القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية في عرين الحرب الفصل الاول 1 - شامة وتالا عباس

 رواية في عرين الحرب الفصل الاول - شامة وتالا عباس

رواية في عرين الحرب الفصل الاول

ببيت صغير بإحدى الحارات الشعبية القديمة كان قاعد وعم يتصفح المجلة ويشوف المناطق السياحية ومدموج كتير لاجتو طيارة ع رقبتو (المقصود فيها الكف عالرقبة )
ينار : انت مابتمل منن مابشوفك غير قاعد وحاطط هالجريدة وعم تتفرج ع هالكم منظر قوم طلاع لاقيلك شي شغلة تشتغلا
يمان : لاتحكي عليهن كم منظر هدول أحلى وأشهر مناطق بألمانيا

ينار : أها تشرفنا ياأخي وشو نعملن

يمان : خلينا نسافر لك أخي والله البلد مابقا ينعاش فيها ليك العالم كلها عم تطلع ..

ينار : ومنين بدنا نجيب مصاري..؟
نحنا ملاقيين ناكل حتى نسافر قوم حاج تحلم قوم ..

يمان : منتدين من شي حدا وبس نوصل لهنيك منشتغل ومنردن ..

ينار : ومين هاد اللي بدو يدينا ياشاطر بقي حدا يدين ب هالايام
يمان : صالح رفيقك مريش هالايام بعد ماتزوج الرقاصة ..

ينار : اي هاد الناقص نسافر بمصاري رقاصة استغفر الله العظيم ياربي استغفر الله
...
قوم اعملنا اكل حاج حكينا عن المخلوقة انها ر....
قوم يلا حاج نق ..

يمان : لك مافيها شي نحنا رح ناخدن من صالح وبعدين ماعنا حل تاني عيشتنا هيك عاجبتك يعني ..؟؟

ينار : عيّن خير قوم قليلنا كم بيضة وبعدين منشوف
يمان : تكرم لعيونك احلى عشا ..

<~<~<~<~<~<~<~<~>

قاعدة عم تبكي فوق راسه بالمشفى وهو نايم مو حاسس على شي ..

الدكتور : يا مدام ما بصير هيك لازم تخليه يرتاح.. هو هلأ تعبان من أثر الرصاصة

سالي : مو قادرة اتركه وهو بهي الحالة ..

الدكتور : لازم تدعيله لحتى يتشافى بسرعة ويرجعلك ، ولا مو هيك رأيك ؟

هزت براسها وطلعت لبرا وبلشت تدعيله ..

سالي : ياارب ياارب انت أعلم بحالنا يارب ، يارب تشافيلي زوجي وحبيبي يارب...
يارب تشافيه وتخلصنا من هالعذاب والرعب يلي عايشين فيه يارب فرج عن أمتك يارب ، يارب فرج عن امتك فقد ضاقت بها الحال يارب .. يارب انت اعلم بحالنا فرج عنا ..

ربع ساعة وهي رافعة ايديها عم تدعي بصوت عالي وكل يلي بالممر شي رفع ايديه يقول وراها آمين وشي بلش يبكي على هالحال يلي وقع الكل فيه وشي كان عم يضحك بشماته ..

الدكتور : مدام سالي زوجك صحي و..

سالي : عنجد .. بدي فوت شوفو

الدكتور ببسمة : طيب .. طيب رح تفوتي تشوفيه بس اول شي لازم تكوني قوية وتحسسيه انك جنبه وانه قوي ورح يتحسن .. لازم يشوف القوة فيك ليقوى ..

هزت براسا ودموعها عرض خدودها ..

فاتت لعنده وركضت لعنده ضمته

: آخ

سالي : آسفة آسفة مو بقصدي سلامة قلبك ريتو الوجع لالي ..

: كيفك

سالي : وقت شفتك صرت احسن يا عمري

: بدي ياك تكوني قوية كتير .. انا رح اتعافى ونطلع من هون سوا ماسكين ايدين بعض ..

سالي حكت بحزم : عمر .. نحنا لازم نسافر

عمر : سالي كم مرة حكينا بهالموضوع .. حكيت لاء يعني لاء

رجتت انتكست سالي : بس يا عمري شوف شو صار فيك .. نزلو دموعها : انت بتفكر شو بصير فيي اذا بفقدك ؟
لك انا بعشقك عمر ..
لما سمعت انك تصاوبت جنيت ما بعرف كيف صرت هون ..
رجليي ماعادو حملوني .. انت حياتي عمر ..

عمر : وانت حياتي وعمري وقلبي .. بس يلي الله كاتبه النا بده يصير

سالي : ونعم بالله .. بس مارح اتركك تروح من قدام عيني هيك .. بعدين ... افترض .. تصاوبت و متت انا .. ما بتقهر حالك وبتندم انه ما خليت النا فرصة نهرب من هون ونسافر ..؟

عمر : شو هالحكي هاد سالي ، بعيد الشر عن روحك .. خلص سالي لا تعصبيها عليي ..

سالي : ماشي .. انا رايحة على بيتنا ولما بتقرر نسافر يبقى اتصل عليي ماشي ..

عمر : بس زوجك مريض بدك تتركيه وتروحي

سالي : لا تستضعفني عمر هاد قرارك انت مارح اجي ..

اجت لتطلع من الغرفة لما صرخ من وجعه ..

زتت شنتتها سالي وركضت لعنده ..

سالي : عمر عمري انت منيح ؟!

عمر : بجنبك بس بكون منيح .. موافق

▪¤▪¤▪¤▪¤▪

كانت قاعدة بالنص وأهلها كلن حواليها مدت ايدها وتلمست وجوهن كلهن وهي فرحانة ومبسوطة ..

بس فجأة وبدون سابق انذار بلش الرصاص عليهن من كل مكان .. وقعو اهلها قدامها جثث هامدة وهي بس .. ما تصاوبت ما صرلا شي ..

الام : ب بنتي ن ا ر ين ا ا هربي م ن هو ن ، ب ح ب ك .. ..ا ش ه د ا ن لا إله إ ل ا الله وا ن م ح م د رسول ال له ...
وقعت ايدها وراحت شهيدة للجنة ..

نارين : امييييييييييييي

المريضة : دكتور ...المريضة رقم 1220 صحيت ..

اجا الدكتور عالنداء وفات لعندا

الدكتور : الحمد لله عالسلامة آنسة ..

نارين : اميي بدي امي .. ابي وينه اخواتي وينن وينن اهلي وينن وينن وينن

قرب الدكتور منها واعطاها أبرة مهدئ ...

رجعت نامت وهي عم تهلوس باسم اهلها ..

الدكتور : صابتها صدمة يا حرام .. هي خامس مرة بتفيق وهي عم تتذكر اهلها ..

الممرضة : كيف ماتو اهلها ..

الدكتور بصوت واطي : كانت برا البيت لما هجمو المسلحين على بيتن وقتلو كل اهلها ووقت اجت هي كانو اهلها عم يوقعو قداما واحد ورا التاني من خوفا تخبت ورا الحيط لوقت طلعو وبعدا ركضت لجوا وبلشت تصحي اهلها بس ما حد صحي غير امها ..

يبدو انو قالتلها شي قبل ما تموت لانه كل ما تفيق بس بتصرخ باسم امي ، لهيك امها هي آخر حد حاكاها ..

هاد الحكي يلي وصلني ..

الممرضة : حسبنا الله ونعم الوكيل ..

الدكتور : اي والله ..

•°•°•°•°•°•°•°•°•°•°•°•°•°•

بعد عدة ساعات رجعت فاقت نارين وهي عم تصرخ باسم امها ..

الممرضة : نحقنها مهدئ ؟

الدكتور : لا .. لمتى رح نضل ننيمها .. لازم تواجه الحقيقة ..

قرب منها ومسك ايدها ..
الدكتور : آنسة نارين .. انت انسانة قوية كتير .. اقوى مما بتتخيلي .. لازم تواجهي حالك .. اهلك راحو بس انت لسا موجودة .. انت هيك رح تقتلي حالك .. لازم تنسي وتبدأي من جديد

نارين بدموع : انسى ؟ انسى اهلي .. يلي نقتلو كلن قدام عيوني .. انسى ابي يلي كان معبا رصاص ؟ انسى امي يلي كانت عم تنازع الموت لتحي معي قبل ما تموت .. انسي اخوتي الصغار وهنن مرميين جثث هامدة بدون روح ؟
كيف بتطلبو هيك شي من الواحد كييف .. لك انا كيف بدي فوت على بيتنا هلأ كيف ..
كيف بدي ضل شم ريحة امي وابي فيه ..
كيف بدي عيش واخواتي يلي هنن محلين حياتي راحو
كيف بدي عيش وانا ما بقيلي شي يربطني بالحياة ..

الدكتور : اهربي ..

اطلعت عليه مستغربة : اي .. هربي .. لا تضلي هون وتقتلي حالك .. انت لسا بعمر الوردة والموت حرام عليك ..

نارين انفجرت فيه : حرام عليي ؟؟ لك عن اي موت عم تحكي ... لك اخواتي شو ذنبن ااه ؟ اخواتي شووو ذنبن يموتو ؟ هنن مو بعمر الورد .. وطت صوتا .. لك .. لك لسا هنن اطفال .. اطفال ..رجعت صرخت وحكت .. لك كييييييف .. كيييف طاوعن قلبن يقتلو اطفال كيييييييف كييييف جاوبني كيفف ... لك انا شفتن وهن عم يقتلوهن .. ما استرجيت قرب .. هه خفت يقتلوني .. للحظة خفت من فكرة الموت ..

الدكتور : ها هاد بيعني انو ما بدك تموتي..

نارين : لك ياريتني متتت .. لك يارييييتني فتت ومتت مع اهلي .. ياريت ما بقيت وحيدة عم نازع الوحدة لحالي ..
بلشت تصرخ بهستيريا .. كلو منيييي.. انا السببب انا تركتن كلو منييي كلو منيييي

الدكتور مسك ابرة مهدئ واعطاها اياها ونيمها ..

الدكتور : مارح يمشي الحال هيك ابداً

◇♤♡♤♡♤◇♤◇♤◇

بهداك البيت الدافي اللي ياما اجتمعت ذكرياتن فيه وعاشو الفرح والحزن سوا .. قاعدة بغرفتها ومتكورة ع حالها وحاطة راسها على رجليها وعم تبكي ضلت على هالحالة بالرغم من دخلة اختا لعندا ..
تيما :حبيبتي تغريد شوفيكي ليش عم تبكي حدا حكاكي شي متزاعلة انتي واحمد ؟
تغريد رفعت راسها بسرعة لما انذكر اسم احمد
تغريد : لاتحكي على احمد هيك هو بحياتو مارح يزعلني
تيما : لكن شوفيكي دموعك مغرقة وجهك وليكي حبة الكرز محمرة
تغريد باستغراب : شو هي حبة الكرز
تيما : انفك ياهبلة .. شوفي كيف محمر من كتر البكي قليلي شو صاير معك
تغريد : قلي أحمد أني لازم سافر لعندو واتفق مع ناس تطالعني

تيما : وليش زعلانة انتي مو هاد اللي كان بدك ياه تجتمعي مع احمد مو كانت هي امنيتك الوحيدة بعد ماتخرجتي

تغريد : اي صح بس انا رح اشتقلكن كتير ورجعت تبكي وحضنت أختا

تيما حاولت تبين قوية ومسحت دمعة نزلت من عينا

تيما : ونحنا كمان رح نشتقلك كتير كتير بس رح نضل ع تواصل ونحكي مكالمات فيديو دائما كأننا مع بعض وشايفين بعض ومارح تضلو كل العمر برا البلد ان شاء الله بتنحل الأمور وبترجعو لهون باسرع وقت واهم شي ان رح تجتمعي مع احمد حبيب طفولتك
ماردت عليها اكتفت بانها تهز راسها وتبكي بصمت ..

■□■□■□■□■□■

رواء : لك طاهر مشان الله تعا ساعدني تعبت رح جن منك ومن ولادك مو شاطر غير تقعد وتقرا ب هالجريدة
طاهر : مو قاعد عم اتسلى عم شوف اذا في اعلانات للشغل

رواء : هههههههههههه لك مو قادرة ياربي ههههه ..

طاهر : لك شبك حكيت شي نكتة ومالي خبر ..

رواء : لاء سيد راسي بس انو شغل عم تحكي عنو اذا الشباب عم تركض تستلم الشغل وكانو قطعة اثار نادرة من قلتو اذا بدك تلاقي شي بالجريدة رح تلاقي شب يبحث عن عمل مو مكتب يبحث عن عامل كل الدنيا صارت بالعكس ..

تنهد طاهر وحكا : معك حق هاتي عنك تميم لساعدك فيه هي الشغلة الوحيدة اللي فيني اشتغلا ..

قعدو تنيناتن وبحضنن اولادن التوأم وكل واحد منن تفكيرو بمحل
رواء : طاهر

طاهر : هممممم

رواء : لايمت رح نضل هيك نحنا لاشغل متل الخلق ولاحياة متل الخلق ولادنا عم نشتهي نجبلن قطعة تياب متل العالم ومنضل خايفين جوات بيتنا مو حاسين بالآمان

طاهر : شو طالع بايدنا نعمل استنفدت كل الحلول

رواء : مبلا في حل خلينا نسافر لعند اختي ع المانيا ليكن عايشين ومكيفين عالاقل مابخافو تجيهن شي قذيفة على غفلة تقضي على حياتن..

طاهر : فكرك السفر سهل من وين بدنا نجيب تكاليف السفر ؟
رواء : انت بس وافق وماعليك بخلي اختي تدبرلنا الطريق وبالنسبة للمصاري لاتشيل هم ببيع قطعة الارض اللي تركلي ياها ابي الله يرحمو ..

طاهر : خلص متل مابدك المهم انتو تكونو مبسوطين ومرتاحين

رواء : الله يخليلنا ياك ..

°~°~°~°~°~°~°~°~°~°

فات عالبيت وسكر الباب وراه وهو عم يلهت ..

استند عالباب ونزل عالارض ليريح حاله ورجليه يلي ماعادو يحملوه ..

كان مارر سعد من هناك لما شافه ..
قرب منه بقلق ..

سعد : انت منيح سارية ؟

سارية اخد نفس وحكا : ك كانو رح يلقطوني ..

سعد : مين ؟؟

سارية : مين يعني .. وطى صوته .. يلي ببالي بالك ..

سعد : لك كيفف وانت آخد كل احتياطاتك ..

سارية : بياع هالفول ابن الحرام معن ..

سعد : شووو !

سارية : اي والله ..

تامر : شو عرفك ؟

سعد : انت هون

تامر : سمعتكن هلأ بالصدفة ..

سعد : تعال سندو معي مو قادر يوقف ..

سندوه تامر وسعد لسارية وفوتوه عالغرفة .. سكر تامر الباب وقرب منن ..

تامر : اي كيف عرفت ..

سارية : كنت ماشي الحيط بالحيط مشان ما حدا يشوفني بس حاسس انه حدا ع يلحقني .. كل ما التفت لاقي بياع الفول يوقف ويعمل حاله عم يشتغل بالفول ..

اسرعت وركضت ووقفت بحارة صغيرة .. قرب بياع الفول التفت مالاقى حدا .. طلع هاتفه واتصل فيهن وقلهن انو ضيعني وانا غافلته وهربت من الحارة التانية وهي كل القصة ..

سعد. ؛ يعني صارو بيعرفو انو نحنا هون !

تامر : شي اكيد ...وانا اصلا اليوم كمان طلعت دورت ع شغل بس يا حسرة ما في شغل بهالبلد ..

سعد. : هوففف .. هو بقي شي بهالبلد أصلا ..

سارية : بتعرف سعد .. صرت اقتنع بحكيك اكتر .. نحنا ما بقيلنا مكان هون .. بالاخص اننا مطلوبين ..

سعد بفرح : يعني بفهم من كلامك انك موافق تسافر !

سارية : هي البلد تركتلنا حل تاني ..

سعد : وانت تامر ..

تامر : بتعرفوني معكن بكل شي .. بس عازة عليي البلد ...

سارية : مفكر سهلة علينا .. والله حاسس على قلبي متل الحجر بس شو بدنا نساوي .. هيك الله كاتبلنا ..

تامر : خلص شباب انا معكن

سعد : يعني موافق ..

تامر تنهد : موافق ..

يتبع الفصل الثاني اضغط هنا 



reaction:

تعليقات