القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية خادمه بعقد شرعي الفصل الأول 1

رواية خادمه بعقد شرعي البارت الأول 1 تأليف القلم الذهبي

رواية خادمه بعقد شرعي كاملة

رواية خادمه بعقد شرعي الفصل الأول 1

مفيش حد يقدر يختار الظروف اللي هو هيعيش فيها . احنا بنتولد بنلاقي نفسنا جوه الظروف نفسها ولازم نعيشها سواء كانت تعيسه او سعيده. 
حكايتي بدأت من هنا !!
انا صفيه 19 سنه من اسره فقيره ع قدها عايشه بحي شعبي فتاه ملتزمه وجميله بشهاده اهل الحي اللي بعيش فيه . انا اكبر اخواتي عايشه مع بابا وماما ومعايا اخواتي خمس بنات وانا السادسه وولدين يعني احنا العشر عايشين بشقه واحد حياتنا معدومه بمعناها الحقيقي والدي معاه كشك بيبيع فيه جرايد ومجلات ويدوبك قادر ياكلنا ويشربنا. انا عايزه اقول قد ايه عيشتنا تعيسه لدرجة اني مكملتش تعليمي لان مفيش فلوس اخواتي بيتعلموا لسه ابتدائي وكمان بابا بيصرف علي تعليمهم من صدقات الناس علينا. فقر وذل ما بعده فقر .لدرجة اننا مش لاقيين الغطا اللي يدفينا بالشتاء .
انا واخواتي البنات كنا بنتغطي ببطانيه واحده في عز البرد القارس ونبقي معجونين جوه بعض. دموعي مكنتش تفارقني كل ليلة من الذل دي واكثر دموعي من البرد اللي بينهش في لحمي ومش قادره اتحمله واخواتي الولاد أطفال كانوا يناموا مع بابا وماما. بابا طلعني من الثانويه وقالي.
كفايه عليكي كدا مش قادر اصرف عليكي وكان دايما كل ما بيبص عليا يقولي جملته المعتاده. 
ياريت طلعتي ولد اهو كنتي هونتي عليا المعيشه واشتغلتي بره وجبتي فلوس.  
اوضاعنا كانت صعبه بمعناها الحقيقي.  كنت كل يوم من بعد ما بطلت اروح المدرسه انزل الكشك مع بابا عشان اساعده.  وحتي بيع الجرايد مبقاش زي الاول يدوبك اللي بنبيع بيهم يكفوا اكلنا وشربنا.  كنت بطلب من ابويا اروح اشتغل باي مكان يقولي سنك دي خطر تروحي تشتغلي بمكان لوحدك.  مع كل الفقر والحياه المذله لكن بابا كان بيخاف علينا وحريص علينا اووي... 
وفي يوم كنت بنضف في الكشك بتاع بابا وبغسله وقفت عربيه سمراء كبيره زي اللي بنشوفها بالأفلام كدا. 
بابا كان قاعد بيرصد الجرايد ويظبطهم  واول ما شاف العربيه قام بسرعه واخد كام جريده ومجلتين.  
استغربت انا !! 
معقول بابا يعرف الراجل دي ؟  
اكيد يعرفه لانه بسرعه جاب طلبه من غير ما يتكلم او حد نشوفه.. 
راح بابا ناحيت العربيه وانا عيني عليه واتفتح قزاز العربيه الوراني 
وكان راجل في الخمسين من عمره وواضح عليه الوقار والهيبه زي البشوات بتوع زمان . ليه هيبته وقوته كدا. 
بابا واقف معاه وعطي ليه الجرايد والمجلات وانا ملاحظه عينه باصه ناحيتي. 
بسرعه غيرت مكاني اللي كنت واقفه فيه. 
عشان ابعد عن نظراته.  
وفجاه لقيت بابا بينادي عليا . طلعت من جوه كشك الجرايد بصلي وقال. 
_ انا رايح مع البيه خليكي هنا شويه وراجع 
مشي بابا وانا بفكر هو واخد بابا ورايح فين..
_ بعد ساعه رجعت العربيه ونزل بابا  وقرب مني والعربيه مشيت.. 
_ طول الوقت بابا ساكت بس. 
اللي حسيته كل شويه يبص عليا وعينيه بطول بنظره عليا . لدرجه زرع جوايا شك وفضول وعايزه اعرف بيبص عليا ليه.. 
وفجاه وبدون مقدمات .
بصلي وقال .. 
_ صفيه يا بنتي تعالي هنا جمبي عاوزك.. 
قربت منه وقعدت جمبه بص ناحيتي وحط ايده علي كتفي وربت علي ضهري بحنيه اول مره اشوفها منه. وقالي 
_ انا عايزك تروحي المحل بتاع المعلم لطفي وتجيبي لابسين حلوين ليكي كدا . 
_ وراح مطلع فلوس  !!
_ بصيت عليه وانا بمد ايدي ليه وقلت. 
_ اي ده يا بابا 
بصلي وضحك وقال .
_ دي فلوس منا عارف عمرك ما مسكتيها  . عديهم تلاقيهم 500 جنيه 
_ اخدتها وعديتها طلعوا خمسمائة جنيه بصيت وانا مستغربه..
_ دول ليا انا يا بابا 
_ ايوه ليكي ويلا روحي اشتري الملابس واللاقيكي علي البيت.. 
_ انا مش عارفه اوصفلك الفرحه كانت اد ايه فرحتي اتحولت عياط مش مصدقه معايا فلوس.  وهشتري ملابس !!  
يااه حكمت يارب. 
اخدت الفلوس وجريت ورحت المحل  وجبت اللبس ليا  وانا مروحه فضلت معايا فلوس.  
وصلت الحاره وانا مبسوطه وطلعت الشقه  ومعايا الملابس.  
واول ما شافتني ماما . بصت عليا مستغربه وقالت.. 
_ جبتي الملابس دي منين يا صفيه اتكلمي. 
_ بصتلها بضحكه. 
جبتها بفلوس يا ماما والله مش سرقتها متخفيش 
ماما عنيها وسعت مستغربه. 
_ فلوس ؟ !! 
وهجيلك منين الفلوس بقي يا ست صفيه 
وقبل ما اتكلم .
 بابا فتح الشقه ودخل ومعاه  اكل وملابس لاخواتي  وكان معاه واحد وبايده  بطانيات جديده.  
_ امي واقفه ومستغربه حتي من بابا.. 
نادي عليا بابا وقال..
_ جهزي الاكل دي يا صفيه عشان ناكل كلنا مع بعض. معايا كلمتين مع امك وراجعين ناكل سوا.. 
_ خد ماما ودخلوا اوضتهم.. 
بعد نص ساعه خرجوا الاتنين وقعدوا علي الاكل معانا.. 
_ واللي استغربته علي الاكل . نظرات ماما ليا.  وكل فتره والتانيه بتبص عليه. 
نفس اللي حصل من باب في الكشك وكانهم بيقولوا دي اخر مره نشوفك فيها 
الخوف والتوتر اتسرب ليا ومش عارفه فيه ايه بالظبط. 
_ خلصنا الاكل وماما قامت وندهت عليا ودخلت معاها اوضتها.. 
وقبل ما اقعد قالت...
_ هاتي اللبس الجديد اللي جبتيه.  
طلعت بره وجبت كيس الملابس . واختارت  واحد منهم ولبسته. 
_ لبست اللبس الجديد وبدون مقدمات ماما فضلت تبوس فيا وتحضني وانا مش فاهمه حاجه..
بعدت عنها وقلت..
_ هو في ايه يا ماما مش تتكلمي فيه ايه. 
بصتلي ومسكت ايدي ..
_ اسمعي يا صفيه يا بنتي النهارده اخر يوم ليكي هنا في الشقه . 
انتي دلوقت مرات الباشا وهتعيشي معاه بالقصر بتاعه.  وعايز اقولك حاجه تحطيها براسك. 
_ اوعي ترفضي طلب للبيه. اي حاجه يقولها او يطلبها منك تقولي حاضر وبس  وخليكي فاكره اخواتك الغلابه دول . 
لو زعلتي البيه في حاجه ممكن نتشرد. دي ايديه طايله وكفايه انه هيساعدنا في تعليم اخواتك والعيشه دي .  
_بصتلها وانا مش قادره استوعب كلامها.. 
_ قولي يا ماما انكم بعتوني خلاص ملهاش تفسير تاني..
_ قربت مني وحضنتني بدموعها.. 
_ احنا مبعنكيش احنا انتي مراته بعقد شرعي قدام ربنا وشهود..
_ انا مش زعلانه يا ماما انا عشان اخواتي وانتوا تعيشوا كويس  موافقه علي كل حاجه.. 
_شويه ودخل بابا علينا..
تعالي  يا صفيه سلمي علي اخواتك عشان العربيه بتاعة الباشا تحت مستنيه..
_ ودعت اخواتي بالدموع بعيوني. بس جوايا انا مبسوطه لانهم هيعيشوا حياه كويسه بسببي ودعت بابا واخدت شنطتي ونزلت مع بابا..
_ الحاره كلها كانت بتبص علينا والناس حوالين العربيه والكل بيسئل مين دي .
ركبت العربيه وكنت وحدي اللي فيها وبعد ما طلعنا من الحاره ومشيت العربيه شويه. 
فجاه وقف السواق بمكان. 
ببص حواليه مش عارفه ليه هو وقف.  
بصيت ناحيته وقلت..
_ لو سمحت احنا وقفنا ليه هنا ؟
مردش عليا ولا عبرني حتي قررتها اكثر من مره وهو زي الصنم مش بيرد عليا .
خوفت اووي ومش عارفه مصيري ايه وايه اللي بيحصل دي .
العربيه فخمه ومش عرفه افتح اي حاجه جواها لا زجاج ولا باب حاجات اول مره اشوفها او اعرفها..
_ فضلنا علي الحال دي ساعه كامله واحنا واقفين بطريق.. 
_ بعد الساعه جات عربيه لونها اسمر وافتكرت العربيه اللي جات اخدت بابا من الكشك .. وقفت العربيه قدام العربيه اللي انا فيها.. 
_ شافهم السواق اللي كان سايق بيا ونزل بسرعه وفتحلي الباب. 
_ نزلت انا وعايزه اعرف في ايه قربت ناحية العربيه بتاعت البيه . 
وفتحلي السواق الباب ودخلت وكان الباشا جوه العربيه وانا ركبت قدام . 
_مشيت العربيه بسرعه ودخلنا من مكان غريب بعيد عن المدينه.  ووصلنا قدام قصر كبير أشبه بقصر الأمراء والملوك مبني ضخم جدا ..
واحنا ماشيين جوه القصر دي اشجار ضخمه وورود  . 
وقف السواق لحظه.  وطلع صوت من ورايا. 
_ دي السرايا اللي تعيشي فيها يا صفيه 
_ بصيت ورايا وكان البيه هو اللي بيتكلم 
قلت بيني وبين نفسي. 
اخيرا سمعت صوتك. 
وكملت العربيه ومشيت وقفنا تاني قدام سور ضخم ولما شفته كنت مفكر ه دي نهايه الطريق بتاع   السرايا لانه سور حديد مفيش بعده حاجه 
وبعد شويه السور اتفتح لوحده. 
_ استغربت وفضلت فتره ابص عليه ومستغربه ازاي فتح دي  .. بص البيه ناحيتي وقال..
_  متركزيش في حاجه لانك مش هتفهمي اي دي هنا السرايا كلها أسرار. 
وخلي بالك أسرار السرايا مش بتطلع بره بتدفن مع صاحبها جواها. يعني اللي تعرفيه هنا تكتمي عليه. 
_ اسمعي اللي بقولك عليه ونفذيه..
انا منصور بيه الدالي كل اللي عينك شيفاه دي ملكي انا .
انا اللي عايزه منك الطاعه وبس ومحدش يعرف عنك حاجه  
_ انا شفتك قبل كدا مع باباكي اكثر من مره عجبني هدوءك واتزانك وانك بنت شقيانه ومتعوده علي التعب وهستفاد  كتير هنا  وعشان كدا اخترتك لأكثر من مهمه جوه السريا.  
***
وقفت العربيه وبص منصور بيه ناحية صفيه وقال. 
_ انزلي يا صفيه وتعالي ورايا. 
نزلت صفيه وماشيه تتهادي وراء منصور بيه . اللي حس بضعف خطواتها.  
_بصلها بنظره حادة وقال بصوت مرتفع 
في اي ماشيه خايفه ليه تعالي بسرعه 
جريت ولحقته صفيه 
وصلوا جوه غرفه غريبه ومقغله من كل مكان تشبه الصندوق..
_ وقف منصور وقال بصوت شديد. 
عوف فينك 
طلع واحد من الغرفه يجري اسمر البشره شديد الوجه شكله الاسمر مع وجه وعيونه التاسعه ترعب اي حد يشوفه.. 
بصله بنظره حاده منصور بيه وقال 
_ انا بردان يا عوف . دفي الغرفه.  
صفيه استغربت وقالت بين نفسها. 
_ بردان ازاي وانت لابس جاكت يدفي عيله بحالها واللي زيكم عمره ما يشعر ويشوف برد زي الغلابه.  
_ طلع عوف ومعاه واحد مسكها من ايديها وقابض عليها.  شافت منصور وجريت ركعت تحت رجليه ومرعوبه وخايفه وعماله تعيط بشده وتنوح وتقول .
_ارجوك احب علي رجلك ما تموتنيش انا معرفش حاجه يا منصور بيه معرفش 
_ صفيه واقفه جمب الحيط ووشها احمر وجسمها كله بيرعش مرعوبه وخايفه من المنظر اللي قدامه  . 
قرب عوف من مجموعه زراير وضغط عليها وفجاه ظهرت نار شديد جوه الصندوق اللي جوه الغرفه وبلحظه الغرفه بقيت مضائه بالنار وشديدة الحراره.. 
_ منصور دفع البنت برجله ووطي مسكها من شعرها بعنف وقوه والبنت تتاوه وتعيط بغزاره وقرب منها ووشه كله غضب وكره وغيظ. 
_ للمره الاخير من اللي كان مع دلال يوم الحادثه انطقي..
 البنت بعياط مرير  ورعب وخوف..
_ والله ما اعرف حاجه عنه يا سعادة البيه 
_ منصور شاور لعوف برأسه.  
مسكه عوف البنت ودخلها جوه الصندوق ورمها جواه والبنت بتصرخ بقوه. وبتقول
_ حرام عليك ما عايزه اموت . حرام عليك يا منصور بيه.. 
_ قرب منصور من صفيه وشافها مرعوبه والعرق نازل منها بغزاره وسحبها من ايديها وخرج بره الاوضه..
_ وقف منصور وطلع سيجاره وولعها ونفخ دخانها ناحية صفيه وفضلت تكح 
_بصلها بنظره حاده 
اسمعي لازم تبقي قويه ومتخفيش من اي حاجه تحصل قدامك انتي باول الطريق ولسه المشوار قدامك صعب. 
.الاهم تنفذي كل اللي أطلبه منك بدون نقاش. 
_ دلوقت هندخل السرايا وهتتعرفي علي الناس اللي فيها خليكي قويه _متخفيش 
يتبع الفصل التالي: اضغط هنا
reaction:

تعليقات