القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حلم الزين الفصل الأول 1 - بقلم احلام عاصم

رواية حلم الزين البارت الأول 1 بقلم احلام عاصم

رواية حلم الزين الفصل الأول 1

'اطلعيلي البلكونه عاملك مفاجأه'
جاتلي المسج دي من زين الساعه 12 بظبط
-زين عايز أي! بسمله لسه منماتش و خايفه إنها تشوفنا
-غمضي عنيكِ
-ي زين أنت بتهزر
-بقولك غمضي 
-ماااشي أهو بس أخلص
-افتحي كدا
-زين دا بجد... أنا مش مصدقه 
-واحشني صوتك ف جبتهالك عشان تغنيلي
-مش هينفع دلوقتي بقولك بسمله صاحيه 
-نزلي بس السَبت بسرعه
-عنيد
-يلا بقي غنيلي 
-حاضر 
'رجعوني عينيك لأيامي إلي راحوا
علموني أندم ع الماضي و جراحه 
إللي شفته قبل م تشوفك عينيا
عُمر ضايع يحسبوه إزاي عليا
أنت عمري إلي ابتدي بنورك صباحه'
-تعرفي إني صوتك دا بيريح قلبي
-و أنا قلبي يرتاح امتي!
-راحة قلبك معايا ي حِلم
-راحته و عذابه ي زين..... نهاية حُبنا أي بس!
-نهاية حُبنا جنه هتنسينا كل التعب إلي شوفنا
-شبه مستحيل و انت عارف
-أنا هوصلك و مش هتكوني غير ليا غصب عن الكل
-كل شئ قسمه و نصيب ي زين
-و أنا نصيبي إني حبيتك.
-أحلام أنتِ فين!
-أنا هنا هو ي بابا بذاكر
-طيب شدي حيلك انا عايزك تطلعي دكتوره كبيره
-بس ي بابا أنا مش عايزه أكون دكتوره 
-أمال عايزه تخلي أولاد عمك أحسن منك ولا أي
-هي الحرب الي بينك أنت و عمي دي مش هتنتهي بقي
-ملكيش دعوه انتِ بالكلام دا أهم حاجه إنك تذاكري كويس عشان ترفعي رأسي قدام اعدائنا 
-دا أخوك ي بابا مش عدوك
-أحلام بلاش كلام كتير و ذاكري و خلي ف بالك لو مبقتيش دكتوره و رفعتِ رأسي أنا مش هخليكِ تكملي تعليم و هجوزك.
-بتعيطِ لي!
-مفيش ي زين
-أحلاام
-عادي ضغط مذاكره
-متضغطيش نفسك و أنا واثق إنك هتقدري و هتوصلي
-لا يعم مش عايزه كل يوم يبقي عندي إمتحان ذيك يععع
-ي ماما دا أنا دكتور أدددد الدنيااا
-أنت ازاي حلو كدا ي زين
-يمكن عشان بحبك
-إزاي يكونوا اهلنا بيكرهوا بعض لدرجه دي و إحنا..
-بنحب بعض!
-أيوا....أوقات بحس إني مكنش ينفع أحبك ي زين 
ع وضع باباك و بابايا دا مست...
-متكمليش ي أحلام ، أنا فتحت عينيا ع حُبك و مستحيل أضيعك من بين إيديا مهما حصل
-أمال طلعت ميتين امي لي دا أنا كنت كل ليلة بحلم بيك دماغي مش بتكتفي ب التفكير فيك و انا صاحيه فكانت بتكمل و انا نايمه...يمكن حبيتك من أحلامي إلي جمعتني بيك بس كنت بصحي مفزوعه رغم جمال الحِلم بس كنت ببقي خايفه لمتكنش حاسس بيا ولا بوجودي 
-قلبي محسش غير بيكِ
-دا أنت كنت قاصد تعذب أمي معاك بقي
-لا والله بس كنت خايف لتكوني بتكرهيني ذي عمي 
بس دلوقتي عرفت إني كان لازم اقولك من زمان اوي 
-زين
-هااا
-هو ممكن ف يوم تسيبني و تبعد عني
-مش هسيبك تضيعي مني
-يعني هتقدر تواجه بابا و عمي
-هواجهم
-طيب أنا هدخل اكمل نوم بقي
-تصبحِ ع خير
-تلاقي الخير
-لقيتُه.
دايما أمي بتدعيلي إني ربنا ميكتبش ع قلبي الحُب إلي من طرف واحد بتقلي إنه حاجه كدا تشبه السم الي بيموت فيك ب بالبطيئ أو يشبه النمل الأبيض إلي بيفضل ينهش من القلب حته ب حته...
لما حبيت زين كنت لسه ف الأعداديه فضلت أقول دا حُب مراهقه و هيروح لحاله لغاية م لقيت نفسي وصلت للثانويه العامه و لسه حُبه فقلبي ذي م هو بيزيد يوم عن يوم مبينقصش....
كنت بشوفه ف الشارع أو ف البلكونه و بصراحه كنت بتعمد كل شويا اخرج البلكون عشان أشوفه أصله بالصدفه بلكونته بطُل ع بلكونتي و يمكن دي أحلي حاجه حصلت ف حياتي..
حسيت بعذاب الحُب مع إني لسه مكملتش ال 18 سنه و فضلت كل ليله أحكي للسماء عنه و عن حُبي ليه و بعدها أعيط معرفش كنت بعيط لي بس يمكن كان نفسي إنه يحبني
و في يوم قررت الدنيا تضحكلي و لاقيت إلي روحي فيه روحه فيا طيب ازاي و إمتي معرفش!
-أنتِ واقفه كدا لي!
-زين
-انطقيي
-لسه جايه من الدرس و..
-تعالي معايا
-ع فين!
-هوصلك 
-لاء بابا يدبحني و كفايه إني واقفه معاك دلوقتي
-أنا ابن عمك
-ما دي المشكله عن أذنك 
-أستني
-أي!
-بحبك
-أيييييييييي!
-بحبك.
أخدت ساعتها المذاكرت و جريت ...مكنتش قادره احس ولا أستوعب اي حاجه كنت ف عالم تاني عالم أخدني فيه بكلمه واحده...
و من بعدها بقينا نتقابل بالليل بعد م الكل ينام هو يطلع البلكونه بتاعته و أنا اطلع البلكونه بتاعتي و نتكلم شويا و نرجع ننام أو بالأصح يرجع هو ينام و أنا عينيا تغمض إزاي بعد م كانت قدام عينيه!.
-أحلااااااااااام
-يخرب بيت صوتك سرعتيني
-بابا برا عايزك
-هااا بابا عايزني ف أي!
-معرفش اطلعي كلميه.
-احم بابا كنت عايزاني ف اي!
-أنا بعت جبتلك كل المدرسين عشان يجوا هنا البيت 
-لا ي بابا لي كدا
-عشان إمتحاناتك قربت و لازم تذاكري 
-بس كدا هشوف صحابي إزاي!
-مش هتشوفي حد و كمان هاخد منك التليفون دا
-ي بابا مش ..
-أنا قولت كلامي و يلا أخرجي عشان مذاكرتك.
-أنتِ بتعملي أي!
-بنقل هدومي ف أوضتك 
-نعممم و دا لي أن شاء الله!
-بابا قالي كدا
-بابا طيب لي!
-عشان أوضتك ع الشارع و بتجيب دوشه لكن اوضتي أنا هاديه 
-مستحيل اطلعي برا يلا انا مش هسيب اوضتي
=أحلااام 
-بابا أنا مش هقدر أسيب الأوضه
=هتسيبيها عشان أوضة أختك بعيده عن الدوشه و هتركزي فيها أكتر 
-ي بابا مقدرش أسيبها أرجوك أفهمني
-و دا لي بقي!
-عشاا ...عشاان اتعودت عليها
-بلاش كلام فاضي و يلا متضيعيش ف وقتك.
بابا بيعمل كل دا مش عشان يشوفني حاجه كويسه ولا عشان خايف ع مصلحتي لاء كل الحكايه إنه مش عايز ولاد عمي يكونوا أحسن مننا.. 
من يوم م أتولدت و بابا و عمي م بينهما عداوه كبيره اوي كل دا لي !معرفش و عمر بابا مخلاني أتكلم معاه ف السيره دي ..
بيعاملوا بعض كأنهم ألد الأعداء لبعض...
بس ياتري هنقدر أنا و زين نواجهم بحُبنا !
-طيب هنقدر نكون فعلا مع بعض !
ولا العذاب و البعد هو إلي هيكون من نصيبنا .
-أحلام 
أحلاااام
أحلااااااام
-ف أي يخرب بيتك 
-سرحانه و مش بتذاكري لي
-يواااا مذاكره مذاكره كفايه أنا كرهت نفسي
-حد قالك تدخلي ثانويه عايمه!
-نصيبي الأسود
غوري بقي
-الحمد لله الذي عفانا
-طبعاً م انتِ فلتي و ارتاحتي
-و بقيت مهندسه أد الدنيا
-ما هو دا الي مخوفني اكتر أنا لو مبقتش دكتوره ذي م انتِ بقيتِ مهندسه ابوكِ هيقتلني
-لا لا متقلقيش هيدبحك بس
-اطلعي بقي هي نقصاكِ
-طيب بطلي سرحان و ذاكري بقي .
أبطل تفكير فيه إزاي!
دا بقالي يومين مش عارفه أوصله
ولا قادره أبعتله مسج ولا قادره اشوفه من البلكونة 
يوااا بقي أنا لازم أتصرف.
-مااامااا
-أي يا أحلام أنا ف المطبخ
-بقولك أي 
-هاااا
-أنا اخدت الغسيل إلي ف الغساله و هدخل أنشره 
-و دا من أمتي ان شاء الله 
-عادي بسمله ف الكليه و أنا خلصت مذاكره فيها حاجه دي 
-لا يختي ادخلي ذاكري عشان ابوكِ ميطربقش الدنيا فوق دماغنا
-متقلقيش بابا مش هيرجع دلوقتي
يلا بقي كملي انتِ تجهيز الأكل و أنا هنشرهم.
يارب أشوفه يارب ميكنش عنده جامعه يارب
أووووووف أديني خلصت أهو و لسه مظهرش أكيد ف الجامعه
أي دااا عمي بيجري ف الشارع كدا لي!
و مرااات عمي كمان
-يااااا ماماااا الحقي عمي و مرات عمي بيجروا ف الشارع
-زين عمل حادثه خطيره و هو ف العمليات دلوقتي
-اييييي !
يتبع الفصل التالي اضغط هنا
reaction:

تعليقات