القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية غروب الروح الفصل الخامس عشر 15 - الشيماء

رواية غروب الروح الفصل الخامس عشر - الشيماء

رواية غروب الروح الفصل الخامس عشر

كان يشعر بالقلق والغضب .... كيف حدث هذا ، كيف غفل عنها .. يأنب نفسه مرة بعد مرة ... فقط لو يعلم اين هي.. لا ولن يتركها أبدآ .. كيف ان تختفي هكذا كيف لا تخبره ....
دخل جاد مكتبه ونظر له .. عندما رأاه جاد اقترب منه وقال بلهفة وخوف :
_ها يا جاد طمني لقيتو حاجة
نظر له جاد بقلق وقال:
_للأسف يا ليث .. لقينا المبايل مرمي بالمكان ومدمر ومفيش اي أثر ليها ....
غضب ليث وأمسكه من قميصه
_ انت بتقول ايه يعني ايه .... هااا .. المى فين ... فين اختي يا جاد
_ ليث علشان خاطري اهدى هنلقيها ان شاء الله
ترك قميصه بغضب وقال :
_ انا لسى هستنى .. انا هلاقيها بطريقتي .. والي عمل كدة هخلينه يتمنى الموت وما يطلهوش
خرج بغضب من المكتب وهو يتوعد لمن تجرأ على خطف اخته
اما جاد فحاله ليس بالأفضل فهو ايضآ يعاني فهي من تسكن روحه ... تسكن الفؤاد
صرخ بصوت عالي
_ يا عسكري
دخل الرجل وادى التحية وقال:
_ تمام يا فندم
_ خد المبايل دا ... خلي حد من الي عندنا يصلحو وبعد ما يتصلح تجيبه بسرعة
_تمام يا فندم
تنهد بألم
_ يا ترى انتي فين يا ألمى

***********************
( بقلمي الشيماء 💐💐 )

في مكانآ مظلم كانت تفترش الأرض ... ملقاة باهمال في غرفة مظلمة يتخللها ضوء القمر من نافذة صغيرة ... بدأت تفتح عينيها بصعوبة فمازال مفعول المخدر يرهق جسدها ... استقامت بصعوبة وضعت يديها على رأسها بسبب ما تشعر به من دوار يفتك بها.. بدأت الأحداث تتسلل الى ذاكرتها شيئآ فشيئآ ... تذكرت رسالة سلمى ... وذلك الرجل الذى خدرها
_ يا ربي ايه الي حصل ... انا انخطفت
بدأت تتحرك بصعوبة بسبب المخدر .. كانت تبحث عن مخرج رأت بابآ فاقتربت منه وجدته بابآ من حديد صدأ مغلق باحكام نظرت للأعلى ... عسى ان تجد نافذة وجدت نافذة صغيرة وعالية لا تستطيع الوصول اليها ..
جلست على الأرض باهمال بعدما فقدت الامل من وجود مخرج ... ضمت جسدها وقالت بألم :
_ ليث انت فين ... انا محتالجك أوي

************************
( بقلمي الشيماء 💐💐)

كان ليث طوال الليل يبحث في المكان الذى عثر على هاتف ألمى به... يبحث ويبحث على امل ان يجد على اي اشارة تدله على وجود اخته ولكنه لم يعتر على شيئ، فتلك المنطقة منطقة زراعية خالية من اي مكان يحتوي بشرآ .. وخالية أيضآ من وجود كاميرات .... كان غاضب جدآ يشعر بالخوف الشديد على ألمى فألمى ضعيفة جدآ ولا تتحمل هكذا ظروف .

في الصباح
كانت نائمة بعمق استيقظت فجأة على صوت دقات عنيفة على الباب ... اردت اسدالها ثم اتجهت لفتح الباب تفاجئت بليث يقف امامها. ليس كعادته يبدوا عليه التعب والارهاق اذا دققت النظر اليه تعلم انه لم ينم طوال الليل
_ استاذ ليث
_ اسف ان جيت بوقت غير مناسب بس كنت عايز اسألك على حاجة
نظرت له بدهشة ثم قالت
_ خير في حاجة !!
_ ألمى مفقودة من ليلة امبارح ومعرفش عنها اي حاجة ... فعايز اعرف ازا اتصلت بيكي او قلتلك هي هتروح ع مطرح واي اي حاجة
_ اتت بتقول ايه ... مفقودة 😱😱 انا اخر مرة شفتها لما كنا بالشركة بعد كدة... معرفش راحت فين
_ يعني هي ما اتصلتش بيكي خالص ولا قلتلك اي حاجة
_ ابدآ ... اناااا معرفش حاجة
ابتسم لها بألم وقال:
_ اسف على الازعاج
وانطلق ليغادر توقف على صوت سلمى تناديه بلهفة
_ استاذ ليث
التفت لها ونظر لعينيها ... كان متعب مرهق حزين يشعر بالضعب... لأول مرة يحدث معه هكذا
_ يا ريت لو عرفت اي حاجة تطمني ... ودير بالم على حالك
ابتسم لها ليث ثم غادر .... اما هي كانت صامتة لا تعلم ماذا تفعل ... اين المى والى اين ستذهب ..افاقت على صوت اختها
_ ابلة انت كويسة
_ انا كويسة يا قلبي ما تقلقيش ... حياة مبايلي فين
ارتبكت حياة وقالت :
_ موجود في غرفتي ااانا هفوت اجيبو
_ اتجهت لغرفة والدها .. لم تجد والدها لكنها وجدت هاتف سلمى على طاولة صغيرة موجودة بجانب خزانة ملابسه اخذته ثم خرجت واعطته لسلمى
_ انا اسفة انا نمت انبارح ونسيت اجيبو
ابتسمت لها سلمى وقالت :
_ معلش يا قلبي ... بس هو مطفي ليه
_ ايه!! مطفي ... مخدتش بالي معرفش ازاي
_ تخديش ببالك يا حبيبتي يلا جهزي نفسك للمدرسة
انطلقت حياة لتجهز نفسها اما سلمى قامت بتشغيل الهاتف لتتفقده فلم تجد اي اتصال او رسالة واردة من ألمى
_ انت فين ألمى وايه الي جرالك .... جيب العواقب سليمة يا رب

****************************
( بقلمي الشيماء 💐💐)
كان يجلس ينتظر صديقه ليطمئن بأن الأمور جيدة ... دخل ذلك الخبيث تفاجئ بوجود صابر
_ صابر ايه الي جابك ... احنا مش اتفاقنا انك متجيش خالص...
اقترب منه صابر وقال:
_ اعمل ايه معرفتش اقعد ... طمني عملت ايه
ابتسم صديقه بخبث ثم وضع الأكياس البلاستكية التى تحتوي بعضآ من الاطعمة ثم جلس على كرسي وقال بفخر:
_ قلتلك متقلقش ... البت جوا وهي اكيد فاقت من المخدر هفوت اشوفها
قام لذهاب لرؤية ألمى أوقفه صابر وقال :
_ استنى انت رايح فين ؟
_ في ايه ... مسكني كدا ليه
_ انت عملت ايه بالمابيل بتعها
_ ما تقلقش المبايل كسرتو ومش كدا وبس انا كمان كسرت الشريحة علشان يعرفوش حاجة
_ كدة طمنتني . ... بس قلي الخطوة التانيه ايه بقا
_ انت مستعجل على ايه .... دا حتى متشرفناش بالأميرة
شده صابر بقوه من يده وقال:
_ بقلك ايه اياك تقرب منها ... احنا ما تفقناش على كدة
_ انت مجنون يا صابر ... هو انا مجنون اعمل كدة
_ اسمعني احنا نخلص بسرعة ... انت تتصل باخوها وتطلب مبلغ كبير مقابل اخته وكدا نكون خلصنا
_ يا راجل متخفش انا مخطط لكل حاجة ... اتكل انت خلينا نطمن على البنت
_ ماشي يا خويا ... ابقى طمني .. سلام بقا
_ سلام يا خويا
غادر صابر المكان اما ذلك الحقير اتجه للغرفة الموجودة بها ألمى وفتح الباب المقفل بقفل قديم وكبير
انتفضت ألمى عندما سمعت صوت الباب ... فوقفت بسرعة بخوف ... دخل عليها وهو يبتسم ..
_ انت مين وعايز مني ايه
ابتسم بخبث وبدأ بالاقتراب وقال لها :
_ متخافيش يا انسة ... مش انسة بردوا
غضبت منه ألمى وقالت :
_ انت قليل الادب ... انت مين وعايز مني ايه ... وفين سلمى
ضحك بصوته العالي وقال :
_ ههههه متقلقيش سلمى ببتها هي متعرفش حاجة
_ ايه ؟! ازاي ... هي بعتتلي رسالة من مبايلها
_ ههههه الرسالة دي انا الي بعتها
_ ازاي ؟
_ ازاي بقا يا حلوة ميخصكيش ... دلوقت تسمعي وتركزي ... انتي هتفضلي ضيفة عندنا ... هنشوف أخوكي هيدفع بيكي كام ... يعني تقعدي بأدبك ومش عايز اسمعلك صوت
نظرت له ألمى بغضب وقالت:
_ هي الحكاية كدا 😡... انت واحد حقير وزبالة
غضب منها وامسك يدها وقال بغضب :
_ بقلك ايه يا حلوة انتي تقعدي باحترامك علشان لو فكرتي تقلي أدبك صدقيني هتشوفي وش مش هيعجبك ...
قال كلامه ثم دفشها على الأرض بقوة ... وغادر بسرعة .. كي لا يفقد اعصابه فهو لا يريد ان يؤذيها حتى تتم خططته على خير ... اما المى بعد خروجه جلست وضمت جسدها واصبحت تبكي بصمت
****************************
( بقلمي الشيماء 💐💐)
بعد اسبوعآ كامل

كانت نائمة على السرير.... كل ما تشعر به الألم ... والانكسار .. لقد مزقها ودمرها ... كيف حدث معها هكذا .... كيف وصلت بها الامور على هذا المنوال
يا الله ... هل هذا كابوس وسينتهي ... نعم انه كابوس نعم ...
دخل عليها الغرفة ... وجدها كما تركها لا تتحرك كل ما تفعله تنظر لسقف الغرفة .. ملابسها ممزقة والكدمات تنتشر بكافة جسدها بعد فعلته الشنيعة ... أوجعه قلبه على منظرها لم يكن يتوقع ان يفعل هذا معها ... ولكنها هي من اجبرته على ذلك ... تحكم بنفسه وبمشاعره التى تتغلب عليه ببعض الأوقات ... اقترب منها ثم امسكها من يدها بقوة وقال:
_ ايه يا حلوة .... انتي هتفضلي نايمة كدا ... فاكرة نفسك بفندق سبع نجوم
نظرت له بكره وحقد ...
المه نظراتها .. ان يرى هذا الكره والحقد بعينيها يؤلمه ويحطم قلبه ... ولكنه مجبور .. هي السبب ... نعم هي من أوصلتهم الى هذا الحال ...
قالت بحقد :
_ أنا بكرهك وبقرف منك انت واحد حقير .. حقير سامعني حقير
أغضبه ما قالته امسكها من فكها بقوة وقال لها بصوت كفحيح الأفعى :
_ بتقرفي مني 😡😡 أنا هخليكي تقرفي بحق وحقيقي
قال كلامه ثم انقض عليها بقوة ... كان صراخها يمزق قلبه ولكنه لم يتوقف ضل يعيد الكرة مرة بعد مرة بعد مرة .. اغتصبها بوحشية ... لم يكن بوعيه سيطر الغضب عليه ولم يرى امامه ...
اما هي فحالها يبكي الحجر كانت تتوسله ان يتركها ولكن لا فائدة حاولت ان توقفه ولكن ماذا تكون قوتها امام جبروته
بعد ما انتهى من فعلته تركها واتجه ليغادر توقف قبل فتحه للباب و قال لها :
_ انا هغيب ساعة ... عاوز بعد ما أرجع ألقيقي مجهزة الاكل وان معملتيش الي قلت عليه صدقيني .... هخليكي تتمني الموت ....

................
استووووووووووووووووووب

يتبع الفصل السادس عشر اضغط هنا 
reaction:

تعليقات