القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية كتفيت بك وطناً الفصل الثاني 2 - ياسمين الشام

 رواية كتفيت بك وطناً الفصل الثاني - ياسمين الشام 

رواية كتفيت بك وطناً الفصل الثاني

روز : كانت عم تتجهز لتطلع على الجامعة سمعت صوت قريب من شباك غرفتها زاحت طرف البرداية وصارت تتنصت
كان واقف آدم وعم يحكي عالتليفون بدون ما ينتبهلها فضولها دفعها لتعرف شو عم يصير لأنه كان باين على آدم التوتر

آدم: أسمعني منيح اليوم بتنهي كل شي متل ما خبرتك أتطمن رح أخفيه من وجه الأرض ما بدي أي خربطة لا تنزعولي كل الشغل ، سكر الخط ولما التفت ليمشي لعند سيارته لمحها وهي بترجع البرداية مكانها أتغير ملامح وجهه وشك إنها كانت بتتسمع عليه ، من وين طلعتيلي إنتِ كمان معقول سمعت المكالمة ركب سيارته وطلع على شركته و هو عم عم يفكر ببنت الناطور

روز: وجعت لورا وشهقت الله لايعطي شيطانك العافية يا روز ع طول بتدحشي أنفك بشغلات ما بتخصك معقول شافني الله يستررر .... حملت غراضها هي التانية وطلعت على جامعتها بس كل الوقت صافنة وعقلها مو معها
ببيت عيلة الآغا
نزل عمار من غرفته وريحة عطره سابقته قعد مع أمه ريحان على سفرة الفطور
صباحووو
ريحان: صباح الورد أبني شو هالنشاط من عند الصبح مو من عوايدك

عمار: بتعرفي اليوم أول يوم دوام ل لانا بالمعرض وأخيراً إجى حدا يخفف عني الشغل

ريحان: الله يوفقكن يا ابني ... مشان الحكي إللي صار بيننا إمبارح

عمار: أمي نحنا حكينا بهالموضوع وخلصنا وقراري أخدته عن قناعة
قاطعهم صوت لانا وهي نازلة لعندهم
لانا: صباحو يلا عمار أتأخرنا

عمار: هههه شكلك متحمسة زيادة

لانا: طبعاً شو وينه إيمار من مبارح ما لمحته بالبيت

ريحان: اه ... إيمار طلع بكير عالفرع عنده شغل وإنتوا كمان روحوا بلا ما تتأخروا
____________^^^^^^^^^^

إيمار: كان قاعد ورا مكتبه بالفرع وعم يشوف ملفات ويدقق عليها عاللاب فجأة أنفتح الباب و دخل لعنده شب من عمره
إيمار شو صار بالقضية إلل...

إيمار: كريييم دق الباب بالأول يازلمة ما بدك تترك هالعادة الغليظة
كريم: حقك علي سيد إيمار أزعجناك هلأ أتركني من الباب من مبارح ما قدرت نام بسبب هاد إللي أسمه المايسترو

إيمار : صرلي من الفجر بالمكتب وعم أبحث عن أي شي يوصلنا لطرف خيط
كريم: أي و شو طلع معك بعدين

إيمار: أتبينلي إنه هالمايسترو بكون شخصية مهمة ومعروفة بالبلد ومتخبي تحت قناع أسود
كريم: بس هالشي خطير كتيير لعمااا إذا طلع صحيح
إيمار: لهيك ما عم نقدر نوصلله كل هاي الفترة لأنه مأمن أسمه وواثق شو عم يعمل لأنه البضاعة إللي عم يتاجر فيها عم تدخل عالبلد بشكل نظامي وبدون عوائق

كريم: لحظة أنت كيف عرفت إنه عم يدخل بضاعته بدون عوائق؟
إيمار جلس قعدته : في محقق جديد عنا بالفرع عينوه من كم يوم ليحقق معنا بالقضية وأكتشف هالشي بعد ما درس الملفات

كريم: ههه سبحان الله شكله هالمحقق سبايدر مان كيف لحق يكتشف كل هالشي بهاي السرعة ودخلك مين هاد المحقق وشو أسمه
فجأة سمعوا صوت أنثوي ناعم من وراهم
أنا المحقق ديمة من الأمن الجنائي أتعينت بالفرع لأستلم مهمة المايسترو مع حضراتكم
كريم بلش بتلبك ويتعرق ويفوت بالحيط: اي لاااا بنت
إيمار : نكزه لكريم مشان يسكت
كريم: آخ خلعت كتفي
إيمار: أهلا وسهلا ديمة أتشرفنا بمعرفتك أنا الضابط إيمار وهاد المحقق كريم رح يكون زميلك إللي رح تشتغلي معه
ديمة: أتشرفت فيكن وإن شاء الله رح نتعاون أنا والسيد كريم ولا شورأيك
كريم: اااا أنااا اه اي أي ططبعاً رح نتعاااون كتيير (بقلبه: الله لايوفقك إيمار)

إيمار: عن أذنكم عندي محاضرة بالجامعة إنتوا أتناقشوا بالقضية وبلشوا شغل موفقين

كريم قرب من إيمار وهمسله: لوين طالع وتاركني معها لك بنتتت مستحييل ماضل رجال يعني

إيمار كاتم ضحكته: مادخلني هيك الأوامر دبر حالك تركه وطلع من المكتب وكريم بلش يعرق ويتوتر
كريم: قهوة
ديمة: عفواً
كريم: اه اي بقصد بتشربي قهوة
ديمةبإبتسامة : مافي مانع القهوة طيبة مع الدخان ( طلعت سيجارة وولعتها وسحبت نفس طويل وفتحت الملفات إللي قدامها)
كريم عم يتمتم بصدمة: اي لااا عم تدخن كمان أنا شو إللي علقني معها هاي انا بفرجيك يا إيمار بسيطة
_________________^^^^^

إيمار : وصل عالكلية ولساه عم يضحك على كريم ومنظره شاف روز قاعدة على مقعدهم اللي بيلتقوا فيه على طول وسارحة بغير عالم أقترب لعندها ، كيفو حبيبي الحلو ليش سرحان
روز: شهقت, إيمار خوفتني رجعت عبست ، معقول ما أشتقتلي لحتى خليتني أستناك كل هالقد
إيمار قرصها من خدها : في حدا مابيشتاق لروحه ما صدقت يجي وقت المحاضرة لأهرب من المكتب وأجي شوفك .. أحكيلي شو عملتي اليوم

روز: ولا شي كان في محاضرتين خلصناهن أنت شبك ليش ما عم ترد ع مسجاتي من الصبح حتى كريم ما كان يرد

إيمار: كريم هههههه أتركيه بهمه فايت بستمية حيط هههههههه
روز مستغربة من ضحكته: ليش شبه كريم وليش أنت عم تضحك هيك
إيمار: اليوم جابوا محقق جديد ليشتغل مع كريم وهالمحقق طلع بنت وبتعرفي كريم بكون طبيعي بس شاف بنت بييتلبك وبيبلش يتأتأ
روز: ياربي ههههههههههههههه
إيمار عم يتأملها بحب : بتعرفي جاي على بالي أخطفك هلأ ونروح على مكان بعيييد مشان ضل عم أتأمل هالعيون العسلية براحتي
روز: طيب حياتي شو رأيك تخطف رجلك هلأ عالقاعة لإنه صار وقت أكتر محاضرة بحبها بتكون ملاك عم تدور علي هلأ
إيمار: من وين عم تطلعلي ملاك كمان ههه طيب يلا قدامي
______
في المساء
ريحان كانت قاعدة بغرفتها وبين إيديها في صندوق خشب قديم أتنهدت بحزن وفتحت الصندوق بإيدين عم ترجف وطلعت صورة قديمة لصبية حلوة مع شب ان بيتطلع بعيونها وهي عم تضحك
رجعت بذاكرتها لقبل سنييين طويلة
********
كانت تركض بالبستان وعم تضحك بصوت عااالي
كان عم يحاول يلحقها
ريحااان حبيبتي وقفي تعبت وانا اركض وراكي ريحان: وقفت وصارت تاخد نفس وهي بعدها عم تضحك : بتعرف شو رح ناخد صورة مشان هاليوم يضل ذكرة حلوة بحياتنا لإني بحياتي كلها ما عرفت السعادة إلا معك أنت
* حبيبتي ليش عم تصوري كل الذكريات بيننا وكأنه رح نفترق بعدين نحنا رح نضل كل العمر مع بعض حتى وقت نختير رح نجي لهون مع أحفادنا ونحكيلهن عن مغامراتنا سواة
ريحان: ومع هيك رح آخد هالصورة ( أتطلع بعيونها بشغف ) ضغطت على زر الكاميرة وهي عم تضحك
**********
ريحان: نزلت دمعة من عيونها على الصورة مسحتها ورجعتها على الصندوق وقالت بهمس بس وعدتني مانفترق بس أنت إللي تركتني بنص الطريق نحنا أفترقنا وأنتهينا ماضل منّا غير ذكريات وصور
سكرت الصندوق ورجعته لمكانه مسحت دموعها ولبست قناع القوة إللي بتخفي فيه ضعفها راحت على غرفة إيمار دقت الباب ودخلت لما سمعت صوته

إيمار: ماما أتفضلي

ريحان: فاضي حابة أحكي معك موضوع مهم
إيمار: أكيد تعالي
ريحان: أخدت نفس طويل ، جهز حالك اليوم رح نخطبلك
إيمار: مامااا نحنا حكينا كتيير وبتعرفي رأيي بهالموضوع
ريحان: حتى لو كانت العروس إللي بدك ياها ؟

إيمار: أتطلع بأمه بصدمة ، شو يعني أمي

ريحان: أي أبني رح أخطبلك روز بعمرك لا تفكر أنت وأخواتك إني بكرهكم أو بوقف بوجه سعادتكم بكفيني أخوك همام سافر وحرق قلبي عليه ما بدي أخسركن كلكن مع بعض مين الي غيركن أنا
إيمار : حضن أمه وهو مو مصدق إلي عم يسمعه حاسس حاله بحلم ، ماعم صدق سنين وأنا عم أحلم بهالحظة ما كان بدي أعمل شي بدون رضاكِ صدقيني ماما مارح تندمي
ريحان : الله يسعدك يا أمي
إيمار: طيب أنا رح جهز حالي وبنروح هلأ بنطلبها قبل ما تغيري رأيك

ريحان: ههه لا أبني أساساً أتصلت بأمها وأخدت منها موعد لليوم
إيمار: ماعم صدق شكراً كتييير ماما باس راسها ودخل على الحمام أبتسمت بحب وعيونها مليانين دموع

"لوهلة أيقنت إنني أصبت بالجنون عندما صرت أجمع الضحك والبكاء في نفس الوقت أصبحا يتعاركان بداخلي وكلاهما لا يقبلان الهزيمة "

عمار : طلع عالحديقة كان عم يدور عليها بعيونه شافها واقفة عند المسبح وقف جنبها ، كنت عم دور عليكي ليش واقفة لحالك هون

لانا: حبيت شم شوية هوا في شي ؟

عمار: ماما كانت بتسأل عنك بعد ساعة رح نروح لعند جماعة نطبيلب إيد بنتهم ل...

لانا: ياااي رح تخطب مبروووك ليش ما خبرتني من قبل ولا جبت سيرة

عمار: لأ مو أنا إيمار هو إللي رح يخطب

لانا بصدمة: شوو

عمار: حقك تستغربي حتى أنا مو مستوعب لهلأ إنه أمي وافقت تطلبله البنت إللي بحبها بعد ما كانت عم ترفض من سنين
لانا: البنت إللي بحبها ومن سنين؟
عمار: شكلك ما بتعرفي طيب هلأ بالطريق بحكيلك يلا بسرعة جهزي حالك تركها ودخل لجوا وتركها عم تغلي متل البركان وبنفس الوقت ماعم تستوعب هالصدمة هي سمعت خالتها بتحكي رح تصير هي كنة البيت وليش هلأ رح تخطبله وحدة تانية طول عمرها بتحلم فيه ومخبية حبه بقلبها كيف ماحس فيها وبمشاعرها أسألة كتيرة براسها ما لقت ألهم جواب قعدت على الأرض منهارة وعم تبكي وكأنها خسرت آخر غصن أخضر كانت متمسكة فيه لتواجه خريفها الأصفر ليطفي من حياتها كل مافيه من روح
______________^^^^^^
روز: طلعت من التكسي ودخلت للبناية وطلعت عالشقة التانية وصارت ترن الجرس ورا بعض بدون ما توقف وهي عم تضحك لحتى أنفتح الباب

_ يا ربي مارح تبطلي هالعادة

روز: إذا على رفيقتي ما اتغالظت على مين بدي أتغالظ

ملاك: ليش مين بيتحملك غيري وبعدين ليش ماعم تبيني حتى بالكلية ماعم شوفك منيح
روز: قعدت بعد ما أختفت ضحكتها ، اخ يا ملاك مخنوقة كتير عم حاول ألبس قناع اللا مبالاة على وجهي وبضلني أمزح وأضحك بس أنا من جوا عم أحترق كل هاي الضغوطات عم تقتلني

ملاك: أنا حاسة فيكِ حبيبتي ما في شي بضل ع حاله
روز: الحمدالله ، يي هاي ماما بعتتلي مسج
ملاك: شوفي

روز : مابعرف بدها ياني أرجع بسرعة قال عندنا ضيوف
ملاك: مالحقت شوفك لسى
روز: طيب رح روح أتطمن خايفة يكون أرتفع ضغطها من جديد
ملاك: أبقي طمنيني بس توصلي

يتبع الفصل الثالث اضغط هنا 
reaction:

تعليقات