القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية كتفيت بك وطناً الفصل السابع عشر 17 - ياسمين الشام

 رواية كتفيت بك وطناً الفصل السابع عشر - ياسمين الشام 

رواية كتفيت بك وطناً الفصل السابع عشر

روز: وصللها مسج من تليفونها من شخص مجهول ( تمت المهمة بنجاح) أبتسمت وطلعت لعند آدم وصلت على القصر واول ما فات لجوا وشافت بيتها الصغير إللي جمعها مع أهلها وأتذكرت امها وكل الذكريات الحلوة دمعوا عيونها وحست بغصة كبيرة حاولت تتمالك نفسها أتوجهت على القصر وفعلاً ماكان في حدا وضو القبو كان شغال دخلت عليه شافته واقف وعاطيها ضهره
روز: شو هالموضوع الضروري إللي طلبتني مشانه
آدم: ألتف لجهتها وكان وجهه ما بيتفسر مشى لجهتها بهدوء و وقف مقابل منها تماماً: شو مخبصة من وراي
روز: عفواً ما عم أفهم عليك
آدم سحبها من شعرها وضغط عل فكها بقوة: مو صدفة إللي صار من شوي مو صدفة إنه يداهموا الامن مكان تسليم بضاعتنا الجديدة ويحاصروها والموقع بالاساس ماحدا بيعرف فيه هاي تاني مرة بخسر كتيير أسمعيني روز البضاعة كانت من الملثم وإنتِ الوحيدة إللي كنتي على تواصل معه وبتعرفي مواعيد الأستلام ماحدا غيرك أله مصلحة
روز بعدت إيديه عنها ودفشته بقوة عنها: ما بسمحلك تمد إيدك علي مرة تانية آدم ولا بسمحلك تتهمني بشغلات ما ألي ذنب فيها أنت دمرت حياتي وخليتني أتورط بشغلات خطيرة لهيك خليك متأكد إنه ما بقدر أخطي هالخطوة مو لاني خايفة منك بس بعرف منيح شو عواقبها لانه إذا ما قتلتني أنت الملثم ما رح يرحمني وأنا مو غبية لأخطي هيك خطوة وخصوصي في معك أثباتات ضدي بتخليني قضي باقي عمري بالسجن يعني رجلينا بالفلقة سوا وأنا بعرف خطورة هالشي منيح لهيك أرمي كل هاي الشكوك من راسك آدم
آدم: طيب مين إللي خبر عن المكان حتى الملثم مختفي ماعد قدرت اتواصل معه وبنفس الوقت مجبور أعطيه حق البضاعة إللي خسرناها أنا لازم اتصرف قبل ما اخسر أكتر
روز: طلعت من القصر ولما بعدت شوي أتصلت على نفس الرقم إللي بعتلها المسج
طمني شو صار معك
* كل شي تمام والبضاعة اتصادرت طمنيني عنك
روز: انا منيحة لا تخاف علي المهم قدرنا نخطي اول خطوة بإتجاه هدفنا
* أنا وثقت فيكي روز
روز: وانا قد الثقة ومارح اتراجع
__________
بصباح يوم جديد
عمار: قاعد بمكتبه دخلت لعنده وحدة من الموظفات
صباح الخير عمار بيك أنا الموظفة الجديدة سدين اجيت مع دفعة الموظفين الجدد السكرتيرة خبرتني أنه حضرتك طالبني
عمار: اهلاً وسهلاً تفضلي بصراحة انا قرأت السي في تبعك ولقيتك الانسب من بين الموظفين إللي أجوا لهالوظيفة
سدين: شكراً لحضرتك بس وظيفة شو
عمار: بعرض عليكي تصيري مساعدتي إذا ماكان عندك مانع لأنه بدي حدا عنده خبرة بهالشغل وإنت أشتغلتي قبل هلأ وعندك فكرة
سدين: أكيد بيسعدني هالشي وبتشكرك كتيير انا بحاجة لهالوظيفة
عمار: تمام أتفقنا لكن من اليوم بتقعدي مع السكرتيرة لتشرحلك قوانين الشغل ومن بكرا بتبلشي دوام
طلعت سدين اما عمار صار يركز بالملف إللي قدامه واتوسعوا عيونه من الصدمة: مستحييل ،،، مسك التليفون واتصل بإيمار فوراً ، أخي الحقني مصييبة
إيمار: خيير عمار شو صاير معك
عمار: تعال لعندي عالشركة الموضوع ما بينحكى عالتليفون
إيمار: طيب مسافة الطريق وبكون عندك
طلع إيمار من الفرع وهو مسرع وباله عند عمار وشو ممكن يكون صاير معه
اما روز كانت واقفة بغرفة التحقيق وبتتطلع على المتهم إللي كان قاعد قدامها وباين عليه التوتر والخوف
روز: يوسف اديش عمرك قلتلي
يوسف: 15
روز: لساتك صغير شو السبب إللي بيدفع مراهق بعمرك لحتى يصير قاتل
يوسف: ما قتلت حدا ليش مصرين ما تصدقوا
روز: لأنه فعلاً أنت مو صادق معي والادلة إللي معي كافية لتثبت التهمة عليك بس مع هيك انا مصرة إني أعرف السبب بتعرف ليش؟
يوسف:…………
روز: لحتى ساعدك
يوسف: إنك تحطيني بالسجن بتعتبريه مساعدة
روز: بس تهمة عن تهمة بتفرق مثلاً أي إثبات صغير قادر على تغير الحكم ( قعدت جنبه وحكت بنبرة حنونة) يوسف أوثق فيني وأحكيلي شو مخبي بقلبك وبوعدك إني ساعدك و وقف جنبك بالمحكمة
يوسف مسح دموعه إللي ما قدر يمنعهم ينزلوا: ما كان بدي يصير هيك اتمنيته مرة وحدة يعاملني بحنية يحكيلي كلمة حلوة يكون سند وقدوة لالي بس أنا حياتي كانت عكس أحلامي عشت طفولة صعبة بسببه كل يوم يضرب أمي ويعذبها لحتى بيوم ماتت بين إيديه وهو عم يضربها وكانت حامل بوقتها أنا كان عمري عشر سنين هددني إذا بحكي لحدا إللي صار يقتلني انا كمان خفت منه بوقتها وسكتت بس هو ما وقف وضل يسكر كل يوم ويضربني
روز: وشو صار بيوم الحادثة
يوسف: فقت بنص الليل على أصوات عالية طلعت من غرفتي وشفته جاي عالبيت ومعه بنت لبسها فاضح صرت صرخ عليه وقلعت البنت من البيت فهو عصب وهجم علي ليضربني دفعته عني بقوة و وقع وضرب راس بطرف الدرج وبنفس اللحظة دخل خالي إللي أعتقلتوه لعندنا وهو كان رح يحمل التهمة عني لحتى يحميني بس الحقيقة بانت وإنتِ كشفتيها بنفسك صدقيني أنجبرت وإلا كان قتلني هو
روز: هاد الكلام رح يفيدك كتير بالمحكمة ويتخفف حكمك لانه بيعتبر دفاع عن النفس
يوسف: رح تساعديني حضرة المحققة
روز: رح ساعدك لانك اتعاونت معي بس مع هيك القانون رح ياخد مجراه
__________
إيمار وصل على الشركة وأتوجه على مكتب عمار ودخل بلهفة
عمار شو في قلقتني
عمار: الباعة إللي أشتريتها من الشركة إلي حكيتلك عنها من فترة انخدعت فيها
أيمار: كيف يعني
عمار: يعني السيارات نمرها مزورين ومو جداد متل ما كنا مفكرين انخرب بيتي إيمار ياريتني سمعت كلامك وما اتصرفت من واسي
إيمار : أهدى عمار وخليني افهم
عمار: كيف بدي أهدى أخي وخسرنا كلشي من ورا غبائي
إيمار: كيف عرفت أنهم مزورين وليش لهلأ لحتى اكتشفت هالشي
عمار: الشركة إللي بعنا لألهم البضاعة فحصوها وأتبين معهم انها مزوره وباعتينلي تبليغ إذا ما عوضتهم رح يرفعوا علي دعوة ويصادروا الشركة
إيمار: ما عم صدق عمار كيف بتغلط هيك غلطة مع اني نبهتك كتيير اسمعني لا تخلي امك تعرف بالموضوع رح تروح فيها رح نحاول نحل هالمشكلة باسرع وقت وبدون ما يشتكوا عليك
_____________
آدم: قاعد ورا مكتبه وعم يتطلع على صورة ابوه : شفت بابا شفت ابنك وهو عم ياخد حقك من بيت الآغا، خمس سنين وانا عم أنتقم وحارب إيمار ورح ضل حاربه كل عمري لأنه كان السبب بموتتك بابا هو قتلك وحرمني منك وانا حرمته وعم أحرمه من كل شي حلو بحياته لحتى يعرف إنه لحمنا مرّ وما بيتاكل ، إيمار ههههه إن شاء الله تكون عجبتك مفاجئتي الجديدة لألكن لسى ما شفت شي صدقني رح أقلب حياتك جحيم
قاطع تفكيره وصول مسج على التليفون من رقم مجهول ( كون مستعد للنهاية لأنه نهايتك قررربت كتيير حضرة المايستروو) اتوسعوا عيونه بصدمة مين إللي كاشفه وعم يهدده وكيف عرف إنه هو المايسترو نفسه أكيد شخص قريب منه بس مين هو لازم يعرف هالشي وبسرعة صار يكسر كلشي حواليه ليفرغ جزء بسيط من عصبيته
_______
ريحان كانت واقفة بحديقة الييت عم تسقي الزريعات طلعت لانا لعندها وهي عم تنادي: خالتي وينك
ريحان: أنا هون شوفي لانا شو صاير معك
لانا: في بنت جوا وطالبة تشوفك
ريحان: مين هالبنت
لانا: مابعرف اول مرة بشوفها
ريحان: طيب خليها تطلع لعندي عالحديقة
لانا دخلت لجوا وطلعت البنت وأتوجهت لعند ريحان إللي كانت عاطيتها ضهرها
صباح الخير
ريحان: أنصدمت لما سمعت صوتها ألتفتت بسرعة لتشهق بصوت عالي، نوووور
نور: كيفك ريحان خانم
ريحان: إنتِ بأي وجه جاي على بيتي وواقفة قدامي بعد كل إللي عملتيه اطلعي من بيتي مابدي شوف وجعك ولا بدي إيمار يشوفك من جديد لانه مارح يرحمك
نور: صدقيني كنت مجبورة خليني أشرحلك الموضوع وبعدها احكمي إنتِ أملي الوحيد بترجاكي
ريحان: عم اسمعك
نور: ……………
لانا كانت واقفة على البلكون وعم تحاول تسمع شو بيحكوا وليش ريحان منفعلة هيك بس ما قدرت تسمع شي
ريحان: وانا مطلوب مني هلأ أقتنع بهالتمثيلية نور إنت تركتي ابني وهو عريس جديد وأختفيتي كل هالسنين ولسبب غير مقنع
نور: كيف غير مقنع عم قلك حياة إيمار كانت بخطر وهداك الشخص ضل مراقبني ويهددني فيه لو ما تركته بوقتها كان ممكن يأذوه أنا مشانه بعدت والله متل إللي بحط الملح على جرحه وبيتحمل الوجع وهيك انا كنت أضطريت ابعد من حياته لحتى أحميه من الموت
ريحان: وشو إللي رجعك هلأ بعد كل هالسنين ولا بطلتي خايفة عليه هلأ أسمعيني نور مارح أسمحلك تخربي حياة أبني مرة تانية أساساً إللي فيه مكفيه
نور: كمان أنجبرت أرجع انا عم موت يا خانم الموت قريب مني كتير وبأي لحظة رح ياخدني مابدي موت قبل ما يسامحني إيمار وأحكيله الحقيقة إللي خبيتها عنه كل هالسنسين بدي موت وأنا مرتاحة البال والضمير
ريحان: أنتِ شو عم تحكي ليش كل كلامك الغاز موت شو وأي حقيقة شو مخبية كل هالسنين
نور: عندي ورم خبيث بالدماغ وواصل لآخر مرحلة الدكاترة خبروني إنه ماعد يطلع شي بإيدهم لهالسبب رجعت والسبب الرئيسي لرجعتي هي بنتي
ريحان: بصدمةة، بنتك!!!!!
نور: بنتنا انا وإيمار
ريحان: لك إنتِ شو عم تخبصي انو بنت إذا مفكرة رح ترجعي تخدعيه من جديد بتكوني غلطانة كتيير ما رح اسمحلك ولا إيمار بصدق هالشي
نور: صدقيني بحلفلك إنها بنته إيمار مارح يصدقني متل ما إنتِ ما صدقتيني مابدي موت قبل ما تعرف بنتي مين ابوها مابدي اتركها وحيدة بدون سند بهالحياة بعد ما سافرت اكتشفت إني حامل بس خفت احكي او ارجع يأذوه لإيمار قررت أحتفظ بهالطفل وضل بعيدة عشت كل هالسنين وحيدة وربيت بنتي وكبرتها وسهرت عليها لحالي ولا مرة تعبت كانت تصبرني على مر الحياة وتقويني بكل مرة أضعف فيها بس شو رح يصير فيها لما اتركها انا كمان
ريحان: ماعم اقدر صدق عقلي ما عم يستوعب شو إللي بيثبت صدق كلامك ؟
نور: ايلا بنتي بتثبت هالشي ورح تشيل كل هالشكوك من راسك
ريحان: كيف يعني
نور: عن طريق فحص الحمض النووي ( DNA) الطب اتطور وبس تشوفي نتائج التحاليل وفتها رح تصدقيني مابدي اي شي منكم غير إنه تعترفوا ببنتي وتتسجل على اسم أبوها لحتى اتطمن عليها قبل موتي

يتبع الفصل الثامن عشر اضغط هنا 



reaction:

تعليقات