القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية انتقام مزدوج الفصل الرابع عشر 14 - ياسمين الشام

 رواية انتقام مزدوج الفصل الرابع عشر - ياسمين الشام

رواية انتقام مزدوج الفصل الرابع عشر

نارين:- رجعت عالبيت وعيونها مورمة من البكي قعدت بالصالون كانت سلمى ومها قاعدين بيلعبو مع آدم

مها:- نارين حبيبتي شبك ليش هيك ساكتة صاير معك شي

نارين:- بدي سافر عالضيعة لعند ستي ورح استقر هنيك

سلمى:- انتي شوعم تحكي كيف يعني مسافرة عالضيعة لك انتي اسستي حياتك هون جامعتك وشغلك وبيتك ونحنا كل هدول رح تتركيهن ورا ضهرك وتروحي ع ضيعة مافيها شي

مها:- انتي بدك تروحي وسلمى رح تتزوج وانا بصفى لحالي نارين فكري منيح لاتتركينا

نارين:- مشان الله افهموني ماعد اقدر اتحمل تعبتتتت بدي ارتااح بدي انساا وهالشي صعب كتيير وانا عم شوف امير بكل مكان عم احت ق حسو بوجعي مسحت دموعها انتو رح تضلو مع بعض وبهالبيت وبتجو لعندي زيارات كل فترة بعدين رح اشتقلو كتيير لهالازعر آدم …

دخلت ع غرفتي و ضبيت غراضي ودموعي متل الشلال صعب علي اتخلى عن كلشي واترك اخواتي اللي ماولدتهن امي بس متطرة اخطي هيك خطوة بحياتي لحتا اقدر اتناسى وكمل حياتي طبيعي ودعت سلمى ومها وآدم الصغير وطلعت عالمشفى لسا في شخص لازم اودعو شخص وقف معي وساعدني كتير مسكت تلفوني ودقيت لسامر وطلبت منو يطلع ع حديقة المشفى لنحكي شوي ماقدرت فوت لجوا مابدي شوف امير وارجع افتح جروحي

سامر:- طلع لبرا لقاها قاعدة قرب لعندها: نارين كيفك

نارين:- اهلا سامر كيف وضع ميرا هلا

سامر:- الحمدالله اتجاوزت مرحلة الخطر بس لساتها متل ماهي عم نستناها لتفيق لحتا يتأكدو الاطباء من حالتها بس انتي ليش هيك حالتك بكيانة نارين؟

نارين:- سامر انا جاي لحتا ودعك لأني مسافرة عالضيعة لعند تيتة ورح استقر هنيك

سامر:- بصدمة: تسافري نارين انتي متأكدة من هالشي

نارين:- متأكدة اكتر من اي شي عملتو بحياتي من قبل

سامر:- وامير

نارين:-……

سامر:- ابتسملها وبعيونو في لمعة حزن: سافري اذا هاد الشي بريحك بس اوعك تتركي دراستك كملي الشي اللي بديتي فيه بصراحة صعب علي كتير اخسر صديقة متلك بحياتي بس متاكد انك اخدتي القرار الصح امير خبرني كلشي بصراحة قصتكن بتوجع ومعقدة كتير انتو التنين مريتو بتجربة صعبة كتير ولاتفكري انك عم بتعاني لوحدك صدقيني امير موجوع اكتر منك بس عم بكابر بتمنالك التوفيق

نارين:- مسحت دمعتها وحضنت سامر: دير بالك ع حالك وع امير خليك جنبو ولاتتركو رح ضل احكي معك واتطمن عليك وع ميرا عن اذنك هلا رح اتأخر عالباص تركتو ورحت ع موقف الباص لقيت مها وسلمى بيستنوني هنيك

سلمى:- بتبكي: بدنا نودعك

مها:- لاتروحي ناروو

نارين:- ضميت رفقاتي وبكيت بحرقة: ياريت لوفيني ابقى صار وقت يمشي الباص ودعت رفقاتي وطلعت فيه تركت المدينة بكلشي فيها وتركت ماضيي كلو هنيك ومشيت بطريقي الجديد بس بدون قلبي اللي تركتو معلق بالطريق مجروح وعم بدور ع مين يداويه
---------------------------
(يمكن تعبنا من التعب ..
ويمكن تعودنا على التعب بس بطل يهمنا شي
وماذا بك يا هم دائما ترافقنى ...
أليس للسعاده حق في روح تعبت من الهموم ..... تعبت من الحزن ... تعبت من البكااء

تعبت ....)
-------------------------
نارين:- بعد ساعات سفر طويلة وصلت ع ضيعة حلوة كتيير وكلهاا خضار بأعتبار صرنا ببداية الربيع نزلت من الباص وداعبت روحي نسمة الهوا النقية وريحة الورود والخضار بكل مكان اخدت نفس عمييق وزفرت كل الهموم اللي بصدري ياالله هون بيعتبر جنة بالنسبة للمدينة اللي متل السجن مشيت بطرقاتها وصرت اتطلع عالناس وبساطتهم الابتسامة مابتفارق وجوههم سألت الناس ودلوني ع بيت ستي ورحت عالعنوان وصلت لبيت صغير وحلوو كتيير وجنبه بستان فيه شجر فواكه انبهرت بجمال الضيعة وهواها النقي اترددت كتير لبيين مادقيت الباب بعد شوي فتحتلي ست كبيرة بالعمر بوشها خطوط بتحكي قصص وحكايا وقديش شافت من هالحياة اتطلعت في وصفنت شوي نزلت راسي عالارض وحطيت شنتايتي من ايدي

ستي:- انتي نارين حفيدتي

نارين:- وعيونها بيلمعو بالدمع: اي انا نارين حضنتني ستي وصارت تبكي بحرقة

ستي:- ااااه يابنتي اه ياريحة بنتي اللي طالعتها من حياتي لأنها اختارت شخص بتحبو وسمعت كلام الناس بنتي اللي ماتت وماقدرت ودعها والله انا ندمانة ياستي لما عرفت بوفاتها الندم دبحني

نارين:- كلنا بنوقع بالغلط ستي وامي كانت تحبك كتير ومازعلت منك ابدا ع طول كانت تحكيلي عنك وعن الضيعة

ستي:- فوتي لجوا بنتي اتحممي وارتاحي عملتلك اكلات طيبة كتيير

نارين:- بستها ع جبينها ودخلت معا ع البيت من جوا كان بسيط ومرتب كتيير وكانت ستي مجهزتلي غرفة رتبت تيابي بالخزانة وادوشت ودخلت عالمطبخ لقيت عالطاولة اشهى انواع الاكل ضليت طول اليوم انا وستي نحكي ونتعرف ع بعض ونمت بحضنها هديك الليلة رجعت حس بالامان اللي كنت فاقدتو من زمان اتمنيت لواجيت لهون من زمان
___________
________
ميرا:- نايمة ع سرير ابيض وراسها ملفوف بشاش ابيض وكل جسمها موصل عالاجهزة

امير:- دخل لعندها وقعد جنبها: ااه ياميرا الهموم اللي مرقت ع راسي هاليومين مابيحملها جبال انتي من جهة ونارين من جهة تركتني وراحت خسرتها للابد كيف رح اتحمل كل هاد الشي انا هلا اكتر انسان ضايع بهالحياة مسك ايديها: اصحي ميرا بكفي عايشتينا ع اعصابنا انتي كنتي ع طول قوية وتتحدي المرض ليش ضعفتي هلا ارجعي ميرا القوية اللي بعرفها

ميرا:- بنفس اللحظة حركت ايديها اللي كان ماسكها امير وفتحت عيونها ببطئ كانت شايفة كلشي غماام مسكت راسها وكانت بتأن من الوجع وبتتمتم باسمو امير …

امير انتبه عليها انها فاقت فورا نادى على الدكتور المختص بحالتها واتصل بأهلو واهل ميرا اللي اجو بسرعة مع سامر عالمشفى بعد ماسمعو هالخبر اللي خلاهن يطيرو من الفرح
ام سامر:- اميير وينها بنتي بدي شوفها هلا

امير:- مرت عمو اصبري شوي الدكتور بيفحصها هلا خلينا نتطمن عليها بالاول

طلع الدكتور وطمنهم انو زال الخطر عنها وقدرو يتخلصو من الكتلة ومافي اي اعراض جانبية وهاد الشي كان متل المعجزة نسبة نجاح هالعملية كان ضعيف بس قدرت تتجاوز هالمرحلة وتنجح بفضل الله
وبعد يومين اتحسنت ميرا وطلعت من المستشفى ورحعت ع بيتها وكان امير بيهتم فيها ومعها ع طول بس قلبو وعقلو وكل تفكيرو عند نارين موقادر يستوعب بعدها كان بكل ليلة قبل ينام يتذكر كل الليالي اللي كانو يقضوها حكي وضحك وكيف كانت وجودها بحياتو صار شي اساسي بس هلا ماضل من هالشغلات غير الصور و الذكريات اللي بتوجع القلب

سامر:- حالو ماكان افضل من حال امير بس لما شاف الحب بعيون امير تجاه نارين قرر يدعس ع قلبو ويبعد عن نارين مابينكر انو حبها واتعلق فيها بس قرر يفتح بحياتو صفحة جديدة ويركز ع شغلو ويحاول ينسى مع الوقت وعلاقتو بأمير ضلت قوية لوشوماصار بينهم خلافات مستحيل يتخلو عن بعضهم ضل واقف جنبو هو واختو

بالسجن عند قصي
كان بيمشي مع العناصر وبايده الكلبشات دخل ع غرفة الزيارات شالو الكلبشات من ايديه ودخل لجوا كانت مها بتستناه وبايدها آدم الصغيير ضل واقف مكانو فترة منيحة وهو بيتطلع عليهن من بعيد اقترب شوي ومد ايدو لمها لحتى تعطيه الولد

مها:- انا وفيت بوعدي وجبتلك الولد لتشوفو بس اتأكد اني مو طايقة شوف وشك ابدا وبتمنى وبستنى اللحظة اللي رح تطلقني فيها: مدت ايديها واعطتو الولد

قصي:- جرحو كتير كلام مها بس هي الحقيقة مارح يتوقع تركض لحضنو وتسامحو لما حمل الولد طارت كل هالافكار من راسو ونسي كلشي حواليه شعوور غريب كتير اول مرة بحسوو قرب من وشو وطبع بوسة ع خدو ولاول مرة بحس بشعور الندم لانو اكتشف المعنى الحقيقي للابوة وعرف شوهو هالشعور وانو بسبب اعمالو رح ينحرم من هالشي وهي اكبر عقوبة رح ياخدها ضل يلعب مع آدم ويبوسو لحتا طلبو من العناصر يمشي معن لأنو خلصت المدة المحددة للزيارة رجعو الكلبشات ع ايديه ومشي معن وهو بيتطلع ع ابنو نظرة وكأنو عم بودعو وقف شوي والتفت عليهن

قصي:- مهاا

مها:- نعم

قصي:- سامحيني وكمل بطريقو ضل يتطلع عليهن لحتى طلع من الغرفة

وُلاَ تَحْسَبنْ اَلبُعد عَلي اَلقُلوْبِْ هَيِناً ؛
إِنْ اَلفُراَقْ لِبعضْ الأَقْرَبِينْ مَمَاْتْ."

مها: - مسحت دمعتها ورجعت عالبيت وبقلبها الف وجع يمكن هالشي اكبر من طاقتها انها تكون وحيدة مع طفل رضيع وبدون زوج او سند هالشي صعب كتير وبدو شجاعة وتضحية لتقدر تتخطى كل الصعاب وتكمل حياتها وتربي ابنها احسن ترباية وماتخليه يحتاج لشي
وسلمى كانت جنبها وبتساعدها بترباية آدم كانو بيسندو بعض بكلشي ونارين كل يوم تتصل فيهن وتحكي بالساعات وتحكي عن الضيعة وجمالها واديش مرتاحة هنيك وحبت الطبيعة وقدرت تتعود ع ستها بسرعة لأنها قريبة عن القلب وبتنحب وكانت تضل تحكيلن عن فصولها ويضحكو وينسو الوقت

وبصير انو الله يرزقك اخوات ماجابتهن امك ويكونو سندك بهالحياة وتعيشو مع بعض عالحلوة والمرة وتحاربو مع بعض ومابتستسلو لوشوماصار هاي هي الصداقة الحقيقية والمتينة اللي بتغنيك عن كل العالم

يتبع الفصل الخامس عشر اضغط هنا 


reaction:

تعليقات