القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية انتقام مزدوج الفصل الاول 1- ياسمين الشام

 رواية انتقام مزدوج الفصل الاول- ياسمين الشام

رواية انتقام مزدوج الفصل الاول


سلمى:- ركضت عالغرفة وهي بتاخد النفس بصعوبة اتطلعت ع رفيقتها النايمة ركضت لعندها وصاوت تصحيها: نارين يابنت فيقي قايمة القيامة بالاوتيل وانتي نايمة

نارين:- سلمى حلي عني نعسانة

سلمى:- لك اصحي يابنت نااارووو

نارين:- بتفتح عيونها شبك ع وش الصبح شو صاير كمان مابتخلو الواحد يتهنى بنومة

سلمى:- قصي بيك مختفي من مبارح وماحدا بيعرف عنو شي وجابر بيك هدم الاوتيل فوق راسنا خايف يكون وقع بأيد الشرطة ساعتها كلنا رح ناكل هوا

نارين:- بربك خايفة من الشرطة هلاا؟

سلمى:- لك انتي شوهالبرودة الاعصاب اللي عندك بس فهميني

نارين:-لك ياسوسو برأيك ضل شي نخاف عليه بحياتنا هههههه لك الموت اهون من عيشتنا هي حتا الموت قليل علينا (نزلت دمعة ع خدها) نحنا بنات ليل سلمى بتعرفي شويعني بنات ليل نحنا لعبة بأيدين جابر وابنو قصي اللي سرقو مننا حياتنا نحنا ولا شي نحنا مجرد بضاعة بتنباع كل ليلة

سلمى:- بتحضنها: نارو ياقلبي لا انا ولا انتي ولا اي بنت موجودة هون النا ذنب باللي صار معنا نحنا انجبرنا ع هالشي ما كان عنا خيار تاني حاج تلومي حالك عالقليلة عندك مين يحميكي مومتلنا ويالله غسلي وشك والحئيني لتحت جابر بيك طالب يشوفنا كلناوموشايف قدامو من العصبية الله يستر من اللي جاي

نارين:- اللي جاي رح يكون احلى من اللي راح صدقيني

سلمى:- شوقصدك

نارين:-ولا شي مسحت دموعي ولبست ورجعت نارين القوية اللي الكل بيعرفها هالقوة اللي انخلقت من الضعف من الظلم والقسوة وكلشي بشع بالدنيا خلاني كون انسانة قوية قلبها مصنوع من حجر مابتخاف من شي اساسا ماعندها شي تخسرو بعد هلا……

دخلناعلى مكتب جابر انا والبنات والكل خايف من ردة فعلة لأن الغضب مسيطر عليه ومو شايف حدا قدامو والكل بيعرف جابر لما بعصب بيتحول لوحش مفترس

جابر:- (والد قصي) بيمشي بمكتبو الكبير رايح جاي والشرر طالع من بين عيونو بيتطلع بالبنات اللي واقفين قدامو وراسن بالارض والخوف مسيطر عليهن وقرر يكسر الصمت …

- مين فيكن كانت سهرانة مع قصي ليلة مبارح؟
البنات: ……………
جابر:- بصراخ عم احكي مين كانت معو ماتحكووو
مها:- بصوت عم يرجف… اااناا يابيك

جابر:- احكيلي كلشي بالتفصيل شوصار

مها:-كنا سهرانين بالنادي متل العادة بس اجاه تلفون مهم وبعد شوي تركني وطلع ع غرفتو وبعدها ماعد شفتو وعرفت من الشباب انو طلع برات الاوتيل

جابر:- بس هيك

مها:- اي والله يابيك بس هيك

جابر:- وانت عمران

عمران:- بلع ريقو بخوف: اي يابيك

جابر:- الحرس شافوه طالع من الاوتيل لحالو وبنفس الوقت كاميرات الاوتيل اتعطلت ماقدرنا نلاقي ولا تسجيل شوهالصدفة؟

عمران:- يابيك بفهم منك انو كلشي كان مخططلو من البداية وانو البيك انخطف؟!

جابر:- بعصبية برافو عليك واخيرا فهمتها والاغبيا اللي عندي نايمين ولاحسو باللي عم بصير وين كنت حضرتك مبارح عمران افندي مو انت المدير التقني بالاوتيل كيف بعطلو الكاميرات بدون ماتحس عليهن وين كنت احكي

عمران:- يابيك والله كنت بمكتبي بس شربت عصير و حسيت بدوخة ونمت ماكن…… وقبل مايكمل كلامو جابر بيسحب سلاحو وبقوص عمران بدون مايرفلو جفن بتجي الرصاصة براسو وبيقع عالارض جثة والبنات الي كانو واقفين وعم يشوفو مشهد القتل قدام عيونن بلشو يصرخو ويبكو من خوفهن من جابر الانسان الظالم المجرم اللي مافي بقلبو رحمة بيقتل بكل دم بارد

جابر:- اخرسي انتي وياها وانقلعو من وشي وجهزولي حالكن لسهرة اليوم مابدي حدا يشك بشي : بوجه كلامو للرجال اللي واقفين ع باب المكتب: وانتو تعو شيلو هالكلب وزتوه برا بدون ماحدا يشوفكن وخليه يصير عبرة للكل هي جزات اللي بيغلط وبيهمل شغلو

طلعو البنات من المكتب وهني عم يرجفو بس نارين الوحيدة اللي كانت ملامحها باردة كتير شعور الكره والغضب كانو اقوا من الخوف
رجعو البنات ع غرفهم وهني كل بنتين بغرفة كل بنت الها قصة مختلفة كل بنت بقلبها غصة مخبيتها ورا ابتسامتها اللي انجبرت ترسمها ع شفافها لترضي الغير ع حساب حياتها وكرامتها كلهم موجودين بطابق مخصص للبنات وعليه حراسة قوية وممنوع اي بنت تطلع من غرفتها الا ازا طلبهم جابر عالسهرة وبكون معهم مرافقة

نارين:- دخلت ع غرفتي اللي بتشاركها مع سلمى حطيت راسي عالمخدة واتظاهرت بالنوم لاتجنب الحكي مع سلمى اللي نايمة بتختها وصوت شهقاتها واصل لعندي بس ماقدرت اتحمل شوفها بهالحالة وما وقف جنبها

نارين:- سلمى

سلمى:- مسحت دموعها واتطلعت برفيقتها: نارين انتي صاحية

نارين:- رفعت الغطا عن حالها وراحت قعدت جنب سلمى ماقدرت نام واتركك بهاي الحالة

سلمى:- ماعم اقدر انسى كيف قتلو قدام عيوننا وبدون مايرفللو جفن اكيد شي يوم رح يقتلنا نحنا كمان بهالطريقة

نارين:- انتي عالقليلة اللي انقتل قدامك اليوم رجال مابتعرفيه انا عشت هاللحظة من قبل وشفت نفس المشهد اللي شفناه اليوم بس اللي انقتلو كانو ابي وامي سلمى كانو اهلي

سلمى: شوووو انتي شوعم تحكي نارين جابر هو اللي قتل اهلك؟ وبهالطريقة وقدام عيونك

نارين:- مسحت وشها بحزن وقامت من مكانها لتمنع دمعتها تنزل قدام رفيقتها:

سلمى:- ودموعها صارو ينزلو اكتر: ياقلبي عليكي يارفيقتي كيف قدرتي تتحملي كل هالوجع لوحدك كيف بتقدري تتطلعي بعيون جابر كل يوم وبتتحمليه كيف بتقدري تكوني قوية هيك

نارين:- موبقولو الضربة اللي مابتقتلك بتقويك وانا هيك بعد اللي صار معي ماعدت خفت من شي شوبدو يصير اكتر من اللي صار معي لسا كل مابشوف جابر بتذكر وبعيش نفس الوجع كل ليلة بشوف نفس الكابوس وكأنو الحادثة عم تنعاد من جديد من هداك اليوم المشؤم اتحولت حياتي لجحيم

سلمى:- احكيلي حبيبتي لاتخبي بقلبك اكتر من هيك من اول ما اجيتي لهون وانتي كابتة بقلبك احكيلي يمكن ترتاحي

نارين:- سرحت بخيالي لهداك اليوم المشؤم اللي قلب حياتي كلها وحولها لجحيم بيحرق قلبي وروحي قبل جسدي

*** فلاااااش بااااك ***

نارين:- راجعة من الجامعة لانها نسيت دفتر محاضراتها بالبيت كان الوقت صبح واغلب الناس بتكون نايمة بهالوقت رجعت بسرعة لتاخد الدفتر وتلحق محاضرتها كان عمرها 19 سنة اولى جامعة اول مافتحت الباب ودخلت لجوا شهقت بصوت عالي لما شافت رجال مسلحين بالبيت وبايدهم سلاح وابوها وامها بالارض وعم يتعرضو للضرب ويصرخو هني بينزفو ولما شافوها صوبو السلاح لجهتها

نارين:- بابااااا مامااااا اتركوهن ياكلااب ليش عم تعملو هيك مييين انتوو

جابر: ايواا ماكنت بعرف عندك بنت حلوة وعم تكذب علي كمان فوق عملتك بس ليكك وقعت بايدي بالاخير وهالقطة رح تكون من نصيبنا وانت رح تصير بخبر كان وكلشي خططلو رح يفشل للاسف موجابر اللي بيوقع جابر ع طول بالقمة وانت رح تنزل لتحت الارض لأنك فكرت تتطلع فوق وتوقعني

ابو نارين:- بترجاك اعمل فيني اللي بدك ياه بس بنتي لاتقرب عليها

جابر:- هههههههههههه ماحزرت يا احمد بنتك رح تدفع ثمن كلشي عملتو فيني

ابو نارين:- والله هي ما الها ذنب بشي ولا بتعرف بهالشغلة بترجاك لا تأذيها كان بيبكي كتير

جابر:- ههههههههه مادخلها قلتلي بالعكس هي اللي دخلها دخلها لانها بنتك وانت بتعرف غلاوتك عندي منيح دخلها لانها رح تدفع ثمت خيانتك لالي كنت تفكر ببنتك قبل ماتلعب بعداد عمرك

جابر:- مين بيعرف كمان غيرك بهالموضوع

احمد:- ………………

جابر:- حط السلاح براسو لك احكيييي
نارين:- ركضت لعند ابوها بس مسكوها الرجال وحطو السلاح براسها

احمد:- ماحدا ماحدا بيعرف انا خططت لكلشي لحالي
جابر: (بصوب السلاح عليه وبقوصو براسو بيوقع عالارض وهو سابح بدمو)

نارين:- بتحاول تفلت من بين ايديهن صرخت باعلى صوتها لااااااااااااااا باباااااااا بابااااااا

جابر:- بصوب سلاحو ع امها

نارين:- لااااا بترجااك ماماااا

جابر:- مابيهتم لتوسلات البنت الضعيفة اللي واقفة قدامو وعم تشوف المشاهد الدموية وبقوصها كمان نفس الشي وبيتوجه بنظره عالبنت اللي صارت متجمدة بمكانهامصدومة وماعم ترفع نظرها عن امها وابوها وصورتهم انطبعت بخيالها انهارت عالارض من هول الصدمة :قالت بهمس: ماما بابا لاتروحو

جابر:- يارجال خدو البنت واحرقو البيت باللي فيه ماعاش اللي بدو يلعب معي

نارين:- وعيت ع حالها وهني عم يسحبوها لبرا البيت ورجعت تصرخ : لاااا اتركووني بابااااا ماماااا لك اتركوني يا اندااااال اااااه (بحطو ع انفها منديل عليه مخدر ثواني وبتكون نايمة بياخدوها عالسيارة وبيشعلو البيت بالنار وبيمشو بسرعة قبل مايفيقو الجيران عالحريق)

مجهول:- كان بسوق بسرعة جنونية وقف قدام البيت وشاف النار شاعلة بكل مكان وسيارات الأطفاء والاسعاف معبية المكان والناس متجمعة نزل بسرعة وصار يركض لعندن وحاول يدخل عالبيت بس جمد بارضو لما شاف الجثث محملة عالنقالات وهي محوروكة بالكامل قعد عالارض ع ركبو وصار يبكي وهو ماسك راسو: اسف يامعلمي اسف ياقدوتي ماقدرت الحقك ماقدرت انقذك
__________

فتحت عيونها بغرفة مظلمة كتيير فورا اتذكرت اهلها وهني غرقانين بدمهن صارت تصرخ بصوت عالي وتبكي مومستوعبة الشي اللي صار معها والف سؤال بيخطر ع بالها مين هدول المسلحين وليش قتلو اهلها وشوعلاقة ابوها فيهن شوعمل لحتا كان عقابو الموت وشومصيرها هلا تمنت لو قتلوها معهن قعدت بزاوية الغرفة وضمت رجليها لصدرها وصارت تبكي بصمت خايفة من المجهول الي ناطرها فجاة بينفتح الباب وبيدخل النور عالغرفة بتحط ايدها ع عيونها بيدخل رجال طويل وضخم كتير لعندها وهي عم ترجف من الخوف

** بيمسكها من ايدها

* امشي معي

نارين:- بعد عني مين انت وشوبدك ولوين اخدني هيك

* رمقها بنظرة غضب وسحبها معو بقوة لبرا الغرفة وهو عم يضربها وما اهتم لصرخاتها وتوسلاتها وصللو ع مكتب جابر دق الباب وفات ومعو البنت بعد ماسمحلو بالدخول
زتها عالارض بقوة وقال
* هي البنت اللي طلبتها يابيك

نارين:- لما شافت وشو النار شعلت بقلبها من جديد وكأنو مشهد قتل اهلها عم ينعاد من اول وجديد حطت اديها ع اذنها لحتا تمنع صوت اهلها وهني عم يترجوه صوت اطلاق النار اللي عم برن براسها منظر اهلها وهني واقعين جثث عالارض وعم يسبحو بدمهن غمضت عيونها ونزلو دموعها بغذارة

جابر:- بيبتسم بخبث شوياقطة كيف لقيتي الاقامة عنا انشاءالله مريحة

نارين………………

شو كانو القط اكل لسانك سمعت انك عم تعزبي الشباب كتير وبتضلي تصرخي ع طول شكلك نسيتي منظر ابوكي وامك وكيف ماتو ازا بتحبي بذكرك مشان تقعدي عاقلة ومايصير فيكي متلن

يتبع الفصل الثاني اضغط هنا 



reaction:

تعليقات