القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية العدو الحبيب الفصل العاشر 10- مني سراج

رواية العدو الحبيب الفصل العاشر- مني سراج


رواية العدو الحبيب الفصل العاشر

بعنوان
( أعشقك واشتهي جسدك ولكني لست لعبة بين يدك حاتم اسد من سواد العدوي صدمة وعد في حاتم وحزن اسيل وغضبه منه ) 
هب حاتم من مكانه مسرع نحو وعد التي ظلت تحدق اليه بتلك العيون الناريه الحاقدة تضم ذراعها نحو صدرها بمتعضه لترمقه بغيظ

اقترب حاتم منها يتشبث بذراعها من الخلف يجذبه نحوه لتبتعد عنهم بانفعال ولكنه امسكها من يدها

وجذبها مرة أخرى بقوة أكثر نحو و بتلك النظرات الناريه ومن بنبرة تمتلي قوة وصارمة

حاتم : وعد اسمعيني كويس انا حاتم العدوي مش معنى اني باحبك حب جنوني انك تفتكري انك تقدري تلوميه او تهيني عائلتي

هزا راسه بانفعال

حاتم : وتعالي هنا ايه معني كلمة افتكرتك مختلف عنهم في نظرك عائلتي حاجة شاذة حاجة مش علي مزاجك هم ايه وانا ايه لزم تعرفي كويس

وهو يمسك ذراعها بغضب أنا دم العدوي بيجري في شراييني وعروقي انا عدوي يا بنت المغربي وحبي ليك مش معناه اني اكون مختلف عن عائلتي عشان خاطرك

حاتم : انت معي عشان انتي عايزه تكوني معي انا
انا مختلف معك عشان بس عشان بحبك و باعشقك

بس عارف كويس انك جواك عايزه تنتصري وتثبتي انك احسن وافضل من اي راجل في عائله العدوي

وان خيبه امل ابوك ورجاله عيلتكم ممكن تنقذها وترفعها وتعلي شأنها النسوان

وبتلك اللهجة القاسية يترك ذراعها وهو يدفعها بقوه بعيد عنه و يستدير ينحني يجذبه ملابسه من على السرير
.
لتعتدال وعد وتقف باستقامه وهي تراه يرتدي ملابسه وارتسمت على ملامحه علامات التكبر والاستعلاء

التي تكرها وتشعرها والذل والاهانة دائما هذه النظرات التي تشعر دائما بالنقص امام قوت عائله العدوي

اغمضت عيناها تحاول دفن غضبها داخلها وكبت نيران الكراهية داخلها حتى لاتخسر حاتم وفرصه قربها من عائله العدوي وتدميرها

استدارت وهي تحاول رسم تلك النظرة البريئه على وجهها وهي تقترب منه وهو يجلس يرتدي حذاؤه و تنحني تجلس بين قدميه ترمقه بتلك النظرات الحانية

تحدق نحو بتلك النظرة المصطنعه التي تمتلئ بها شفاتيها بتلك الابتسامه الزائفه

وعد : ما كانش قصدي حاتم انت عارف انا وحازم بيني وبينه مشاكل كثير وهو مش بيحاول يصلح حتي وده ماثر على اعصابي

حاتم وهو يقف بانفعال وغضب يملي يمسك يدها يرفعها من على الارض يوقفها بين ذراعيه يجذبه نحو و بتلك العيون التي تمتلئ صارمة وقوة وبنبره سابته صارمة

حاتم : وعد لاخر مره باقولك حبي وعشقي ليك انت شيء
وعائلتي انا شيء تاني انت في كفه وهم في كفه مش هاقدر

اختار بينكم فبلاش انت بكل غضبك وغرورك انك تقضي على فرصتي في الاصلاح بين العائلتين ولازم تعرفي

وهو يجذبها من ذراعيها نحوه لتصطدام بصدر بقوة لتشهق ويحدق ليها بتلك النظرات المليئه بالحب والرغبة المشتعلة

حاتم : اني باعمل كده عشانك انت انتي وبس اذا كان عليهم هيولعوا بعض ويدمروا بعض للاسف

وهي يرمقها بعينه ويعلم جيدا ما يدور دخل رأسها

حاتم: وانت بنفسك وانا عارف يا وعد انت منهم وعايزة تدمري عائلتي

وهو يتنهدا براسه ضاحك ترتسم تلك الابتسامة على وجهه

حاتم : ماتفتكريش ان حاتم العدوي

وهو يقترب اكثر يتحسس جسدها العاري ويمرر اناملة علي ذراعيها مرور حتي يصل الي ظهرة العاري

الذي يجعل داخله نيران تشتعل ولهيب لا يتوقف من العشق والرغبة بها وقرب منها لهذا الحد

وواجب اتجاه عائلته من جهه اخرى وبتلك الكلمات العاشقة وهو يحتضنها يلامس وجانتيها يقبلها بحنان ورقة

حاتم : عشان باعشقك وبدوب فيك انتي حتي اني بخاطر معك بوجودي كل لحظة وانا متاكد انك جوك حقد وكراهية

حدقت ليها بعينها ترمقه بكل هذه النظرات المتسائله

وعد : ازاي كنت فاكره انك سهل يا حاتم وطلعت داهيه وعرفه شعوري وكراهيتي وحاسس وعارف كل حاجه عشقك وحبك لجسمي هو ايه اللي ما قربك مني لحد دلوقت

لتعود مره اخرى من شروده وهي تستمع لتلك الكلمات بنبرة قاسيه

حاتم : اني ممكن اكون لعبة في يدك يا بنت المغربي حاتم العدوي يحبك ويعشقك وينام معك يحققلك كل رغباتك

لكن اني تفكري انك تلعبي معي وتفتكري تقل من شان عائلتي وتحاولي تهنيها هتشوفي وش ثاني مني مش هاكون حبيبك

يمكن حازم صريح و قوي و بيعلن بسرعة الحرب على اعدائه انا عكس حازم باعرف عدوي كويس و اصبر عليه يا وعد واعرف امتى اقدر اقضي عليه باشاره واحده

ظلت تحدق مذهولة مصدومة من كلماتها التي لما تكون تتوقعها ابد وهو يقترب من شفاتيها بغضب وابتسامة ساخرة من نظرتها ولما يبالي بما تشعر به لان من صدمة ليقترب منها وهي مصدومة ولما تفكر ولكنها تجاوبة معه وهو

يطبع تلك القبلة القويه علي شفاتيها اغمضت عينيها تبادلها هذه القبلة الحارقة التي تدل علي عشقه رغم غضبه

تلامست شفتاه مع شفاتيها بقبلة حارة بث بها حنينه إليها رغم الانفعال والغضب الا ان وشوقه وعشقه الجارف لها لما يمنعه قبلة التي تمتلي شهوة ورغبة فقط

قبلة متعطشة بسبب شوقه المستمره لها سار شفتاه تتبع أنفاسه حتى بلغ عنقها وهو يطبع قبلات ودفن وجهه بين ثنايا عنقها لم يتحرك

بل بقى يشتم رائحه جسدها العطرة يلمس بشفتاه جلدها الناعم

ولكنها آفاق مسرع وهو يتركها ويبتعدا عنها فجاه بسرعة كأنما تذكره شئ ما

ولكن حاتم رغم عشقه الوعد لما يكن يشعر ان هذا ليس حب وإنما رغبه فقط

حاتم : وعد كفايه كده لو فضلت دقيقه مش هاسيبك النهارده وانا عندي اجتماع ومعاد مهم اوووي

الترمقة بغضب

وعد : انت مش قلت

حاتم بسخريه

حاتم : غيرت راي اشوفك بعدين

وبتلك النظرة والنبرة القوية الصارمة

حاتم : على فكره مش همنعك تروح الاجتماع يا زوجتي المستقبليه بحبك

لتبادل هذه الابتسامة وقد إعلان لها الآن ان حاتم العدوى ليس كما كانت تظن وانه داهيه كبيره اخرى من ابناء العدوي

اكثر قوه وشرسه مثل حازم وقد كشر الان عن انيابه لها بكل قوة

تنهدات بحرقة وهي تحدث نفسها تحاول كبت تلك النيران اغمضت عينيها وهي تحدث نفسها واحمرات عينها وازدادت دقات قلبها وارتعاش جسدها حقد وكراهية

وعد : حاتم العدوي انا كنت فاكره انك سهل وطلعت داهيه

وهي تزفر بغيظ و بحنق ودخلها نار مشتعلة

وعد : انا كنت فاكره اني انا للي باضحك عليك فكرتك ساذج واقدر العب بيك واحركك علي صوابعي

طلعت انت بتضحك على وبتلعب بيه حاتم العدوي انا غبية وانا اللي كنت مفكره اني ممكن اقدر اسيطر عليك هو اللي بيلعب بي و وبيتسلى كل ليلة بجسمي

لما تستطع كبت تلك الكراهية وهي تتحرك نحوه الطاوله تقذف كل ما تجده امامها بعنف تصرخ

وعد : حازم وحاتم كل عيله العدوي انا هادمركم واخلص منكم

وهي تزفر وتصرخ تلك النيران التي تحرق قلبها وبتلك العيون الباكيه بحرقة

وعد : غبي غبي يا حاتم انا بكرهك وبكره لمسك لجسمي وهدفعك ثمن كل لمسه ندم ودم يابني العدوي

👑👑👑👑👑👑👑👑👑👑👑👑👑👑👑👑

مره الوقت و وصل القطار للاسكندريه لتنزل اسيل واصدقائها في هذا الزحام الشديد منه بسخريه

منة : بت يا شروق امسكي ضرتك عشان ماتهوش من بعض على السلم
دنيا وهي تغنج بغضب وانفعال

دنيا : عيله انا صغيره انا حضرتك وايه ضرتك ديه مش صغيرة انا

منه وشروق بصوت واحد يملي السخريه والاستهزاء

منة و شروق : اه صغيره وهبلة كمان

اسيل وهي ترمقهم بعينها

اسيل : اتلموا بقى عشان انا تعبت طول الطريق خناق هي دي رحله ولا واجع دماغ انا غلطانة اني جابتكم معي

بت يا منة لمي زعبوله ده عشان انتي وزعبوله سبب كل المصائب لسانك ده عايز يتقص

منة : يالهوووو ديما ظلمني كدا يا اسيل انا مظلومة ديما اعمل ايه اختفي من اودمك يا اسيل يعني اروح فين

اسيل : همدوا بقى يلا احترموا نفسكم كدا عشان اليوم يعدي علي خير

منة بسخرية منهم

منة : اتحركوا عشان ماولعش في روحي وفيكم

ليمشي بهدوء وبعد وقت ليس طويل وقفت اسيل بقلق ويبدو عليها التوتر وتركت اصدقائها

يشترون بعض الاشياء من سوبر ماركت قريب من المحطه ورجعت منة حين رأت اسيل توقفت بعيدا

وقفت منة ترها وقد ارتسمت على وجهه التوتر وهي ترها تمسك تليفون المحمول وتكتب رسالة ووجهها محتقن احمر متوترة

لتحاول منه معرفة ما حدث وهي تقترب تضع يدها على كتفها انتفضت اسيل وهي تلتفت لتره صديقتها منة وتجذبها نحوها وبنبرة قلقة

منه: انا يا اسيل ما تخافيش في ايه يا روحي مالك شكلك كده في حاجه وشك احمر ومخطوف انتي تكلمت معه صح

شكل وشك بيقول كده قالك ايه هيجيء يقابلك وايشوفك زي ما كنتي عايزة

اسيل وهي تلتفت إليها وهي تتنهدا بضيق

اسيل : ايوه كلمته قال انه هيقبلني بس مش لوقت طويل وكان بيسالني عايزه ايه يعني مفيش حاجه نتكلم فيها والحوارات ديه

وانه وضح لي الامور وانه انا كان حبي من طرف واحد وهو ملوش ذنب وعايز الموضوع ينتهي

زفرت منة بغيظ الانفعال يبدو عليها من هذه الكلمات التي تنزل على اذانها تشعرها بضيق وغضب وبنبرة تمتلئ حنقه

منة : انسان غبي متخلف مش هاقول اكتر من كدا

اسيل بضيق

اسيل : يامنة انا مش زعلانه خالص والله هو حب من طرف واحد وهو من طرفي انا و بس يعني مش لازم الطرفين يحبوا بعض

اسيل : يعني وفي النهاية ربنا هو اللي بيوافق القلوب علي بعض وكل شي نصيب وقدر مش البشر للي بيدهم يجتمعوا مع بعض ربك يا منة مش البشر القسمة والنصيب مكتوب ومالنش يده فيه

منه وهي تصرخ ترمقه بعينها ساخرة

منة : يا لهوووووووي طيب انت لو عارفه كده ليه عايزه تقابليه ابن المجنونه ده وإصرارك انك تشوفي مفيش فايدة هو مش بيحبك افهمي بقه

لتصمت فجأه وهي تره تعبير وجهه اسيل وأنها ربما جرحت شعورها اقتربت منها وبنبره حانيه

منة : اسفة يا روحي مش قصدي ولله الكلام خرج غصب عني

اسيل وهي تحاول رسم ابتسامة علي وجهها

اسيل : ولا يهمك انتي ماتقوليش حاجة غلط عشان انتي ضميري

منه وبنبره تمتلي حب لصديقتها تحاول ان تجعلها تبتسم

منة : هاتجنني النهاردة وإصرارك اننا نيجي و نعمل فيلم على امي كوثر وامك عفاف من كم يوم لحد النهارده
وكانت ليلتي انا وانت طين لحد قبل القطار بساعة

وفي الاخر اسمع البوقين الحمضانين دول منك

وهي تضحك علي ما تقولى وتفعل

ما كانش ينفع يا اسيل تقوليهم واحنا في بيت عفاف مثلا

مالت رأسها ساخرة

منة : أو بيت كوثر مش هاتفرق بس هانكون نايمين منتخين مرتاحين بدل من الشحططة والسفر دي

وهي تلتف حولها نفسها خائفه تقترب

منة : يا بنت المفتريه في فيروس مميت في الجو في كرونا مكرونة وانا منعتي راحه في داهيه ضعيفه بالعربي

وعشان خاطر ابن المنكوبه ده تضحي بيه يا اسيل اهون عليك طيب قوليلي وانا استحمل عشان خاطر عيونك

هاتقولي الود الملزق ده ايه بصرحة مش انا اختك

رفعت حاجبيها تحدق الأسيل

هاتقوليلي صح دلوقتي في هذا الثواني المنيلة علي دماغ دكتور الغبرة ده

اسيل وهي تزفر و تخرج ما في صدرها من ضيقه وبساخريه

اسيل : منة يا روحي انتي بلووووووتي هتعرفي انا كنت عايزة ليه لما اقابله شويه كده هنروح شارع خالد ابن الوليد نشتري شويه حاجات واكسسوارات وهايقابلني هناك

منه بسخرية : يا لهووووووووي هيكلمك كلمتين على الواقف طياري كده

منه بحنق وغيظ ارتسم عل وجهها تهزا رأسها

منة : بجد يا اسيل انت مجنونة ازاي تفكري تحبي واحد زي ده حتى مش مقدر حبك ولا تعبك كنتم على الاقل قعدتم في مكان تتكلم بهدوء ايه الإنسان ده معندوش ذوق

اسيل غمض عيناه وهي تشعر بالالم داخلها وضيق ولا تريد اظهاره لصديقتها وهي تربت علي كتفه منه

اسيل : يا بنتي انا خلاص الموضوع انتهى بالنسبه لي على الواقف على واحنا قاعدين مش هتفرق كثير انا احبه انتهى من قلبي من ساعه ما قال لي احتفظ بمشاعرك لنفسك

منه و بنبرة حزينة متالمة

منة: يا روحي ان شاء الله ربنا يوعدك بالانسان اللي يحبك وتملكي قلبه و يحبك ويموت فيك كمان

تغيرت ملامح اسيل وهي تبتسم بنبرة ساخرة تشعر بالم يخنقها من دخل قلبها الصغير الموجوع

اسيل : حب ايه وواجع قلب ايه بقه يا بنتي انا اصلا انسانة ما لهاش تحب ولا هتتحب من حد ابد

انا كنت عاملة اضراب على يدك ومش عايزة اتجوز وامي كل يوم عامله قلق ومناحة

كل ما يتقدم لي عريس وانا أرفض واديلوه بمبه وانا دلوقتي خدت اكبر بومبه في حياتي

ضحكت منه وهي تتذكر رد فعلا ام اسيل عفاف وهي تهز رأسها

هتقول يا ماما ما هو على ايديه وراس امي الشباشب كوثر عفاف لما بتطلع في شرها بتبقى وحشه اووي يا اسيل

بس تصدقيني يا قلب اختك في الاخر يا عمري انت اللي كسبانه خسرته هو مكسب ليك انتي ما يستهلش حد زيك بنقاء قلبك بطيبة روحك النادرة

في وهي تقترب منها تضع قبله حانيه على خدها

منة : ما يستهلش اختي القمر ديه

ابتسمت اسيل وهي تضمها وتكادالدموع تنزل من عينها وتلمع داخلها رأتها منة تجذبها ليها مسرعة تضمه الى صدرها تحتضن المها

منة : روحي انتي

لم تستطع اسيل كبت تلك الدموع لتنهمر على وجانتيها شعرت منه بها وهي تضمها اكثر

منة : روحي عيطي دموعك شفاء قلبك عشان تنسى بسرعه

اسيل بحزن

اسيل : شعور بيوجع قوي يا منه

وهي تبتعد عنها تحدق لعينها الباكيه وهي تخرج منديل من حقيبتها

منة : مين يستهل أن ده احلى عيون خضراء كده وشغل اجنبي عالي علي تقيل تعيط وتنزل الدموع عشانها

رفعت يدها تمسح الدموع المنهمرة علي وجهها اسيل بنبرة باسمة

منة : بلاش نكد بقه انتهت قابلي وتقولي اللي عندك وبعد كده تقولي انا وننهي موضوع الدكتور الفاشل بتاعك ده انا عارفه حبتيه على ايه ده حتي ماطلعش دكتور يا مفتريه

اسيل وهي تحاول التمسك

اسيل : القلب اللي بيختار ما بيفرقش بين ابن الغني ابن والفقير او الدكتور او الضابط او البواب او الخادمة او المهندس قلوبنا مش بيدينا يا منه.

يتبع الفصل الحادي عشر اضغط هنا 

reaction:

تعليقات