القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية كتفيت بك وطناً الفصل التاسع عشر 19 - ياسمين الشام

 رواية كتفيت بك وطناً الفصل التاسع عشر - ياسمين الشام 

رواية كتفيت بك وطناً الفصل التاسع عشر


همام اول مرة جمعته الصدفة مع ملاك حب عفويتها وحركاتها الطفولية وشاء القدر لتجمعهم الصدفة مرة تانية بغرفة العمليات إللي قربتهم اكتر من بعض
امير الشخص الحنون إللي عطائه وحبه ما بيخلصوا ابداً كان نعم الاخ والسند لروز وكان الملاك الحارس لغزل إللي عشقت رجوليته واخلاقه وما اهتمت للتشوهات إللي كانت بوجهه هي اتطلعت على جمال روحه وقلبه وساندته لحتى خضع لاكتر من عملية ورجع لطبيعته وحياته إللي قرر يكملها مع هالانسانة إللي حبها بجنون ونسته كل وجعه
اما آدم فكان السجن مصيره رح يتعاقب على كل اعماله ويدفع ثمن جشعه


يتبع للفصل التاسع عشر في الساعات القادمه عبر مدونه كوكب الروايات 



reaction:

تعليقات