القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ظالم الفصل السادس عشر 16 - بقلم أميمة خالد

رواية ظالم الحلقة السادس عشر 16 بقلم أميمة خالد

رواية ظالم الفصل السادس عشر 16

ادهم : قتل محمد سمير الريس والد تالين وريم !..
كلهم برقوا وبصوا لبعض بصدمة
كمل ادهم : كلكو دلوقتي هيتحقق معاكو
ريم بخوف: ليه يتحقق معانا احنا ؟؟؟
ادهم بجدية : وانتي خايفة ليه كده
ريم : انت جاي تقولنا قتل وتحقيق ومستني نفرح
ادهم رفع حاجبه: ياريت نشوف الجرأة والرد في التحقيق
انتقلوا كلهم في مكتب التحقيق مع ادهم ....
ادهم : انا هبدأ ب ريم هاتوها
دخلت ريم بثبات شكليا بس مرعوبة من جواها
ادهم بصلها كتير : جاهزة ؟!
ريم : ايوه
ادهم : اتأكدي ان اي كلمة هتقوليها محدش هيعرفها
ريم : تمام .
ادهم : الجيران بلغوا لما شافو باب البيت مفتوح و بعدين باب البيت نازل من تحته دم ..... ف لما فتحنا الباب كان مضروب بسكينه جنب الباب
ريم بثبات : وبعدين ؟!
ادهم : مش شايفة ان ثباتك غريب؟؟
ريم : المفروض اعمل ايه
ادهم : ابوكي مقتول علي الاقل مثلي الحزن
ريم : البيني وبينه اسم وبس بالنسبة ليا هو ميت من زمان ..
ادهم : ليه ؟!
ريم : يعني عمري ما شوفته غير مره بس او اتنين مكنش يعرفنا اصلا ولا نعرفه
ادهم قرب منها : وده خلاكي تكرهيه؟؟
ريم بدموع: اكيد .... بكرهوا من زمان
ادهم : ليه عشان بعيد
ريم عيطت: لاء عشان خلانا محتاجين
ادهم : قصدك فلوس ؟؟
ريم : لاء خالص .... احساس ..... كل الناس قدامنا عندهم اب يحميهم يحضنهم يدلعهم يشد عليهم ..... يعني لما كان بيسألنا فين بابا ،، مكناش بنعرف نجاوب
ادهم بتعاطف: ليه يا ريم ممتك مقالتش مبرر؟
ريم : قالت بس ... بس مش مقنع قالت مسافر وكان معانا بنت باباها مسافر و كان بيجي كل سنه في المدرسة ياخدها يحضنها ويمشي بيها بدري .... محدش كان بيصدقنا لما نقول مسافر ولا احنا بنصدق
ادهم : وده دافع انك تقتليه؟
ريم بسخرية : هو بعد كل السنين دي هضيع عمري عشانه
ادهم : يمكن لحظة غضب ؟!
ريم : لاء مشفتهوش اصلا
ادهم : ريم .... احنا شوفنا كاميرات البيت وانتي دخلتي البيت عنده النهارده و كمان كاميرات بيت أمير بتقول انك رجعتي متوترة
ريم بصت في عين ادهم اتنهدت وخدت نفس عميق ......
بره أوضة التحقيق أمير قاعد وحاضن ليلي وهي بتترعش
أمير: اهدي يا ليلي بقي .... ياسر جاي بمحامين وهنمشي
تالين قاعدة بتعيط و بتفرك في ايديها و جنبها مرام .... مرام بعصبية : ما تسكتي بقي لما نخرج من الورطة دي
ادهم طلب ل ريم مياه وبصلها اهدي عشان نكمل
ريم شربت ... انا تمام
ادهم : كنتي عند محمد الريس النهارده
ريم : ايوه .... سألته علي مكان مالك
(Flash back)
ريم اتسحبت وخرجت براحه من البيت وركبت تاكسي وصلها لبيت ابوها
وقفت ريم قدام الباب واترددت كتير واخيرا خبطت
فتح محمد الباب وفضل متنح شوية
ريم وهي مش قادرة تبصله : ممكن ادخل
محمد ابتسم : اتفضلي
ريم : فين مالك ؟
محمد : عايزة ايه منه تاني
ريم : عيزاه وخلاص انت مالك
محمد : انتي ازاي كده مامتك هادية
ريم بسخرية: عشان كده رمتها وروحت للشرشوحة
محمد : تحترمي ن
قاطعته ريم ..... انت لسه هنتكلم بقولك فين مالك ؟
محمد بزعيق: انتي ملكيش دعوة ب ابني خالص.... وقرب منها يزقها بره ويطردها
ريم صعب عليها نفسها و بكل قوتها زقته بعيد .... ابعد عني
محمد من أثر الزقة القوية دماغه من ورا خبطت في عمود رخام وقع اغم عليه .... ريم اتخضت وخرجت
Baaack
ريم بعياط: بس هو ده الحصل وكان الصبح بدري كمان .... ( ريم خافت تقول ان هي زقته واتخبط)
أدهم بإستغراب: وانتي كنتي فين لحد بليل
ريم : كنت بدور علي مالك
ادهم: ولقتيه فين
ريم : في المطار كان مسافر هو ممته وكنت بعتذرله!!!
ادهم : لقتيه ازاي
ريم : سألت عليه حد وخلاص
ادهم : اعتذرتيله عن ايه ؟؟!
ريم بتوتر : هقولك
حكت ريم الحصل لادهم كله وهو متنح وضحك بسخرية : انتي ازاي جبارة كده ؟!
ريم : مش جبارة بس ده جيه في دماغي انه هيوجع بابا لكن انا الزعلت علي اخويا وحاله
ادهم مسح ب ايده الاتنين علي وشه .... طيب يا ريم هو ازاي مكتشفش انك اخته ؟!
ريم : نقلت في سكشن تاني وكان أي قايمة اسماء تتعلق اشطب اسمي ومصاحبتش حد خالص هناك
(بقلم/ أميمة خالد )
ادهم بإستغراب : طيب اتفضلي انتي بره دلوقتي
ريم : هو ممكن محدش يعرف اني روحت من اهلي
ادهم ابتسم: متقلقيش ... اتفضلي
خرجت ريم و ليلي قامت حضنتها : انتي كويسة ؟!
ريم : الحمد لله
دخلت تالين بعد ريم وكانت مرعوبة وبتعيط و حالتها وحشة فعلا اوي
ادهم كان متعاطف مع البنتين اوي ومحبش يتقل عليهم
ادهم : اهدي لو سمحتي الموضوع مش مستاهل كل ده هما كلمتين وخلاص
بره ياسر وصل ونده لأمير
أمير : عملت ايه ؟!
ياسر بأسف : مقدرتش يا أمير
أمير: ليه
ياسر : الموضوع كبير و ادهم ده مش قليل خالص هيحقق مع كله الأول
أمير ضم ايده وخبط علي الحيطة جامد
ياسر : اهدي يا أمير عشان الباقي يتماسك
راح أمير قعد جنب ليلي وهي ساكتة ....
أمير: بتفكري في ايه
ليلي: لو بعد الشر واحدة من بناتي هقول انا عشان هما يخرجوا
أمير بعصبية مكتومة: انتي اتهبلتي.... بناتك اصلا عمرهم ما يعملو كده .... و بعدين مبتفكريش غير فيهم طيب وانا وابني الفي بطنك
ليلي عيطت انا بفكر بس انا تعبت مش عارفه ارتاح
اتنهد أمير وخدها في حضنه ومرام بتبص ليهم بغل....
في أوضة التحقيق ... ادهم : هديتي يا تالين ؟؟
تالين بضعف: شوية
ادهم : انتي عكس ريم خالص
تالين : دي حقيقة فعلا
ادهم : متعلمتيش منها ليه الشجاعة؟؟
تالين: هي طبعها كده وهي البتحميني وتساعدني وكل حاجة
ادهم : طيب بما ان مشاعرك رقيقة كده ..... ايه احساسك بخبر موت والدك؟؟
تالين غمضت عينها: ولا فارقلي... ميت بالنسبة ليا من زمان ولا حتي اعرف تفاصيل وشه
ادهم : ليه ؟!
تالين : عشان كسر ضهرنا وخلي ناس تغلط في ماما وناس تقول ولاد حرام .... عشان عمرنا ما نمنا مطمنين ولا كان معانا راجل
ادهم : ما في ناس ابهتهم ميتة فعلا
تالين: طبعا .... بس ساعتها الفرق بينهم الموت لكن هو عايش ومخلف ومدلع ابنه
ادهم : عندك حق .... روحتي عند بيت محمد ليه
تالين بخوف : مروحتش
ادهم : في كاميرا كانت بره وبينت انك روحتي
تالين اتنهدت: مكنتش رايحه لي
ادهم : امال ليه
تالين : كنت بسأل علي منال !!
ادهم : تالين انتي كدابة انتي دخلتي جوه نص ساعة وخرجتي بتجري.....
تالين : انا روحت اسأله علي منال وهو زعق قالي انتو عايزين ايه مننا و زعقلي جامد وانا قولتله قد ايه انا بكرهو وخرجت بس
ادهم : يعني ريم تروح وتخرج وبعدها بشوية انتي تروحي وراها .... ما تقولي ان انتو اتفقتوا سوا تقتلوه!!!
بره الأوضة أمير بعد مع ياسر
أمير: اوعي يا ياسر حد يعرف انا كنت فين يوم الحادثة اوعي
ياسر : يا أمير كده كده هيتعرف
أمير بتحذير: اياك حد يعرف
قربت مرام منهم: بقولكو ايه مشاكل ليلي دي انا مليش دعوة بيها انا عايزة اروح لابني
ادهم زهق من عياط تالين ولاحظ ان هي خايفة اوي اكتر واحده فيهم ....
ادهم: اخرجي يا تالين دلوقتي
خرجت تالين جنب اختها وقالت لريم : انتي ليه روحتي لبابا يوم الحادثة ؟
ريم بصت لادهم بغضب.. عشان قالها ان هي راحت لابوها
بص ادهم شاف مرام واقفة بتزعق مع أمير ف قرب منهم
ادهم بصوت عالي : انتي عاملة دوشة ليه يا مدام
مرام بزعيق : المات ده انا مليش دعوة بيه ليه بقي انا هنا ؟!!!
ادهم: يمكن عشان روحتي لي البيت الشهر ده اربع مرات
كلهم بصوا لمرام الاتوترت وبصت في الأرض
كمل ادهم: اتفضلي معايا بقي يا مدام مرام
دخلت مرام مع ادهم ....مرام: انا روحتله اه بس عشان اعرف منه طريق أمير
أدهم: انتي كدابة قولي الحقيقة
مرام : بجد روحت عشان كنت متضايقة من ليلي ان خطفت جوزي مني و ان هو متضايق منها ف كنا بنتكلم عادي .... ايه اليخليني اقتله
ادهم بتفكير: ماشي اخرجي
اول ما مرام خرجت أمير وقف قدامها كنتي بتروحي ليه عنده؟
مرام بدلع : بتغير ؟!
أمير بزعيق: انتي هتستعبطي .... كنتي بتتفقي معاه علي ليلي والبنات صح ؟!
مرام : بقولك ايه ما تلم الدور بدل ما اقول كل حاجه قدامهم هنا
ليلي : تقولي ايه ؟!
أمير بتوتر : خلاص يا ليلي مش وقته
ليلي : لاء وقته .... انا عايشة مع ناس مش عرفاها بناتي الاتنين كانو عنده ليه معرفش .... طليقتك كانت هناك معرفش برضو ولسه انت
مرام بخبث: بس متقوليش طليقته عشان هو أتجوزني تاني ...
يتبع الفصل 17 اضغط هنا
reaction:

تعليقات