القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية كتفيت بك وطناً الفصل الثاني عشر 12 - ياسمين الشام

 رواية كتفيت بك وطناً الفصل الثاني عشر - ياسمين الشام 

رواية كتفيت بك وطناً الفصل الثاني عشر 


كريم: معقول خربطت بالشقة لاااا هاي شقة ديمة بس مين هالبنت إللي طلعتلي معقوول ديمة !!! يمكن ماعرفتها لأني بضل شايفها بتياب رسمية بالفرع
... أنفتح الباب وطلعت منه ديمة أبتسم لما شافها وصار يمسح راسه بتوتر
كريم: أحم مسا الخير آسف لأني أجيت بدون موعد
ديمة: مسا الورد أنت لا تواخذني كنت عم نظف البيت تفضل
كريم : فات لجوا وعطاها بوكيه الورد إلي كان بإيده ،، أتفضلي
ديمة بإبتسامة : شكراً كتير رح حطها بالمي تشرب قهوة
كريم: ليش لأ
... دخلت على المطبخ حطت الورد بالمي وجهزت القهوة وطلعت لعنده
كريم: أخد الفنجان وضل صافن شوي ... ديمة بصراحة انا هون لأحكي معك بموضوع .. ومو عرفان من وين بدي بلش وكيف بلش أوعديني تسمعيني وما تنزعجي من كلامي
ديمة: أحكي كريم شوفي خوفتني
كريم: بصراحة أنا شب بحب الدغري وماعندي لف ودوران لهيك أنا أجيت اليوم لأحكيلك إني...
ديمة: أنك شوو؟
كريم: إني... بحبك
ديمة اتشردقت بالقهوة وصارت تسعل .....
______________^^^
روز: دخلت على غرفة أبوها وأتأكدت أنه نايم باسته من جبينه نزلوا دموعها طلعت برا البيت لأن حست حالها مخنوقة لمست الطوق إللي كان برقبتها
اخ يا ماما شايفة شو عم يصير ببنتك حتى بابا حيروح ويتركني أنا أكتر أنسانة وحيدة بهالدنيا وصللها مسج وكان من آدم ( روحي عالقبو لازم نحكي)أتطلعت حواليها شافته واقف على شباك غرفته وبراقبها من بعيد أتطلعت عليه بغل وراحت على القبو كان سابقها وقاعد على مكتبه
آدم: كيف كانت المهمة
روز: عادي كل شي تمام بس ليش أخترتني أنا بالزات لهالمهمة
آدم: لأنك قدها هو هالرجال بضاعته غالية بس مدسمة وإلا ما كنت بتعامل معه
روز : اهاا ... صارت تتطلع على قلادته وتدور بمكتبه على أي معلومة بتخص هداك الرجال الغريب والبنت الموجودة بالصورة وإللي بتشبهها لحد كبيير
آدم: أتطلع عليها ... شو صار معك هنيك
روز: ولا شي بس بابا رح يستقيل ويبعد فترة لحتى يرتاح وأنا رح أترك البيت وأنتقل لعند ملاك
آدم بقلبه أنزعج إنها رح تترك البيت : حتى لو رحتي لعند ملاك أو أي حد تاني رح تضلي قدام عيوني وكوني حذرة أنا وثقت فيكي وعطيتك فرصة تكوني قريبة مني بالوقت إللي كتار بيحلموا يكونوا مكانك
روز: غريبة كيف الناس بيتمنوا يكونوا بهيك لعبة وسخة
آدم مسك إيدها وقربها لعنده واتطلع بعيونها : هدول الناس كمان متلك أتلقوا جرعة السم الطالعة من الكوبرا ودخلوا بطريق ما منه رجعة لهيك بدهم يحاربوا لأنه بعالمي مافي مكان للضعفاء البقاء دائماً للأقوى وإنت إذا ماكنتي قوية هالسم رح يقتلك ترياقك هو قوتك وذكائك
روز: أتطلعت عليه بإستغراب عم تحاول تفسر كلامه ونظراته الغريبة لألها شخص غريب وغامض ماحدا بيقدر يفهمه ، سحبت إيدها منه ولفت لتطلع من القبو لفتت نظرها صورة صغيرة عوجودة على طرف المكتب رجعت كم خطوة وحملت الصورة لتنصدم إنها نفس صورة البنت إللي لقتها عند هداك الرجال بالجبل بس مين هالبنت وشوبتعنيله لآدم وكمان شو بتعمل صورتها ببيت الرجال المشوه أسئلة كتييرة خطرتلها عم تفكر بأجوبتهن وعيت على حالها لما آدم سحب الصورة من بين إيديها
آدم بغضب : مين سمحلك تمدي إيدك عالمكتب وتتفرجي على الصورة
روز بجدية : مين هالبنت آدم ليش لابسة نفس قلادتك
آدم: هاد الشي ما بخصك مليون مرة حكيتلك لا تحشري أنفك بشغلات ما بتعنيكي
روز: بس كمان ما تنسى إني رح صير محققة وطبيعة مهنتي بتتطلب مني هالشي ... البنت بتشبهني كتيير آدم
انت بتحبها ماا؟ حبيبتك هاي
آدم بعصبية: كانت رووز كانت حبيبتي وماتت أرتحتي هلأ وحتى أنا مستغرب من الشبه كل ما كنت حاول أنسى تطلعي بوجهي وبتذكريني فيها من جديد
روز بصدمة: ماتت..... لهالسبب أخترتني أنا بالزات لتورطني معك وبعدتني عن إيمار لهالسبب دمرت حياتي بس لأني بشبه حبيبتك إللي ماتت معقول لهالدرجة انت واحد أناني وما عندك أحساس
آدم قاطعها بكف قوي على وجهها ومسكها من كتفها وصار يحكي بصوت أشبه للفحيح : كنت مفكر متلك إني أخترتك إنت بالزات لأنك بتشبهيها بس بعدين أكتشفت العكس أكتشفت إني أخترتك لأني حبيتك إنتِ لأنك روز مو لأنك بتشبهي أي حد إنتِ شو عملتي فيني يابنت لو أي حد بدالك كنت أتخلصت منه من زمان بس ليش مو قادر أأذيكي بالرغم من معرفتي التامة إنك بتشكلي خطري علي وعلى شغلي ....
_____________^^^
محمد: حضن روز بحب ، بنتي الحلوة ديري بالك على حالك وأحكي معي كل يوم
روز بدموع: إن شاء الله بابا وأنت أهتم بصحتك
ملاك: أتطمن عمو روز بحميها بعيوني
محمد حضنها : بنتي الحلوة التانية أختك بآمانتك ، طلع من القصر وهو عم يتأمل كل شبر فيه ويتذكر كل ذكرياته إللي قضاها مع عيلته وإللي مستحيل ترجع نزلوا دموعه غصب مسحهم وكمل طريقة
روز حضنت ملاك وطلعت معها من القصر وهي حاملة شنتايتها دخلت مع ملاك على بيتها أتطلعوا ببعض
ملاك: ماعم صدق رح نعيش مع بعض وبطل كون وحيدة وهلأ شو مشاريعك
روز: بدي أرجع للكلية وحضر لتخرجي هاد أهم شي
ملاك: وإيمار؟
روز: شبه إيمار ؟
ملاك: ما حن قلبك عليه ... اليوم وقفني بالكلية وسأل عنك كان خايف عليكي كتيير
روز: ملاااك بترجاكي هالموضوع لا تفتحيه معي مرة تانية أساساً ماني مصدقة إيمتى أتخرج لحتى ما شوفه كل يوم لا تزيديها علي ، دخلت على غرفتها وهي معصبة
ملاك: بس لو اعرف شو صاير معك لحتى عم تتصرفي بهالطريقة
............
بيت الآغا
دخلت لانا على غرفتها أتفاجأت بعمار إللي كان مزين الغرفة وحاطط شموع
لانا: عمار شو هاد
عمار راح لعندها ومسك إيديها وباس جبينها بحب : حبيبتي ام عيون البحر حبيت أعمللك مفاجئة حابب نسهر سوا من لما أتزوجنا لهلأ ما قعدنا قعدة رومنسية
لانا : شكراً كتير بس أنا تعبانة عمار ومو قدرانة أسهر بدي نام
نامت على تختها تاركة عمار عم يغلي من جوا ومصدوم من تصراتها ضرب بإيده على الشموع وزتهم على الأرض طلع من الغرفة وهو معصب وعم يفك ازرار قميصه طلع على الحديقة ليشم شوية هوا نظيف شافه إيمار واقف بالحديقة ومعصب طلع لعنده و وقف جنبه
إيمار: انت كمان ماقدرت تنام
عمار: ماعم أقدر أفهم عليها ولا هي بتفهم علي رح تجنني حاولت اتقرب منها بكل الطرق بس عالفاضي
إيمار: أخي لا تنسى أنتوا خطبتوا و اتزوجتوا بفترة قصيرة هي محتاجة بس شوية وقت لتتعود وتتقبل هالزواج إذا أنا وروز إللي حبينا بعض لسنين طويلة طلعنا ما بنعرف بعض وتركتني بنص الطريق أما أنت لانا جنبك ورح تتعودوا على طباع بعض مع الوقت
عمار: أن شاء الله ... صحيح قبل ما أنسى أجاني عرض مهم كتيير دفعة سيارات من النوع الحديث وبسعر أرخص من السوق
إيمار: كيف يعني دفعة جديدة وبسعر أرخص أخي أنتبه ماني متطمن من هالشغلة
عمار: الشركة ألها أسمها وسمعتها معروفة بالسوق إذا قبلت رح تكبر شركتنا أكتر لإيمتى رح نضل واقفين بنفس المكان الشغل لازم يكبر
إيمار: أنت إللي بتدير الشركة وأدرى فيها بس فكر منيح لأنه قلبي مو متطمن يلا تصبح على خير
__________^^^^
بصباح يوم جديد
ملاك قاعدة وماسكة بطنها : روز معدتي صارت توجعني من التوتر حاسة قلبي رح يوقف يمكن موت قبل ما اتخرج
روز : هههههه شبك ولك هبلة كيف رح تصيري محققة ولسا بتتوتري متل الولاد ... نحنا رح نتخرج اليوم رح نحقق حلمنا أستنينا هاليوم سنين لهيك ما رح نتوتر ولا نزعل حالنا تمام
ملاك: تمام
لبسوا البنات و طلعوا على حفلة التخرج سوا
دخلت روز وهي لابسة فستان أسود ناعم وفاردة شعرها على كتفها وملاك فستان أزرق سادة ورافعة شعرها لفوق
شافهم إيمار ضل صافن بعيونها إللي أشتقلهم وبنفس الوقت حاقد عليها حاول يبين طبيعي وما يطلع لجهتها بس صدمه دخول آدم على المكان حس بنار شاعلة جواته
آدم : وقف جنب روز وحاوط كتفها بإيديه
روز : آدم !!!
آدم: معقول تتخرجي وما كون جنبك أنا محظوظ لأنه رح تشتغل معي محققة ذكية ما بتوقع يكون عندك مانع
روز: أتطلعت على ملاك إلي بان عليها الأنزعاج من وجوده أتطلعت لجهة إيمار ما لقته عرفت إنه أنزعج من وجود آدم بس هي مضطرة تسايره هلأ لحتى توصل لهدفها
................
بعد أسبوع
لانا طلعت من الحمام وهي عم تبكي وحاملة بإيدها جهاز كشف الحمل إللي كان إيجابي صدمة كبيرة بالنسبة لألها : شو رح تعملي هلأ يا لانا كيف رح تجيبي طفل من شخص ما بتحبيه ، بنفس اللحظة أنفتح الباب ودخل عمار على الغرفة لانا خبت الجهاز الحمل داخل الدرج وأبتسمت لتبين طبيعية
عمار: حبيبتي إنتِ منيحة
لانا: منيحة كنت نازلة هلأ عندنا أجتماع بالشركة ولا نسيت
عمار: مرتي النشيطة شكلها رح تسبقني بالشغل لا يا ستي ما نسيت بس إيمار مو حابب نتعامل مع هاي الشركة قال مو مرتاح لعرضهم
لانا: عمار هاي الشركة أنت عم تديرها يعني بتعرف منيح الصح من الغلط ومانك صغير لحتى أخوك يعطي قرارات بتخص شغلك لا تفوت هالفرصة من إيدك لا تنسى شركتنا لساتها صغيرة وهاي فرصة ما بتتعوض لحتى نكبر الشركة
عمار حس إنه كلام لانا صحيح وإنه واعي وقادر يتخذ القرار الصحيح
................
روز
نزلت من البيت وصارت تدور عليه لقته قاعد بسيارته قريب من البيت راحت لعنده وقعدت جنبه
_ اييه شو هالشغلة المهمة إللي خلتك تجي لهون بهيك وقت
آدم: بدي منك تروحي على بيت الجبل لعند الملثم لتستلمي منه بضاعة جديدة بس أنتبهي منيح
روز أنبسطت لأنها كانت بتستنى اليوم إللي ترجع فيه لهنيك لحتى تعرف أكتر قصة الملثم وحبيبة آدم المتوفية و شو بتعمل صورتها عند الملثم وشو علاقته بآدم والبنت شو بتعنيله والأهم من هيك كيف بدها توقع آدم وتكشف حقيقته وتحصل على الملفات إللي بهددها فيهم
آدم: شو وين شردتي
روز: طيب أنا جاهزة أنت حدد الوقت والمكان وخبرني وهلأ عن أذنك رح بلش شغل ك متدربة
رجعت على البيت وضلت شاردة وهي واقفة عند الباب بتفكر
طلعت ملاك وشافتها بهالحالة .....

يتبع الفصل الثالث عشر اضغط هنا 



reaction:

تعليقات