القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ظالم الفصل الثامن عشر 18 - بقلم أميمة خالد

رواية ظالم الحلقة الثامن عشر 18 بقلم أميمة خالد

رواية ظالم الفصل الثامن عشر 18

قاطعهم رن الجرس راح أمير يفتح وكانت نتيجه التحاليل في ايديه فتحها ولف بص لمرام وهو مبتسم
أمير : مرامي
مرام استغربت دلعه: نعم يا حبيبي
أمير : انتي طالق بالتلاته
مرام قامت وقفت : ايه البتقوله ده ليه كده؟؟
أمير قرب منها بعصبية و مسكها من شعرها جامد وهي صرخت ... ليلي خرجت من اوضتها علي الصوت
أمير ... يعني الواد مش ابني و جاية ومش خايفة و خلتيني ارجعك عشانه مجاش في بالك اني هعمل تحاليل وهعرف انك كدابة
مرام شدت نفسها منه : لاء مجاش لولا أن محمد مات مكنتش هتعرف حاجه
أمير: طيب الحمد لله وصلنا بالسلامة لكنتي عند محمد بتعملي ايه
مرام : روحت اتفق معاه ازاي اخرب عيشتك معاها عشان هي سرقتك مني وخربت بيتي
أمير اتنهد بتعب: مرام هو سؤال واحد بس الولد ده (وشاور علي كريم) ابنك ولا بتستغليه؟؟؟
مرام وقفت جنب ابنها وحضنته : ابني طبعا
أمير: مين ابوه
مرام : انت مالك مين
أمير: طيب خلال ساعتين ما شوفش وشك هنا
طلع أمير اوضته و مكلمش حد وليلي دخلت وراه
مرام بصت لابنها البيعيط وخدته وطلعت تحضر الشنط وفضل ريم وتالين و مالك واقفين تحت ... سمعوا صوت جاي من وراهم ناحية الباب
ادهم : هو انتو في مشاكل علي طول كده ؟؟؟
كان واقف ادهم لابس بنطلون جينز اسود و قميص ابيض وجاكيت اسود ونضارة شمس
كمل ادهم : انسه ريم ممكن خمس دقايق ؟؟
ريم خافت : ليه مش انتو عارفين القاتل خلاص
ادهم بإستغراب: هو انا قولتلك هقبض عليكي ؟؟؟ عايزك في كلمتين بس خمس دقايق
ريم هزت راسها وخرجت قعدت معاه بره في الجنينه
ادهم فضل باصص ليها وساكت... ريم : هو في ايه حضرتك؟؟
ادهم فاق : عايز اعرف منك معلومات عن منال دي
ريم ضحكت بسخرية : انت سامع سؤالك؟؟
ادهم بعصبية : في ايه ؟
ريم : يعني انا معرفش حاجه عن ابويا اصلا جاي تسألني عن مراته وبعدين من باب اولي تسأل ابنها
ادهم : هو هنا ؟
ريم : ايوه هيكون فين ... وبعدين ما هو كان واقف جنبي جوه
ادهم : معرفش يرد وقام بعصبية خد حاجته ومشي
في بيت زين ...
قاعد زين جنب ممته وهي بتعيط علي اختها
زين : مش عارف يا ماما اقولك ايه انتي حقك تزعلي عليها
مامة زين : احنا كلنا كنا رافضين جوازها من محمد وقتها لان شخصيته وحشه
زين : خلاص يا ماما هي غلطت وتستحق
مامة زين: ابنها فين يا زين مالك فين وحالته ايه ؟؟
زين فكر مع نفسه وابتسم وقام وقف.... انا هروح اشوفه
مامة زين : انت هتعرف مكانه منين يا ابني؟؟
زين: اصبري بس يا ماما انا هنزل واجيبه
في بيت ليلي كانت قاعده جنب أمير وسانده راسها علي كتفه وهو حاطط ايديه علي وشه
ليلي : انا اسفه
أمير: علي ايه يا ليلي .... انا الاسف بجد دليلي لفت وشه ب ايديها: انا وبناتي سببنا ليك كل المشاكل دي
أمير: مش يمكن لو انا طولت بالي وخدتك انتي والبنات بره مكنش كل ده حصل
أمير باست كتفه: المهم انك معانا دلوقتي والحمد لله المشاكل بدأت تخلص
أمير كشر بإستغراب وابتسم: ازاي بقي تخلص ؟؟
ليلي بهدوء: يعني محمد مات ومنال هتتعدم و مرام هتمشي
أمير ضحك : انتي طيبة اوي يا ليلي
ليلي: ليه؟؟
امير: لسه فيه البنات حالتهم مستقرتش و مالك
ليلي: وعدي!!!
أمير ضحك : شوفتي بقي
ليلي: اي حد عنده عيال عنده المشاكل دي
أمير: عندك ربنا يخليكو ليا .... خرجت ليلي من الأوضة بالعافيه وشافت ريم وتالين ومالك قاعدين سوا
ليلي بتعب: ريم
ريم اتخضت: نعم يا ماما
ليلي شاورتلها تطلع .... طلعت ريم ل ليلي ودخلوا أوضة ريم
ليلي : اكيد انتي مقدرة الوضع وان اخوكي هيبقي معاكو
ريم بتوتر: ايوه فين المشكلة
ليلي مسكتها من دراعها: بت انتي هتستهبلي
ريم : هعمل ايه يا ماما طيب
ليلي : هتروحي اسبوع عند أميرة
ريم : يعني اسيب بيتي لي وامشي
ليلي : ريم ده بقي بيت اخوكي
ريم : وانتي فاكرة هو هيتبسط لما يشوف حد مننا خرج ما هيحس انه تقيل
ليلي اقتنعت بكلام ريم : طيب امشي بقي من قدامي ومتقعديش معاه كتير انتي فهمه
ريم : حاضر يا ماما هفضل في اوضتي او ايه رأيك اروح الجامعة ؟!
ليلي : لاء يا ريم مفيش كلية عشان تتربى غلطك مش هيتنسي وسط الزحمه
ريم : حاضر يا ماما
خرجت ليلي من أوضة ريم ودخلت اوضتها كان أمير بيجهز عشان ينزل شغله وحكتله الحصل
أمير ضحك وهي بتحكي .... ليلي : بتضحك علي ايه يا أمير؟؟
أمير: عليكي طبعا .... بجد ريم بنتك دي بتعرف تفكر كويس
ليلي: قصدك اني غبية ؟؟
أمير: لاء طبعا بس هي عندها حق ومن الأولي تتكلمي مع مالك
ليلي : انا خايفة اوي مش هعرف اتكلم معاه
أمير: لاء طبعا هتعرفي انا هنزل الشغل دلوقتي وانتي ارتاحي تمام
خرج أمير و هو نازل مرام وابنها كانوا نازلين ف أمير مد قدامهم وقعد مع تالين و مالك لحد ما مرام تمشي
أمير: مالك انت طبعا ده بقي بيتك اي حاجه عايزة محتاجها كلم ليلي
مالك بتعب: شكرا
امير: يا حبيبي مفيش شكر بينا المهم هروح انا شغلي دلوقتي سلام
تالين : انا هطلع انام بقي يا مالك شوية .... انت كمان ارتاح
رن جرس الباب .... تالين: ده اكيد أمير نسي حاجه
جريت تالين وفتحت كان زين
تالين : زين!!!
مالك بس من وراه و شافه وجري عليه حضنه وعيط وتالين مش فهمه حاجه بس عرفت انهم يعرفوا بعض
طلعت تالين وسابتهم سوا بس عين زين عليها وهي طالعه
دخلت تالين اوضتها وفضلت رايحه جاية تفكر ايه علاقة زين بمالك
تالين لنفسها: باينه يا بت اكيد كان عايز يوديكي في داهيه وتبع منال باينه
زين مع مالك ... انا عمر ما في كلام هقولهولك هيهون عليك انا بس عايز اقولك ان بيت خالتك مفتوح ليك
مالك : انا عايز اكمل مع اخواتي كفاية الروح
زين اتنهد: في اي وقت بيتي هو بيتك
مالك : شكرا يا زين
زين: هو ممكن تندهلي علي تالين؟؟!!!
مالك : ليه انت تعرفها منين؟
زين: هقولك بعدين بس هاتها بس
مالك : حاضر
طلع مالك اوضته وخبط قبلها علي باب تالين
تالين : ايوه يا مالك
مالك : انزلي لزين مستنيكي تحت ... عن اذنك
نزلت تالين لزين وهي متوترة وزين طول باصص عليها بس مش بيتكلم لحد ما قعدت قدامه
تالين : خير ؟؟
زين : كنت عايز اتكلم معاكي وافهمك
تالين : انا فهمت خلاص
زين: فهمتي ايه ؟!
تالين : انك كنت متفق مع منال عشان توقعني و تبهدلي
زين : ابهدلك!!!! انتي هبلة ولا شكلك كده ؟
تالين : هتبرر ب ايه
زين خد نفس : تالين منال كانت خالتي ولما عرفت انك بنت جوزها بعدت عشان المشاكل
تالين : خالتك ؟! ومعرفتنيش ليه
زين: مكنتش عايز اعمل مشاكل يا تالين
تالين : والمفروض اعمل ايه دلوقتي ؟
زين: تديني فرصة ... كفاية بقي زعل ومشاكل
تالين: ومش هتخبي عليا حاجه تاني؟؟
زين : لاء ولا اي حاجة خالص
ابتسمت تالين لزين و هو فرح جدا ان هي وافقت تديه فرصة
ادهم في مكتبه مع يوسف وسرحان تماما
يوسف : اكيد سرحان في ياسمين صح؟
ادهم بجدية : لاء طبعا... صحيح يا يوسف انا متأكد انك معجب ب ياسمين ومتكدبش عليا ؟؟
يوسف بحزن: انا بحبها فعلا
ادهم : ولما انت بتحبها عايزني اتجوزها ليه ها ؟؟
يوسف : عشان هي بتحبك انت
ادهم: و انا هيبقي وضعي ايه لو اتجوزتها وانت بتحبها ؟
يوسف : ياعم مش مهم بقي
ادهم : يوسف انا مش بحب ياسمين واصلا انا معجب ببنت تانية وناوي اخطبها
يوسف غمزله: هي مين بقي ؟؟!
ادهم ابتسم : بعدين هقولك
في بيت أمير مالك كان قاعد في اوضته و باب اوضته خبط
مالك: ادخل
دخلت ليلي و قعدت قصاد مالك علي السرير
ليلي : مالك خد وقتك في الزعل بعدين قوم كمل حياتك وسط اخواتك
مالك : انا همشي مش صح ابدا اني اكون تقيل عليكو كده
ليلي : ومين بس قال انك تقيل ... انت زي ريم وتالين وعدى كلكو اخوات وانا وأمير معاكو علي طول ان شاء الله اي حاجه تحتاجها ولو علي الفلوس فيه بيتكو و عمارة جدك سمير وحاجات في الورث هتصرف منها عشان متحسش ان فيه حد لي فضل عليك
عدي شهر ومنال اتعدمت و أمير وليلي و البنات بيساعدو مالك انه يبقي كويس
و في يوم
ليلي واقفة في المطبخ بتعمل الاكل و البنات بيعملو الحلويات
ريم : بقي في ام في الدنيا يبقي بنتها جاي ليها عريس وهي مبوذة كده
ليلي : انتو عارفين اني رافضة زين بس طالما تالين عايزة هي حره وتستحمل نتيجه اختيارها
افتكرت ليلي تحذير اختها ليها و مع ذلك صممت علي محمد اتخنقت ليلي لما افتكرت وطلعت لابنها عدى وسابت البنات في المطبخ .... تالين بصت لامها وهي خارجه وزعلت
ريم قربت من تالين وحضنتها: معلش ماما بس خايفة عليكي
تالين : زين كويس يا ريم وبيحبني
ريم ابتسمت لاختها: اكيد احنا نتمني ده
دخل عليهم المطبخ أمير .... بتقولو ايه بهمس كده
ريم : ولا حاجه
أمير بص ل تالين و شافها زعلانه : مالك يا تالين
تالين : ماما مكشرة و مش فرحانه خالص و بعدين هي لو فضلت كده انا مش هنا في
أمير اتنهد: انا هطلع اتكلم معاها متقلقيش.... بص أمير لريم
أمير: ريم عايزك تبقي قمرين النهارده
ريم غمزتله وضحكت: اشمعناه ؟
أمير ضحك : اسمعي الكلام وانتي ساكتة
طلع أمير اوضته و كانت ليلي قاعدة ماسكة ابنها ومكشرة
أمير: هو انا هشوفك مبسوطة امتي ؟
ليلي ابتسمت: حد قالك اني زعلانه
أمير : ايوه يا ليلي بناتك وكمان مزعلة تالين
ليلي : انا مش مرتاحه لزين ده ابدا
أمير: بس ده قرارها واختيارها هي حره!!
ليلي : ولما يكسر قلبها؟؟
أمير: ان شاء الله لاء وكمان احنا معاها مش هنسيبها ابدا
ليلي : ماشي يا أمير
أمير ابتسم: في مفاجأة تاني النهارده
ليلي : ايه هي
أمير: بليل هتعرفي بقي المهم قومي وافرحي مع بناتك وانا هنام شوية
ليلي : حاضر لو عايز حاجه قولي
جيه وقت بليل و تالين لبست فستان احمر بكم لحد بعد الركبة و جذمة مقفولة شيك سودا و ريم لبست بنطلون اسود واسع و جواه بلوزه نبيتي شيك
أمير : ايه يا ريم ده مش تلبسي فستان
ريم : الله !!! هلبس فستان ليه هو انا العروسة انا مالي
أمير: خليكي بومة كده بومه
وصل زين و ممته وليلي حاولت تكون لطيفة معاهم عشان خاطر بنتها و رن جرس الباب ....
ريم : انا هفتح
أمير قام وقف: لاء انا الهقوم اقعدي انتي
ليلي : هو في ايه يا أمير
قام أمير فتح الباب وكان ( ادهم وممته) .... اهلا يا ادهم اتفضل
ريم خافت : ايه ده في ايه تاني
أمير: اكيد مش جاي يقبض علينا بولدته!!!
ليلي : امال في ايه
أمير مبتسم: هي دي المفاجأة سيادة المقدم جاي يخطب ريم ..
يتبع الفصل 19 اضغط هنا
reaction:

تعليقات