور:مش عارفه
سلمي:بصي يا حور مش هنقعد نتكلم تاني ونعيد في الموضوع ياسين شاب طيب وابن حلال وبيحبك وانتي مع الوقت هتحبيه مش هتفضلي تعلقي نفسك كده بتحبي شخص تقريبا مش موجود معانا في الكوكب ياريت  تفهميني
وتركتها وخرجت وظلت حور مشتته
وواصلوا اخيرا ياسين وعيلته ونزلوا ورن ياسين الجرس وفتحتله فاطمه ببتسامه
اتفضلوا اهلا نورتونا
ام ياسين:بنورك يا حبيبتي
ودخلوا جميعا وجلسوا وبدا ياسين يتكلم
طبعا يا خالتو انتي عرفاني من زمان وانا الصراحه بحب حور وقولت اجي من الباب 
الاب:طبعا انتم مش محتاجين تسالوا علينا ولا ايه يا ام حور
فاطمه:والله يا جماعه انا موافقه بس الرأي رأي العروسه 
سلمي وهي تنهض:طيب انا هنادي عليها
ودخلت سلمي وخرجت خي وحور معاا
حور بخجل: ازي حضرتكم عاملين ايه
الام: اهلا يا حبيبتي تعالي اقعدي جنبي
وجلست حور بجانبها وكانت تفرك يدها بتوتر
فاطمه:حور يا حبيبتي ياسين جاي يطلب ايدك وانا الصراحه موافقه وانتي رأيك ايه
حور نظرت لسلمي بتوتر وكلامتها تتردد في دماغها ثم قالت اخيرا
موافقه
فرح الكل بموافقتها وتم تحديد موعد الخطوبه بعد اسبوع 
وعدي الاسبوع سريعا واخيرا جاء اليوم كانت حور متوتره كثيرا وسلمي بجانبها
سلمي:يا بنتي اهدي بقاا اتوترت بسببك
حور:والنبي سبيني في حالي
سلمي:طيب طيب
وبعد قليل جاء ياسين وانبهر من جمالها فكانت ترتدي دريس باللون الذهبي وطرحه باللون الاحمر ووضعت ميكب اب خفيف فكانت جذابه وياسين كذالك كان يرتدي حلته باللون الاسود ورفع شعره بتسريحه انيقه
ياسين:بسم الله ما شاء الله قمر
حور بخجل:شكرا 
مسك ياسين ايديها وذهبوا الي القاعه ودخلوا وكان الجميع يصفق لهم بفرحه
واخيرا جاء موعد تلبيثم البدل 
مسك ياسين ايد حور والبسها الخاتم ثم قبل ايديها
وهس خجلت كثيرا وجاء دورها كانت لسه هتلبسه دبلته ولكن رأت منظر لم تتحمله وسقطت مغمي عليها
يتبع الفصل التالي اضغط هنا
reaction:

تعليقات